المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

هندوراس: يجب استعادة التعددية وحرية الصحافة، (البعثة)

دعا خمسة من أعضاء أيفكس ومنظمتين أخريين إلى الحوار بين وسائل الإعلام في هندوراس وجماعات حقوق الإنسان والمجتمع المدني في البلد من أجل إعادة بناء بيئة ديمقراطية. وأصدرت المنظمات السبع تقريرا عن حالة حرية الصحافة في هندوراس منذ نقلاب 28 يونيو 2009، وذلك بعد بعثة مشتركة لتقصي الحقائق في نوفمبر تشرين الثاني 2009.

وتوضح نتائج البعثة كيف أدى انقلاب يونيو إلى القمع الوحشي لوسائل الإعلام التي اختارت أن تبقى مخلصة لـ"الرئيس المخلوع مانويل زيلايا أو مجرد معارضة للانقلاب". الإغلاقات، والاضطرابات والهجمات على وسائل الإعلام، بما في ذلك وسائل الإعلام الإلكترونية ومحطات الإذاعة المحلية ، تكشف الكثافة الحالية للرقابة في البلاد. تعرض الصحفيون والنشطاء للاعتداء من قبل أنصار المعارضة وأيضا أنصار حكومة الأمر الواقع التي تولت السلطة في حزيران / يونيو.

ومع ذلك، فقد لاحظ مندوبي البعثة أن بعض وسائل الاعلام كانت متواطئة في العنف. "ان هذا الانقلاب لم يكن لينجح دون دعم من وسائل الإعلام الإخبارية الرائدة في الدولة، المملوكة من قبل السياسيين وكبار رجال الأعمال الذين لم يترددوا في تعريض موظفيها إلى الانتقام من السكان الغاضبين".

وأوصى مندوبو البعثة السلطات في هندوراس بإصلاح التشريعات التي تنظم وسائل الإعلام والاعتراف بمحطات الإذاعة المحلية. ودعت المنظمات السبعة أيضا هندوراس لإصلاح القوانين المتعلقة بالحصول على المعلومات وضمان سلامة الصحفيين.

من شبكتنا:

Human rights fellowship seeks women journalists [Worldwide] https://t.co/Lp90zqtEtS@GMCZimbabwe @ZLHRLawyers… https://t.co/bap531190X