المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

هندوراس: مقتل صحفيين اثنين آخرين

لقي ثلاثة صحفيين من هندوراس مصرعهم فى هجمات قاتلة خلال هذا الشهر. وقتل صحفيا إذاعيا رميا بالرصاص أثناء توجهه إلى منزله في 11 آذار/ مارس، وفق لجنة حرية التعبير (سي ليبر)، وجمعية الدول الأمريكية للصحافة، ولجنة حماية الصحفيين. ويوم 16 مارس تم إمطار رئيس تحرير الأخبار في محطة تلفزيون بوابل من الرصاص بينما كان يقود سيارته، وفق سي ليبر ومنظمة مراسلون بلا حدود وغيرهما من أعضاء أيفكس. وتأتي الاغتيالات الأخيرة بعد اغتيال صحفي في 1 آذار / مارس.

الصحافي ناحوم آرتياغا بالاسيوس، 34 عاما، أصيب بأكثر من 20 رصاصة بعد أن انسحبت سيارتين كانتا تمران بجانب سيارته في مدينة توكوا. بالاسيوس كان يعمل لمحطة تلفزيون "كانال 5"، وقدم تقريرا عن الاتجار بالمخدرات، والعنف، والسياسة المحلية، والصراع بين ملاك الأراضي الزراعية والفلاحين. ثم تلقى تهديدات الأسبوع الماضي، وتحذيرا يدعوه إلى "الكف عن الدفاع عن الفقراء." خلال الانقلاب الذي وقع في العام الماضي ، داهمت الشرطة العسكرية بالاسيوس في منزله، واعتدت عليه وصادرت معدات له بسبب التغطية الانتقادية للانقلاب.

قتل مسلحون الصحافي ديفيد ميزا مونتيسينوس، مراسل محطة "إل باشيو" الإذاعية المحلية و"راديو أمريكا"، بينما كان يقود سيارته في مدينة لا سيبا الساحلية. ميزا مونتيسينوس كان يغطي الاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة وتلقى مؤخرا تهديدات من مجهولين تتعلق بتقاريره. وكان الصحفي الذي بلغ 51 سنة، يعمل لدى شركة "إل باتشيو" خلال السنوات الـ 30 الماضية.

وفي 1 مارس، قتل المراسل جوزيف هيرنانديز أوتشوا في ظروف مماثلة في العاصمة تيغوسيغالبا.

وفي 15 آذار/ مارس، شارك الصحفيون في اعتصام في سان بدرو سولا، لمطالبة السلطات بالتحقيق في جرائم القتل ، وفقا لـ"سي ليبر".

من شبكتنا:

En #Venezuela la Guardia Nacional impide cobertura periodística en la frontera https://t.co/7V9nXv4efC… https://t.co/BYt0a9rd2H