المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اعتقالات غير مسبوقة للمشبهين في قتل صحافي

رحبت مراسلون بلا حدود، وعضو آيفكس في هندوراس لجنة حرية التعبير (سي ليبر) بالاعتقالات غير المسبوقة لعشرة من المشتبه فيهم على صلة بخطف وقتل مراسل الإذاعة الذي عثر على جثته في الشهر الماضي.

ألفريدو فياتورو، مدير إذاعة "اتش آر إن"، واحدة من أقدم محطات البث في البلاد، تم عصب عينيه ثم إطلاق النار عليه مرتين في الرأس. وتم العثور على جثته في ١٥ مايو/ آيار في شارع مزدحم بالقرب من العاصمة، في زي شرطي.

نزل الآلاف من الناس إلى الشوارع في مختلف أنحاء البلاد للاحتجاج على موجة من أعمال قتل الصحافيين في هندوراس في أعقاب قتل فياتورو الوحشي، حسب مراسلون بلا حدود. وفياتورو هو الصحافي الثاني الذي قتل في الشهر الماضي بعد الصحافي و الناشط الحقوقي اريك مارتينيز الذي قتل في ٧ مايو/ آيار، حسب سي ليبر.

ويقول أعضاء آيفكس إن أكثر من ٢٠ صحافيا قتلوا في هندوراس منذ انقلاب ٢٠٠٩ الذي أطاح بالرئيس مانويل زيلايا. ولم يتم حل أي من جرائم القتل تلك.

في مواجهة الاحتجاجات المتزايدة والإدانة الدولية، "اضطرت الشرطة والسلطات الوطنية للتصرف"، حسب "الغارديان".

وفقا لتقارير إخبارية، فالمتهمين الخمسة - امرأتان وثلاثة رجال، أعمارهم من ١٥ إلى ٢٩ عاما - ألقي القبض عليهم الأسبوع الماضي. تم العثور علي بندقية من طراز AK47، وبنادق ومسدسات ورصاص في بيوتهم، وتمت مصادرة سيارتين، يعتقد أن لماه علاقة بعملية الاختطاف.

جاء هذا بعد ثلاثة أيام من اعتقالات أخرى على خلفية عملية الخطف والقتل، حسب أعضاء آيفكس. كما أن اثنين من السجناء يجري استجوابهم بعد مكالمة من الهاتف المحمول تم تتبعه وكان مصدره من السجن، وكانت المكالمة لأسرة فياتورو حسب منظمة مراسلون بلا حدود. واحد من الذين ألقي القبض عليهم يقال أنه ضابط شرطة، حسب منظمة مراسلون بلا حدود.

وفقا لـ "الغارديان"، في الأيام الأخيرة أعلنت حكومة هندوراس أيضا عن عزمها على وضع خطة طوارئ وطنية لحماية الصحافيين المعرضين للخطر. وقالت وزيرة العدل آنا بينيدا إنه تم وضع خطة "لضمان الأمن الكافي لتمكين الصحافيين من القدرة على العمل دون تهديد وتخويف".

الصحف، أيضا، انضمت إلى الدعوة إلى اتخاذ إجراءات ضد تجار المخدرات والعصابات الإجرامية والقوى السياسية التي خلقت مناخا من الخوف والترهيب للصحافيين في هندوراس منذ الانقلاب.

في ٢٨ مايو/ آيار، كتبت "لا برينسا"، وهي صحيفة رائدة في هندوراس، قصة بعنوان "كفى بالفعل!" وطالب بالحق في "ممارسة دعوتنا، والحرية في إظهار هندوراس كما هي في الواقع."

وفقا للأمم المتحدة، وكانت هندوراس الأعلى مفي عدل جرائم القتل خلال عام ٢٠١١، بعدد ٨٦ جريمة قتل سنويا لكل ١٠٠ ألف نسمة - وهو ما يقرب من ٢٠ ضعف معدل جرائم القتل في الولايات المتحدة

ربما يدل هذا على تحول في الإرادة السياسية في هندوراس، حيث تم القبض على المشتبه بهم في قضيتين أخريين، حسب تقارير سي ليبر. ألقي القبض على ضابط الشرطة السابق ديفيد لانزا فالديز على خلفية جريمة قتل وقعت في أغسطس\ آب ٢٠١٠، استهدفت الصحافي اسرائيل زيلايا دياز. وفي كولون، تم اعتقال غابرييل مينوكال فارغاس بتهمة قتل الصحافي إليو هيرنانديز فاوستو الذي طعن حتى الموت بساطور في مارس/ آذار.

من شبكتنا:

May 5 is D-day for Tanzanian bloggers to acquire licenses. The cost = $44 for licence + US$440 to apply for licence… https://t.co/R0q0MSM8at