المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المجر: أوروبا تحتج ضد قانون الإعلام الجديد

خلال يوم ١٩ يناير في جلسة البرلمان الأوروبي برلمانيون يظهرون رفضهم لقانون الإعلام المجري الجديد بتغطية أفواههم بشريط لاصق وحمل لافتات مكتوب عليها
خلال يوم ١٩ يناير في جلسة البرلمان الأوروبي برلمانيون يظهرون رفضهم لقانون الإعلام المجري الجديد بتغطية أفواههم بشريط لاصق وحمل لافتات مكتوب عليها "مراقبون"

European Union 2011 PE-EP

فيما يفترض أن تكون المجر الرئاسة المقبلة للاتحاد الأوروبي، توحد سياسيون أوروبين وصحافيون وعدد من المنظمات الأعضاء في أيفكس ضد رفض البلاد المستمر والثابت لإلغاء قانون الإعلام الجديد الذي تبنته ، حسب المؤسسة الدولية للصحافة والمنظمة العضوة فيها منظمة الإعلام في جنوب شرق أوروبا، وعدد اخر من الأعضاء في أيفكس.
خلال لقاء في ستراسبورغ الأسبوع الماضي، نوقشت أولويات الرئاسة المجرية للأشهر الستة المقبلة، وواجه رئيس الوزراء فيكتور أوربان معارضة من عدد من البرلمانيين الذين قاموا بتغطية أفواههم بشريط لاصق وحملوا لافتات كتب عليها "مراقبون".
وكان ذلك هو الأحدث في سلسلة من التحركات التي استهدفت تصعيد المعارضة لقانون الإعلام الجديد في المجر الذي بدأ تنفيذه في الأول من يناير/ كانون الثاني الجاري.
وينص القانون على إنشاء مجلسا إعلاميا معينا من قبل الحكومة لضمان تغطيات "متوازنة" وينبغي على كل أنواع وسائل الإعلام بما فيها الإعلام الإلكتروني وحتى المنتديات والمدونات. ويمكن تغريم الإذاعات وقنوات التلفزيون التي تخرق القانون حتى ٧٣٠ ألف يورو، حسب المعهد الدولي للصحافة.
واحتج آلاف المجريون ضد القانون يوم ١٤ يناير/ كانون الثاني أمام البرلمان مطالبين الحكومة بسحب التشريع. ووفقا لتقارير إعلامية، أطلق المنظمون حركة من أجل حرية الصحافة على الفيسبوك. وحتى الآن هناك أكثر من ٧٠ ألف شخص انضموا إلى الصفحة.
وتشعر مختلف الدول عبر أوروبا بالقلق من أن القانون الجديد الذي قد يكون له تأثير قطع الدومينو، واهتموا بالقضية. والسلوفاك احتجوا أمام السفارة المجرية في براتسلافا يوم ١٨ يناير/ كانون الثاني مصوبين الأضواء نحو نوافذ السفارة للاحتاج على الديمقراطية المجرية وإلقاء الضوء على "الخسوف الحالي لحرية التعبير"، حسب المعهد الدولي للصحافة.
وفي النمسا، يوم ١٣ يناير، نشرت ١١ صحيفة نمساوية رائدة بيانا لكل من المعهد الدولي للصحافة ومراسلون بلا حدود واتحاد الصحافيين النمساويين، يطالب الحكومة المجرية بسحب التشريع.
وقال المعهد الدولي للصحافة: “هذا الإعلان هو أيضا رسالة لكل السياسيين النمساويين الذين يحاولون من وقت لآخر وضع قانون يقلل من حرية الإعلام".
ووفقا للجنة حماية الصحفيين، كانت مفوضة الاتحاد الأوروبي نيلي كروز حليفا غير محتمل، فقد قالت إنها ستقابل البرلمانيين الذين "لديهم تساؤلات محددة تتعلق بقانون الإعلام الجديد وما يثيره من تساؤلات سياسية أوسع تتعلق بحرية التعبير".
وقالت: “أنا على ثقة تامة بأن المجر، كونها دولة ديمقراطية، ستتخذ كل الخطوات اللازمة لضمان تطبيق القانون الجديد بما يضمن كل الاحترام للقيم الأوروبية المتعلقة بحرية الإعلام وما يتصل بها من تشريعات أوروبية:.
ودافع رئيس الوزراء أوربان، الذي كان قادرا على دفع القانون عبر البرلمان بدعم من حزب "فيدس"، الذي يسيطر على ثلثي المقاعد، عن القانون الجديد بضراوة قائلا إنه كان جوهريا لأن يحل محل القانون القديم للإعلام والذي كان مصمما لدولة تخضع لنظام شيوعي.
وبعد محادثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو، قال أوربان إنه إذا وجد الخبراء القانونيون الأوروبيون قصورا في القانون، فسوف يكون مستعدا لتعديله. لكن أوربان قال إنه واثق من أن القانون لم يخترق زي من قوانين الاتحاد الأوروبي. وحاليا تقوم بروسل بمراجعة قانونية للتشريع.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • آيفكس يحتجون على قانون جديد للإعلام

    وافق البرلمان المجريعلى قانون جديد للإعلام في ٢١ ديسمبر/ كانون أول، يمنح الحكومة تأثير قوي على وسائل الإعلام الرئيسية، ومن ثم يعيد القمر الصناعي السوفياتي السابق إلى "الأيام المظلمة من قمع الإعلام الحر"، كما يقول المعهد الدولي للصحافة، إثر عودة بعثة تابعة للمعهد ولمنظمة جنوب وشرق أوروبا للإعلام للتو من مهمة حول حرية الصحافة استمرت لمدة يومين في المجر.



من شبكتنا:

Joint statement from 10 international NGOs calling for judicial harassment of Singaporean activist Jolovan Wham to… https://t.co/O1G6tdxoDw