المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

أيسلندا: السلطات تخلق جنة آمنة لحرية التعبير

على حافة حرية الصحافة ،وافق البرلمان في آيسلندا على القرار المعروف باسم المبادرة الأيسلندية لوسائل الإعلام الحديثة (IMMI) لحماية الصحافيين ومصادرهم، وتكون بمثابة درع للصحافيين من أحكام التشهير الأجنبية، حسب مراسلون بلا حدود وبيت الحرية.

الجمع بين المكونات الأفضل من التشريعات في العالم، تريد أيسلندا تنصيب نفسها كملاذ عالمي آمن للصحافيين ووسائل الإعلام الجديدة التي يجري تهديدها أو مضايقتها.

وتهدف "IMMI" إلى "تعزيز حرية التعبير في جميع أنحاء العالم، وأيسلندا، فضلا عن توفير حماية قوية للمصادر". وتعتزم المبادرة تأمين الاتصالات، وحماية الصحافيين والمدونين من دعاوى التشهير غير المبررة سواء في أيسلندا أو في الخارج.

كما ترغب أيسلندا أيضا في أن ينظر إليها باعتبارها المكان المثالي للإعلام الإلكتروني وبنوك تخزين البيانات لتحديد موقع التزود بالخدمة من أجل حماية نفسها من التهديدات بالرقابة والفلترة والحجب ولتوفير أفضل حماية للبيانات الشخصية لمستخدميها.

نشأت هذه المبادرة للخروج من مشكلة الصحافة التي أثرت بعمق في البلاد في عام 2009. آب / أغسطس الماضي منعت محطة "آر يو في" التلفزيونية من بث تقرير عن بنك كاوبثينج الذي كان غارقا في أزمة مالية.

وقال بيت الحرية: "في الوقت الذي يمكن فيه للبلدان في كل منطقة من مناطق العالم ،الديمقراطية وغير الديمقراطية على حد سواء، زيادة القيود المفروضة على حرية التعبير وحرية الصحافة، ويمثل قانونا مثل ذلك المقترح في أيسلندا بادرة مشجعة".

من شبكتنا:

La Oficina del Alto Comisionado para la Paz censura programa de televisión https://t.co/vrMeQ0R6jW @FLIP_org @Karisma #Colombia