المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الهند: مقتل الصحفي الذي غطى قضايا صحية

تعرض صحفي كان قد تلقي تهديدات بالقتل عقب نشره موضوع عن عملية جراحية فاشلة للاغتيال رميا بالرصاص أمام منزله بالقرب من منطقة رايبور، الهند، حسب المعهد الدولي للصحافة ولجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود.
أطلق مسلحان مقنعان النار على أوميش راجبوت، مراسل جريدة "ناي دنيا" اليومية الصادرة بالهندية يوم 23 يناير.
وحسب المعهد الدولي للصحافة، تقوم الشرطة حاليا باستجواب عاملة صحية كانت قد هددت بقتل راجبوت قبل اغتياله بأسبوعين. وكان الصحفي قد نشر مقالا عن شخص أصيب بالتهاب في عينه بعد خضوعه لعملية جراحية.
وقد عثر بالقرب من جثته على رسالة بالحبر الأحمر نصها: "إن لم تكف عن نشر الأخبار، ستموت".
ويقول المعهد أن هذا ثاني اغتيال لصحفي في ولاية تشاتيسجار مؤخرا. ففي 20 ديسمبر، اغتال مسلحون مجهولون الصحفي سوشيل باتاك بمنطقة بيلاسبور. ولم تقم الشرطة بتوقيف أي مشتبه بهم حتى الآن.
وتبعا للجنة حماية الصحفيين، فإن التقارير الإخبارية المحلية أفادت بأن الشرطة تشك في أن التهديدات تهدف إلى تشتيت الأنظار عن مبررات الاغتيال الذي دبره في واقع الأمر متمردون ماويون. جدير بالذكر أن العنف الدائر بين المتمردين وقوات الأمن الحكومية ولجان الأمن الشعبية المدعومة من سلطات الولاية قد تصاعد في السنوات الأخيرة في المنطقة.
فعلى سبيل المثال، تقول اللجنة أن الإعلام المحلي قد نقل خبر تلقي ثلاثة صحفيين بمنطقة دانتيويدا، جنوبي ولاية تشاتيسجار، لتهديدات واضحة بالقتل يبدو أن مصدرها هو لجنة أمن شعبية تحارب التمرد الماوي الدائر منذ أمد بالمنطقة. ولم يكن راجبوت أحد الصحفيين المذكورين في التهديدات.
في حين تشتهر الهند بإعلام حيوي وحر، لازال الصحفيون خارج المدن الكبرى يواجهون العنف والتهديدات. فالهند تأتي في المرتبة الـ12 على قائمة لجنة حماية الصحفيين للإفلات من العقاب 2010، والتي تدرج أسماء الدول التي يقتل فيها الصحفيون ويظل قتلتهم طلقاء.

من شبكتنا:

#Paraguay: denuncian amenazas y coacción de intendente local a periodista: https://t.co/zIlw0BJM5X @PeriodistasPy… https://t.co/xursgvUmDN