المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

ناشط من دعاة حرية المعلومات يلقى حتفه بالرصاص فيما تحاول الحكومة زيادة الرقابة على الإنترنت

قتل ناشط له تاريخ طويل من الحملات من أجل الشفافية والمساءلة برصاص مسلحين مجهولين في الوقت الذي تحاول الحكومة تضييق الخناق على مزيد من التدفق الحر للمعلومات.

ونقلت المادة 19 تقارير تفيد بأن شري رام فيلاس سينغ قد قدم العديد من الاستمارات المتعلقة بالحق في الحصول على المعلومات في الماضي، منها طلب الكشف المعاملات السلعية السوق السوداء والفساد في بناء السدود، وكان في انتظار الرد على طلبات معلومات جديدة عندما قتل. وكانت أحدث طلبات سينغ متصلة بإساءة استخدام الأموال المخصصة للتنمية على مستوى مجلس القرية، حسب المنظمة.

وكان سينغ تعرض لإطلاق النار من قبل مجهولين صباح يوم 8 ديسمبر. وتوضح وفاته حالات القتل التي تمت خلال يوليو/ تموز وأغسطس/ آب 2011 ، حيث قتل شيلا مسعود واميت جيثافا، الذين قتلا أيضا على يد مسلحين مجهولين بعد مطالبتهما بالحصول على معلومات عن الفساد الحكومي.

وقال ممثل الحملة الوطنية من أجل حق الشعب في المعلومات راجيكيشور مادوكار في تصريحات للمادة 19 إنه في حين سعى سينغ إلى حماية الدولة، تجاهلت وكالات إنفاذ القانون قضيته.

وفيما قد يجبر قتل نشطاء حرية المعلومات، النشطاء الآخرين على فرض رقابة على النقد، تعمل الحكومة أيضا لفرض رقابة على تبادل المعلومات بانتظام عبر الإنترنت، وفقا لما نقلته "الدخول الآن"، وهي منظمة تنسق الحملات ضد القيود المفروضة على الإنترنت المتنامية في جميع أنحاء العالم.

وطالب وزير الاتصالات في الهند كابيل سيبال شركات الإنترنت، بما في ذلك جوجل وفيسبوك، بالسماح للحكومة بالحصول على معلومات المستخدم التي تم إنشاؤها مسبقا للمحتوى الذي يراه "هجوميا" ، حسب "الدخول الآن"، التي تجمع توقيعات على عريضة ضد هذه الخطوة.

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Informe Cámaras inDiscretas: cómo el Estado puede llegar a utilizar las tecnologías para vigilarnos. El ejemplo de… https://t.co/DEvkd2DbQT