المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

قتل صحافي استقصائي وعائلته

تم العثور على صحافي مستقل كان قد حقق في نشاطات التعدين غير القانونية، هو زووجته وابنيهما مقتولين بوحشية في منزلهم في براديش في ولاية مادهيا براديش بالهند يوم ١٨ فبراير/ شباط، حسب الاتحاد الدولي للصحافيين والمعهد الدولي للصحافة.

بحسب المعهد الدولي للصحافة، قتل تشاندريكا راي وزوجته دورغا، وأبنائهم، جلالي (١٩ عاما) ونيشا (١٧) مقتولين بأداة حادة وتركوا في غرف منفصلة داخل المنزل. تم اكتشاف الجثث على يد شقيق الصحافي، الذي ساورته الشكوك بعد أن لاحظ أن باب الأسرة الأمامي مغلق من الخارج.

وفي رسالة إلى رئيس وزراء ولاية ماديا براديش، شيفراج سينغ تشوهان، قالت نقابة الصحافيين الهنديين إنها تشتبه في ارتباط الجريمة البشعة بعمل راي كصحافي.

وكان راي يعمل على التحقيق في الأعمال غير القانونية في مناجم الفحم في منطقة أوماريا الخاضعة للسلطة المركزية، وكتب مؤخرا سلسلة من المقالات لصحيفة "هيتافادا" تزعم ضلوع سياسي محلي من حزب بهاراتيا جاناتا في الفساد.

بحسب المعهد الدولي للصحافة، فعلى الرغم من أن حقول أوماريا للفحم يسيطر عليها أحد فروع شركة الهند للفحم المملوكة للدولة إلا أن مناجم الفحم غير القانونية تنتشر في المنطقة.

ومع ذلك، صرحت الشرطة المحلية لوسائل الإعلام بأنها تتبع زوايا متعددة في التحقيق، بما في ذلك احتمال أن يكون القتل على صلة بخطف ابن أحد المسئولين في الحكومة البالغ من العمر ٧ أعوام، الأسبوع الماضي.

بحسب المعهد الدولي للصحافة، اتهمت وسائل الإعلام المحلية الشرطة علنا بحماية المشتبه بهما في عملية الاختطاف. كما جادلوا في مزاعم الحكومة حول مقتل راي، قائلين إن الفتى تم إنقاذه دون دفع فدية، حسب المعهد الدولي للصحافة والاتحاد الدولي للصحافيين.

والهند واحدة من أسوأ البلدان فيما يتعلق بالتحقيق في جرائم قتل الصحافيين، وتحتل المرتبة الثالثة عشرة على مؤشر لجنة حماية الصحافيين للإفلات من العقاب، والذي يسلط الضوء على قتل الصحافيين وإفلات القتلى.

من شبكتنا:

Indonesia told to respect media freedom in Papua after expelling BBC reporter Rebecca Henschke.… https://t.co/NyPOwr95uy