المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

باحثون كنديون يكشفون عن شبكة تجسس عالمية

اكتشف باحثون كنديون أن شبكة تجسس إلكترونية واسعة، مقرها الصين بالأساس، اخترقت هيئات خاصة وحكومية حول العالم، منها مكتب الدلاي لاما.

في خلال عامين، تمكنت عملية التجسس "جوست نت" من التسلل إلى 1,295 حاسب آالي في 103 دولة، منها ما هو في مكاتب وزارات الخارجية الهندية وإندونيسيا وإيران وباكستان وألمانيا، بالإضافة إلى أجهزة حلف شمال الأطلنطي ومراكز الدلاي لامي في المنفى في الهند وبروكسل ولندن ونيويورك. ولا زال عملها مستمرا.

يقول الباحثون أن السيطرة على شبكة التجسس تتم بالأساس من خلال حواسب آلية في الصين، لكن الجهة المسئولة عنها غير واضحة. وحسب "نيويورك تايمز"، فقد أنكرت سفارة الصين في نيويورك أي صلة للحكومة بالشبكة.

ويستند تقرير "متابعة جوست نت: التحقيق في شبكة للتجسس الإلكتروني" إلى تحقيق لمدة 10 أشهر أجراه "مراقب الحرب الإلكترونية"، الذي يتكون من باحثين من "معمل المواطن" بمركز مونك، جامعة تورنتو، ومجموعة سيك ديف الاستشارية بأوتاوا.

وكان الباحثون يحققون بناء على طلب من مكتب الزعيم الروحي التبتي للبحث عن برامج دخيلة على شبكة المنفى التبتي. وقد وجد الباحثون أن النظام، الذي أطلقوا عليه اسم جوست نت، يركز على حكومات جنوب وجنوب شرق آسيا.

و قال الباحثون أن القراصنة يرسلون إلى المكاتب المستهدفة رسائل ودية تشغل عند فتحها ملفا خبيثا، أو مالوير، على حواسب تلك المكاتب. والبرنامج يسمح للقراصنة بالبحث في الملفات وتنزيلها بل وتشغيل كاميرات وميكروفونات الأجهزة المصابة.

وحسب "معمل المواطن"، فإن البرنامج متاح بسهولة على الإنترنت، ويمكن إيجاده بمجرد إجراء بحث بسيط على جوجل. وقد قال رون ديبرت، مدير "معمل الموطن" لجريدة "تورنتو ستار": "لقد قام الإنترنت بدقرطة أشياء كثيرة، منها القدرة على ممارسة التجسس".

وحسب "نيويورك تايمز"، فإن عملية التجسس تلك تعد أكبر ما كشف حتى الآن بالنسبة لعدد الدول المتأثرة بها.

من شبكتنا:

Repudia la SIP ataque contra la emisora RCN en Bogotá https://t.co/TaoGO4TPAQ @rcnradio @sip_oficial