المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العالم: على الدول الأعضاء عدم مقاطعة اجتماع الأمم المتحدة لمناهضة التمييز، حسب قول أعضاء آيفكس

أعرب عضوا آيفكس المادة 19 ومعهد القاهرة لحقوق الإنسان عن "بالغ قلقهما" إزاء قرار الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزلندا وهولندا الأخير بالانسحاب من مؤتمر الأمم المتحدة لمناهضة التمييز، المعروف باسم "مراجعة دربان"، ويطالبان سائر الدول بألا تحذوا حذوهم.


وتبعا للتقارير الإخبارية، فقد قاطعت الولايات المتحدة اجتماع هذا الأسبوع بسبب الصيغة المثيرة للجدل لمسودة البيان الختامي للمؤتمر التي قد تخص إسرائيل بالنقد وتحد من حرية التعبير.


لكن المادة 19 و معهد القاهرة لحقوق الإنسان يقولان أن الوثيقة تمثل "تقدما كبيرا في المفاوضات" و"تحتوي على بعض أكثر التطورات إيجابية التي شهدتها حرية التعبير في الفترات الأخيرة".


فعلى سبيل المثال، لا تشير الوثيقة إلى "التشهير بالأديان"، وهو المفهوم الذي يحمي الأديان من النقد ولا يتفق وقانون حقوق الإنسان. جدير بالذكر أن قرارا بشأن التشهير بالأديان قد اعتمد مؤخرا في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.


وحسب معتز الفجيري، المدير التنفيذي لمعهد القاهرة لحقوق الإنسان، "إن استبدال 'التشهير بالأديان' بصيغة تحمي حرية العقيدة الفردية يمثل إقرارا هاما من المجتمع الدولي بأن القانون الدولي لا يعترف بهذا المفهوم؛ وبأنه لا ينبغي أن يستخدم داخل الأمم المتحدة ".


وقد انضمت المنظمتان إلى النقابات وغيرها من جماعات الحقوق، مثل هيومن رايتس ووتش، عضو آيفكس، لمطالبة الدول بالاشتراك "بصورة بناءة" في المؤتمر، و"عدم السماح للمناورات السياسية بتقويض مظاهر التحسن البالغ الذي تم تحقيقه"، و"إعادة التأكيد على الالتزام الفعلي بمحاربة التفرقة العنصرية و التمييز بجميع أشكالهما".


وقد قالت آنييس كالامار، المدير التنفيذي للمادة 19: "بعد أسابيع من المفاوضات المحتدمة، تم التوصل أخيرا إلى صيغة جديدة تحمي الأفراد من معتنقي الديانات لا العقائد ذاتها. إن فشل 'مراجعة دربان' ورفض نتائجه الحالية سيمحي هذا الإنجاز. ومن المحتمل ألا تتاح لنا مثل هذه الفرصة من جديد".


وفي مبادرة منفصلة، تدعو مراسلون بلا حدود ومركز الدوحة لحرية الإعلام الجهات الدولية والمنظمات غير الحكومية المشاركة في المؤتمر إلى توقيع إعلان يقر مجموعة من المبادئ، ومنها فكرة أن الحق في حرية العقيدة يحمي الأفراد لا العقائد ذاتها.

من شبكتنا:

Google urged to reject China's censorship demands https://t.co/LQ6jDxq059 "We strongly urge Google to place ethics… https://t.co/Q7ak7eT02E