المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

شبكة آيفكس تتوسع لتصل إلى 88 عضوا

رحبت الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير (أبفكس) بانضمام تسعة أعضاء جدد إليها خلال هذا الأسبوع وأثناء الجمعية العمومية في العاصمة النرويجية أوسلو. وقالت آن جيم المدير التنفيذي لـ"آيفكس كليرينج هاوس" إن تسعة أعضاء جدد اجتمعوا مع الشبكة وتحدثوا على أمل التمكن من الانضمام إلى أيفكس، ومن شأن التجارب المتنوعة التي تأتي بها كل من تلك المنظمات أن تجعل أيفكس أكثر قوة"
والمدير الجديد لمجلس أيفكس هو إديتاين أوجو (أجندة حقوق الإعلام في نيجيريا) وأصبحت أيفكس الآن تضم ثمانية وثمانين عضوا من مختلف أنحاء العالم، والأعضاء الجدد هم:

الأمريكتان:
-رابطة العاملين في الإعلام في الكاريبي (إيه سي إم)،وبانضمامها لعضوية أيفكس ستسهم في تغطية منطقة غير ممثلة في الشبكة خاصة مع المائتي عضو المنتمين إليها من 20 دولة في منطقة الكاريبي. وتدرب الرابطة الصحفيين وتضمهم داخل شبكات وخلال العامين الماضيين تمكنت من تسليط الضوء على سحب الحكومة للإعلانات من كبرى الصحف وعلى طرد صحفيين كاريبيين من أنتيجوا وباربودا لأسباب تعتقد الرابطة أنها سياسية. يمكنك الاطلاع على كتيب خاص بالصحفيين عن تغطية الانتخابات على الرابط التالي: http://www.acmediaworkers.com


-منذ 2003، عملت لجنة حرية التعبير (سي-ليبر) في هندوراس على توزيع مائة وخمسين تنويها حول حرية التعبير في عدة شبكات مختلفة. وقام التحالف الذي يضم في عضويته صحفيين وأعضاء في المجتمع المدني من المدافعين عن حرية التعبير في الدولة الصغيرة في أمريكا الوسطى بالكثير من المهام للقيام بها خاصة بعد مقتل مراسل الراديو رافايل موجوا أورتيز الذي أعدم علنا في الشارع في سان بدرو سولا خلال مارس الماضي على أيدي عصابة من القتلة المأجورين. وطبقا لـ"سي -ليبر" فقد نفذ الهجوم ثأرا من موجوا بسبب تقرير حديث كشف فيه أنشطة الجريمة المنظمة في المنطقة والتي تعتبر مشكلة متنامية في هندوراس.
للاتصال:[email protected]
-مرصد أمريكا اللاتينية لحرية التعبير (OLA) والذي يتخذ من بيرو مقرا له وينشر أخبار حرية التعبير التي يصدرها أعضاؤه المنتمين لعشر دول مختلفة، ويغطي بعض الإعلاميين غير التقليديين مثل الفنانين ورسامي الكاريكاتير والعاملين في الإنتاج التليفزيوني والإذاعي. يمكنك قراءة النشرة اليومية للمرصد والبحث عن آخر الأخبار على الموقع : www.felatracs.net

آسيا والباسيفيك
- مركز الصحافة المستقلة (CIJ) في ماليزيا هو واحد من الشركاء المؤسسين للتحالف الصحفي بجنوب شرق آسيا، مع التركيز على التدريب والدفاع عن الإعلام وحشد التأييد للصحفيين في ماليزيا. وكان المركز مشغولا خلال الأيام الأخيرة بشن حملة للإطاحة بقانون الأمن الداخلي، وهو قانون لمكافحة الإرهاب يسمح بالاحتجاز دون محاكمة. انظر http://www.cijmalaysia.org

-"بناء الشجاعة تحت النار"، كان هذا هو فكرة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة في منطقة المحيط الهادئ والذي شارك في تنظيمه منتدى الباسيفيك للحرية (PFF)، وهي شبكة جديدة تضم بالأساس وسائل الإعلام المستقلة التي تغطي واحدا وعشرين بلدا في المحيط الهادئ. وكان من المقرر أن تقام الفعالية في سوفا فيجي يوم 3مايو، لكن إعلان فيجي لحالة الطوارئ التي تضمن قمع وسائل الإعلام جعل عقد الفعالية هناك غير قانوني. وأظهر PFF تضامنه مع وسائل الإعلام الفيجية من خلال إطلاق التماس يدعو إلى وضع حد للقمع انظر: http://www.pacificfreedomforum.blogspot.com/

أوروبا وآسيا الوسطى

-شبكة الصحفيين المنفيين (EJN) ، والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها، يديرها صحفيون في المنفى من أجل الصحفيين المنفيين. وقد أعلنت مؤخرا عن خطط لإنشاء بيت لحرية الصحافة، وهو منزل آمن في لندن على غرار بيت الصحفيين في باريس، وسيوفر مكانا مؤقتا لسكن وتدريب الوافدين الجدد، كما سيخلق لهم فرصة للتكيف مع الحياة في بريطانيا. انظر: http://www.exiledjournalists.net

-"الخصوصية الدولية" التي تتخذ ن لندن مقرا لها تواجدت منذ 1990 وشنت حملات في مختلف أنحاء العالم لحماية الناس من غزو ومراقبة خصوصيتهم من قبل الحكومات والشركات. ونشرت الخصوصية الدولية نحو ثلاثين تقريرا بحثيا هاما، من بينهم "حرية المعلومات في مختلف أنحاء العالم"، وهو مسح عن قوانين حرية الحصول على المعلومات والممارسات الفعلية في سبعين بلدا – وهي تقريبا القائمة الكاملة للدول التي شرعت قوانين لحرية المعلومات. http://www.privacyinternational.org

-الرابطة العامة للصحفيين هي أول أعضاء آيفكس في قرغيزستان، والثانية في المنطقة، وكانت PAJ شريكا أساسيا في الدراسة الرائدة عن "التطرف السياسي والإرهاب ووسائل الإعلام في وسط آسيا "، وهي مشروع قاده الدعم الدولي لوسائل الإعلام وكشف أن هناك رابطا بسيطا بين تغطية التطرف ودوافع وسائل الإعلام لزيادة الإيرادات والجمهور، انظر: http://www.monitoring.kg

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:

-المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) هو أول عضو لأيفكس في الأراضي الفلسطينية المضطربة، كما أنه المجموعة الوحيدة التي تعمل حصريا على حرية التعبير هناك. وخلال الهجوم الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وفرت مدى تغطية ممتازة للانتهاكات التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي، وأيضا حركتي حماس وفتح. يمكنكم زيارة موقع لمشاهدة فيلم جديد عن حرية التعبير. http://www.madacenter.org

لمزيد من المعلومات عن أي من أعضاء آيفكس يمكنكم مراسلة: [email protected] أو زيارة الموقع http://www.ifex.org

من شبكتنا:

Un vistazo a las potenciales vulnerabilidades de WhatsApp: @derechosdigitalinvestiga si la policía chilena podría h… https://t.co/1Rl9byxREv