المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الصحفيون والبيئة: حرب جديدة

يشك عمل الصحفيين الاستقصائيين والناشطين في مجال البيئة تهديدا للعديد من الشركات وجماعات الجريمة المنظمة، والحكومات والوسطاء المختلفة الذين يجنون أرباحا من الإساءة للبيئة، وذلك وفقا لتقرير جديد أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود. وحيث تعكس الاهتمامات البيئية الخطط المربحة والمعقدة، ينظر إلى الصحفيين في بعض الأحيان باعتبارهم أعداء لابد من القضاء عليهم جسديا.
وينظر التقرير المعنون بـ"المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون الذين يكشفون عن القضايا البيئية"، في 13 قضية لصحفيين ومدونين لقوا مصرعهم، أو تعرضوا لاعتداء جسدي أو السجن أو التهديد أو رقابة بسبب كتاباتهم عن البيئة. ويشير إلى ضرورة وجود صحافة حرة لتقديم دراسة تفصيلية للتحديات البيئية لتحفيز صانعي القرار على اتخاذ إجراءات.
في جنوب الصين، نزح الصحفيين الأجانب من القرى التي يجري فغيها تفكيك معظم أجهزة الكمبيوتر وتقترب كارثة بيئية وسط تجاهل العالم. وفي روسيا ، تعرض الصحفي ميخائيل بيكتوف للضرب تقريبا حتى الموت على أيدي بلطجية الحكومة المحلية الذين لم يرق لهم تغطيته لخطة بناء طريق سريع عبر الغابات. وفي البرازيل ، نشر رئيس تحرير "لوسيو فلافيو بينتو" سلسلة من التقارير عن إزالة الغابات في منطقة الأمازون ، ونتيجة لذلك تم رفع 33 دعوى قضائية ضده.
ويغطي التقرير أيضا حالة الصحفية الفلبينية جوي استريبر، الذي كان في عداد المفقودين منذ عام 2006 ، بعدما انتقدت شركات قطع الأشجار المتحالفة مع الحكومة. وكان قد شارك في حملة للحصول على تصاريح لتسع شركات تم سحبها.
لدعم هؤلاء الصحفيين، الذين تصفهم المنظمة باعتبارهم "الأوصياء على كوكبنا ،" نشرت مراسلون بلا حدود كتابا جديدا التصوير الفوتوغرافي: "الطبيعة : 100 صورة لحرية الصحافة ،" وتضمن ذلك مقابلة مع البريطانية جين غودال، التي تعرض بعض من أفضل الصور التي أنتجها عن مندن، وهي وكالة شهيرة بصورها غير الاعتيادية من صور الطبيعة والحياة البرية.

المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون الذين يكشفون عن القضايا البيئية:
http://www.rsf.org/IMG/rapport_en_md.pdf

من شبكتنا:

Congreso de Guatemala estudia modificaciones a Ley de Telecomunicaciones para reconocer legalmente al sector comuni… https://t.co/5kHdjUUXTp