المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

القلم يكرم الصحفيين والكتاب الملاحقين قضائيا

خلال هذا الشهر، أعلن عدد من مراكز "القلم" تكريم الصحفيين والكتاب الذين دفعوا ثمنا غاليا لصراحتهم-- من تعرض للضرب والاعتقال أو النفي قسرا نتيجة لعملهم.

في 18 تشرين الثاني، تلقت الكاتبة الفيتنامية والناشطة تشي دانغ جائزة أوكسفام -نوفيب والقلم في لاهاي. وكانت تشي دانغ كتب العديد من المقالات حول حقوق الإنسان في فيتنام، كما أنها المؤسس المشارك لشبكة الصحفيين الأحرار في فيتنام. وهي تعيش في المنفى في كندا. كما تم تكريم كل من الصحفي الإيرانية الكندية مازيار بهاري ، والكاتب الجورجي إيراكلي كاكابادزي ، والسريلانكي سونالي ساماراسينغ والصحفي والكاتب الكولومبي دانييل كورونيل لكنهم لم يحضروا التكريم.

كما كرم مركز القلم السويدي الصحفي السويدي الاريتري داويت إسحاق بجائزة توشولسكي لعام 2009 وذلك في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الذي يوافق يوم الكاتب السجين. وكان إسحاق محتجزا من دون تهمة منذ أيلول/ سبتمبر 2001، في ذلك الوقت كانت هناك حملة قمع وحشية على وسائل الإعلام المستقلة في اريتريا.

أما مركز القلم النرويجي فقد منح جائزة أوسيتزكى للصحفي الفلسطيني محمد عمر البالغ من العمر 25عاما وذلك لـ"انجازاته البارزة في مجال حرية التعبير"، في 16 تشرين الثاني/نوفمبر. وقد كتب عمر لوسائل الإعلام الدولية، مثل "ذا نيشن" و"انتر برس سرفيس". في 2008، حصل على جائزة مارثا جيلهورن للصحافة لعام 2007 تقديرا لتقاريره الصحفية، التي وصفت بأنها "سجل إنسانية للظلم المفروض على مجتمع منسي من أغلب العالم". لدى عودته إلى قطاع غزة بعد حفل في لندن، قال عمر إنه تم تجريده من ملابسه، وتعرض للضرب على أيدي الجنود الإسرائيليين.

من شبكتنا:

Llamado urgente al gobierno venezolano por el caso de Pedro Jaimes: Tres relatores del Sistema de Naciones Unidas p… https://t.co/q013Ya3mPQ