المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

المادة 19 تحلل مدى انتشار التشهير المدني في جميع أنحاء العالم


أصدرت المادة 19 خريطة عن التشهير المدني في جميع أنحاء العالم هذا الأسبوع ، والتي اعتمدت فيها على سنتين من الأبحاث التي غطت 176 بلدا.

وقال الدكتور أنيس كالامارد المدير التنفيذي للمادة19 إن :"من خلال رسم خرائط التشهير المدني في مختلف أنحاء العالم، تتمكن المادة 19 من الكشف ملامح خفية من القمع والرقابة والتخويف القانونية"، وأضاف أن نتائج الأبحاث التي أجريت "صادمة".

الدراسة العالمية التي أجرتها المادة 19 تكشف أن قضايا التشهير المدني غالبا ما تكون ذات دوافع سياسية وتشل جهود الصحفيين والصحف الرامية إلى تقديم تقارير عن الفساد وانتهاكات سلطة الدولة. كما تكون المطالبات بالتعويض عن الأضرار التي لحقت بالسمعة عالية لدرجة أن الصحفيين والمحررين قد يتجنبون التغطية الصحفية الناقدة لأن الدعاوى القضائية المكلفة تعني نهاية معيشتهم وقدرتهم على النشر تماما.

اتضح من الدراسة أن كل الصحف في ماليزيا تقريبا واجهت دعاوى بموجب قانون التشهير ومطالبات بتعويضات عن أضرار وصلت قيمتها إلى 30 مليون دولار أمريكي. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، تم تغريم صاحب موقع إلكتروني 19ألف دولار أمريكي تعويضا عن أضرار لحقت بمسؤول محلي ثم أرغم الموقع في وقت لاحق عل الإغلاق.

من شبكتنا:

Con la ley también se puede cercenar la libertad. En #México presentaron en el Senado iniciativa que criminaliza la… https://t.co/jZOXCb4Mvj