المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

ناشط ومحامي سوري يفوز بجائزة مارتين إينالس لعام 2010

مهند الحسني محام سوري تحدى الإطار القانوني القمعي المفروض من قبل الحكومة السورية، تم تكريمه بجائزة مارتين إينالس للمدافعين عن حقوق الإنسان لهذا العام. الحسني رهن السجن حاليا ويعاني من تدهور حالته الصحية.

يرأس الحسني المنظمة السورية لحقوق الإنسان والتي رفضت السلطات السورية الترخيص لها بالعمل رسميا. تم إلقاء القبض عليه في يوليو 2009 ووجهت اليه اتهامات بـ"إضعاف المشاعر الوطنية" ونشر "الأخبار الكاذبة" وتم منعه من السفر ومراقبته باستمرار على يد قوات الأمن طوال السنوات الست الماضية.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش، عضو هيئة التحكيم في الجائزة إن "مهند كان المدافع بانتظام عن عدد من السجناء من النشطاء والسياسيين المعتقلين أمام المحاكم وكان مراقبا رائدا لمحكمة أمن الدولة وهي المحكمة الخاصة التي توجد خارج النظام القضائي العادي".

الاحتفال وتقديم الجائزة سيتم في جنيف يوم 15 أكتوبر 2010.

من شبكتنا:

There have been more than 900 violations of journalists’ rights and attacks on media carried out against Palestinia… https://t.co/y3W46suw0x