المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

دولي: الصحافيون و النشطاء في مواجهة النيران لتغطيتهم قضايا التلوث، مراسلون بلا حدود

أسفر التحقيق في أسباب ظاهرة الاحتباس الحراري، والتي تشمل إزالة الغابات والتلوث الصناعي، عن انتهاكات ضد الصحفيين من قبل الشركات والحكومات، وفق تقرير جديد صادر عن منظمة مراسلون بلا حدود. ويسلط التقرير الضوء على العلاقة الكبيرة بين الصحافيين وقمع الناشطين في مجال البيئة الذين يعملون كمصادر لا تقدر بثمن.
ويحد تخويف الناشطين في مجال البيئة من تدفق المعلومات في وسائل الإعلام وغيرها.
علماء البيئة الصينييون، على سبيل المثال، غالبا ما يتعرضون للمضايقة أو الاعتقال من قبل السلطات. في نيسان / أبريل 2010، اعتقلت شرطة تشوان قو لعدة ساعات وصادرت الملفات من منزله في الليلة السابقة وكان من المفترض أن يحضر مؤتمرا حول القضايا البيئية.
بالإضافة إلى ذلك، تمنع السلطات الصحافيين الصينيين من مناطق معينة من البلاد، مما يجعل من الصعب جدا التحقيق في تلوث مياه الأنهار التبت بسبب المشاريع الصناعية الصينية، وخاصة عمليات التعدين.
في باكستان، لم تجر الشرطة أي تحقيق جدي في واقعة القتل في نوفمبر 2009 للمواطن الشهير نزار بلوش الذي يعمل مع "من أجل بيئة أفضل"، وهو ما كان مصدرا رئيسيا للمعلومات لوسائل الإعلام حول مصادرة الأراضي في منطقة كراتشي.
يذكر أن مقدمي البرامج البيئية والناشطين في مجال البيئة هم الأعلى سعرا لمعارضتهم عمليات التنقيب عن الذهب في مناجم المحيط الهادئ التابعة لشركة ريم، وهي شركة كندية في السلفادور. وقتل اثنان من الناشطين في مجال البيئة المرتبطين بمحطة الإذاعة المحلية على يد بلطجية وفقا لأوامر من أحد رجال الأعمال المحليين في محاولة لقمع المعارضة المحلية للتعدين.
في الغابون، غطى صحافيين محليين الحملات التي تشنها المنظمات البيئية غير الحكومية حول التلوث الناجم عن شركات مثل توتال وشركة شل، وشركة أداكس سينوبك. وكان أحد الصحفيين قد تعرض لمسؤولين عسكريين بعد أن كشفت عن أن شركة شل الغابون تقوم بدفن البنفط المستخدم والنفايات الأخرى في الجابون.
كان آخر تلك الانتهاكات في مدغشقر، حسب مراسلون بلا حدود، حيث يواجه الصحافي الإذاعي ألفونس أفاكاندرو اتهامات بالقذف والسب ونشر معلومات كاذبة بعد "شكوى من قوات الدرك المحلية بخصوص تقرير حول الصيد غير القانوني للسلاحف البحرية."

من شبكتنا:

88 organisations call on @Facebook to safeguard users' right to free expression by instituting human-moderated appe… https://t.co/wSMs5WpOJg