المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

رواندا وسوريا تنضمان للدول العشر الأسوأ بالنسبة للصحافيين، حسب مراسلون بلا حدود

انضمت رواندا وسوريا لقائمة الدول العشر الأكثر قمعا للصحافيين، بينما استمرت دول شمال أوروبا في تصدر العالم في احترام حرية التعبير، وفقا للتصنيف السنوي الأخير عن حرية الصحافة الذي أصدرته مراسلون بلا حدود.

وقالت مراسلون بلا حدود إن حرية الصحافة في البلدان العشر – التي تصدرتها كوريا الشمالية وبورما والصين وإيران واليمن والسودان و تركمانستان وإريتريا- مستمرة في التدهور، وأصبح "من الصعب القول أي الدول أسوأ من الأخرى"، حسب مراسلون بلا حدود.

وجاءت ستة دول من شمالي أوروبا في صدارة المؤشر الذي يضم ١٧٨ دولة، وذلك منذ بدايته. الدول هي فنلندا وأيسلندا وهولندا والنرويج والسويد وسويسرا، وهي الدول التي تعد نموذجا يحتذى لاحترام الصحافيين ووسائل الإعلام، وحمايتهم من سوء المعاملة أو الملاحقة القضائية، حسب مراسلون بلا حدود، التي حذرت أيضا من أنه في حين أن ١٣ دولة من بين أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ٢٧، تكون دائما بين العشرين دولة الأفضل إلا أن بعض الدول الأخرى تأتي في ترتيب منخفض للغاية في التصنيف العالمي. (إيطاليا تقف في المركز ٤٩، ورومانيا ٥٢ واليونان وبلغاريا في المركز الـ٧٠).

وقال جان فرانسواز جوليار الأمين العام لمراسلين بلا حدود أن المنظمة "ترى أكثر من أي وقت مضى، أن التنمية الاقتصادية، والإصلاح المؤسسي واحترام الحقوق الأساسية لا تسير بالضرورة جنبا إلى جنب. كما أن الدفاع عن حرية الإعلام لا تزال تشكل معركة من اليقظة في ديمقراطيات أوروبا القديمة ومعركة ضد القهر والظلم في الأنظمة الشمولية التي لا تزال منتشرة في جميع أنحاء العالم".

ووفقا للتقرير، هناك أربعة أنظمة شيوعية في آسيا من بين الدول الـ١٥ الأدنى في الترتيب حيث أن كوريا الشمالية في المركز ١٧٧، والصين في المركز ١٧١، وفيتنام ١٦٥ ولاوس ١٦٨. وترى مراسلون أنه "في كوريا الشمالية الشمولية التي تشبه الجحيم، أصبحت الحملات أشد قسوة"

ويسلط مؤشر ٢٠١٠ الضوء على الاختلافات الكبيرة في حرية الصحافة في أربعة اقتصاديات ناشئة -البرازيل وروسيا والهند والصين. فالبرازيل ارتفعت ١٢ درجة لتحتل المرتبة ٥٨ بسبب التعديلات التشريعية المواتية، في حين تراجعت الهند ١٧ درجة لتصل إلى ١٢٢، ويرجع ذلك أساسا إلى العنف الشديد في كشمير. بينما احتلت روسيا المركز ١٤٠.

تسببت الصراعات السياسية والانتخابات المتنازع عليها في انخفاض شديد في التصنيف العالمي. فعلى سبيل المثال تراجعت أوكرانيا ٤٢ درجة لتصبح الآن في المرتبة ١٣١، بعد انتخاب فيكتور يانوكوفيتش رئيسا في شباط / فبراير. وتراجعت الفلبين ٣٤ درجة لتحتل المركز ١٥٦، بعد مجزرة نوفمبر الماضي ضد ٣٠ إعلاميا في ماجوينداناو. بينما تراجعت رواندا ١٢ درجة لتحتل الموقع ١٦٠، بعد عودة الرئيس بول كاغامي إلى السلطة في انتخابات مثيرة للجدل وإغلاق الصحف المستقلة الرائدة.

للسنة الرابعة على التوالي تأتي إريتريا في ذيل القائمة وفي المركز ١٧٨. وقالت مراسلون بلا حدود إن ٣٠ صحافيا وأربعة مساهمين إعلاميين سجناء حاليا بمعزل عن العالم الخارجي "في أكثر الظروف ترويعا دون منحهم أي حق للمحاكمة".

للإطلاع على التقرير والترتيب على شبكة الإنترنت برجاء زيارة موقع مراسلون بلا حدود ، حيث يمكنك أيضا بسهولة مقارنة موقع أي بلد على المؤشر وتطور ذلك الترتيب منذ بدء إصدار الدليل.


مزيد من المعلومات على الإنترنت:

- دليل مراسلون بلا حدود حول حرية التعبير لعام ٢٠١٠:
http://en.rsf.org/press-freedom-index-2010,1034.

من شبكتنا:

Philippines: Speak truth to power, keep power in check https://t.co/3JnxMnJ4WY "... the paramount duty of a free pr… https://t.co/hXI00qT2Bs