المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

صحافي إريتري معتقل يفوز بجائزة القلم الذهبي لعام ٢٠١١

WAN

داويت إسحاق، مؤسس أول صحيفة مستقلة في إريتريا، والذي احتجز بمعزل عن العالم الخارجي خلال السنوات التسع الماضية من دون تهمة أو محاكمة، فاز بجائزة القلم الذهبي للحرية لعام ٢٠١١، وهي الجائزة السنوية للجمعية العالمية للصحف والناشرين. وبلغ دوايت عامه التاسع والأربعين يوم ٢٧ أكتوبر. برجاء التوقيع على عريضة لإطلاق سراحه.

سجن اسحق، الذي يحمل الجنسيتين الإريترية والسويدية، في أعقاب حملة قمع سبتمبر ٢٠٠١ التي طالت وسائل الإعلام المستقلة في إريتريا- البلد الأسوأ في العالم هذا العام لحرية الصحافة وفقا لمراسلون بلا حدود. فالبلد لا يوجد لديها صحفا ولا محطات إذاعة أو تليفزيون خاصة.

كانت جريمة إسحق هي نشر رسالة في صحيفة "ستيت" اليومية – المغلقة حاليا- الرسالة الخطية كتبها مجموعة من وزراء الحكومة والجنرالات وتدعو إلى الديمقراطية في إريتريا. كما تم اعتقال ١٤ آخرين من رؤساء التحرير وأصحاب الصحف والصحافيين، وقتل أربعة منهم في السجن، حسب الجمعية العالمية للصحف.

إريتريا هي أكبر سجان في أفريقيا للصحفيين ، حيث يوجد ما لا يقل عن ١٩ صحافيا في السجن، حسب الجمعية العالمية للصحف. كما اضطر آخرون إلى الفرار من البلاد. وتسببت السياسات القمعية للحكومة في جعل إريتريا خفية إلى حد كبير من التدقيق الدولي حيث لا يصل الإعلاميون المحليون إلى معلومات مستقلة. ويخضع بعض المراسلين الأجانب في العاصمة أسمرة، لرقابة مكثفة من قبل السلطات.

للتوقيع على عريضة مراسلون بلا حدود لإطلاق سراح الصحافيين مثل اسحق الذين اعتقلوا بصورة غير قانونية في إريتريا اضغط هنا:
http://en.rsf.org/eritrea-reporters-without-borders-launches-24-05-2010,37552.html

من شبكتنا:

Seven years after its revolution, Libya is losing its journalists https://t.co/uXnC21kb8k @RSF_inter… https://t.co/ERs12EkMtU