المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

أخرجوا ليو جياو بو من السجن في توقيت الاحتفال بتسليم جوائز نوبل

يقضي الحائز على جائزة نوبل للسلام لهذا العام، ليو شياوبو، حكما بالسجن 11 عاما في سجن بإقليم لياونينغ، لدفاعه عن حقوق الإنسان وحرية الصحافة. لنضم لمنظمة مراسلون بلا حدود وجمعية الصحافيين في هونغ كونغ في الدعوة لإطلاق سراح ليو، أحد زبرز المعارضين في الصين - في الوقت المناسب ليتمكن من حضور حفل جائزة نوبل في أوسلو يوم ١٠ ديسمبر. للتوقيع على العريضة اضغط هنا:http://en.rsf.org/petition-liu-xiaobo,38708.html
وتنص العريضة على: "إننا نحثكم على التدخل بسرعة من أجل الإفراج عنه، وإلغاء الحكم بإدانته وسحب جميع التهم الموجهة لأفراد أسرته، وخاصة زوجته، ليو شيا، التي تخضع للإقامة الجبرية في بكين”.

في الأسابيع التي تلت إعلان الجائزة في ٨ أكتوبر، وضعت السلطات أكثر من ١٠٠ من أنصار ليو والطلاب والمحامين والصحافيين والمدونين تحت الإقامة الجبرية أو أخضعتهم لمزيد من المراقبة من الشرطة، بل واختفى بعضهم، حسب مراسلون بلا حدود.

يذكر أن أخبار الجائزة عمليا غير موجودة في وسائل الإعلام الصينية وتم فرض تعتيم كامل عليها في نشرات الأخبار الدولية على هيئة الاذاعة البريطانية وشبكة سي إن إن. وبدلا من ذلك، يتم تصوير ليو بأنه "خائن" و "مجرم" على الأخبار المنشورة في وكالة الأنباء الصينية الجديدة (شينخوا).

وفي غضون ذلك، ألقي القبض على ما لا يقل عن أربعة من أعضاء منظمة مراسلون بلا حدود واثنين آخرين من نشطاء حقوق الإنسان في باريس في ٥ نوفمبر بعد فتح مظلات تحمل عبارة "حرروا ليو شياوبو" خلال مرور الرئيس الصينى هو جين تاو في موكب خلال زيارته دولية استغرقت ثلاثة ايام.

وكان ليو الذي يعود نشاطه إلى مذبحة ميدان تيانانمين ١٩٨٩، الكاتب الرئيسي لوثيقة تسمى الميثاق ٠٨، والتي تدعو إلى إجراء انتخابات متعددة الأحزاب في الصين التي يقودها الحزب الشيوعي . وكانت نتيجة الالتماس الحكم عليه بالسجن لمدة ١١ عاما.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس

من شبكتنا:

Experts warn that #Egypt’s new #NGOlaw could devastate civil society. @CIHRS_Alerts @anhri #SaveEgyptsNGOshttps://t.co/3YEc1jTSm8