المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

أعضاء آيفكس يتحدثون عن ويكيليكس

مع إعلان موقع ويكيليكس عن نشر مئات الآلاف من مراسلات السفارات الأمريكية هذا الأسبوع، توضح تقييمات زعماء العالم وخططا سرية للإطاحة بحكومات، نقدم هنا ما يراه ثلاثة من أعضاء آيفكس، المادة 19 ومؤشر على الرقابة ومراسلون بلا حدود.

أولا خلفية: وفقا لصحيفة "غارديان"، هناك ٢٥١٢٨٧ برقية مرسلة من أكثر من ٢٥٠ سفارة وقنصلية أمريكية. وتكشف "عن الكيفية التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع حلفائها وأعدائها على حد سواء... وكلها خلف جدران الحماية ولها تصنيفات سرية يفترض من خلالها الدبلوماسيون أنها ستكون آمنة".

ونشرت ويكيليكس مجموعة مختارة من البرقيات يوم الأحد، في حين نشرت "غارديان" بعضا منها بشكل مستقل ولكن بالتزامن وكذلك كل من "نيويورك تايمز" و"دير شبيجل" و"لوموند" و "الباييس". وحجبت الصحف المعلومات الموجودة في الوثائق والتي من المحتمل أن تتسبب في عمليات انتقامية ضد الأفراد العرضة للخطر وبحثت عن الموضوعات ذات الصلة بالمصلحة العامة.

وقال رئيس منظمة مراسلون بلا حدود جان فرانسوا جوليار: "إننا بشكل أو آخر راضون بتطور ويكيليكس"، وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية: "إننا معجبون بتلك الشراكة مع الصحف وبهذا العمل الذي يهدف إلى وضع الأمور في سياقها، والتحقق من المعلومات واستخلاص العبر منها".

وكررت المادة 19 دعوتها للحكومات بتحسين وصول الجمهور إلى المعلومات، والحد من تلك الإمكانية فقط إذا تمكنت الحكومات أن تثبت أنها قد تسبب ضرر محدد وواضح. وقالت"لا ينبغي أن تستخدم القواعد لإخفاء مصالح أخرى. وفي الواقع فإن القواعد الأمريكية الراهنة للسرية تمنع تصنيف المعلومات حول الجرائم وكوسيلة لمنع الحرج. وتم تجاهل تلك القواعد أكثر من اللازم".

وأكدت مؤشر على الرقابة الرأي نفسه، ففي افتتاحية نشرت هذا الأسبوع، انتقد الرئيس التنفيذي جون كامبفاينر أنه في "المملكة المتحدة مجانا تعتبر حرية التعبير كسلعة للاتجار بها. إن الحق في انتقاد مجموعة من المستفيدين لا يقل أهمية عن الحق في نشر رأي.لكن ينظر إلى حق الحكومة في السرية باعتباره أهم من حق الجمهور في المعرفة ". وقال إنه كما هو الحال مع كل الآراء التي يتم التعبير عنها بحرية، ينبغي عند استعراض مواد ويكيليكس أن يكون "السياق هو مفتاح الحل."

وأضاف أنه "من الأهمية بمكان أن نعرف متى تتواطأ الحكومات في التعذيب أو أية أعمال غير مشروعة أخرى، ومن المهم أن نعرف عندما يقولون شيئا في السر (وهو السلوك المنتشر على مستوى العالم) وينفذون شيئا آخر تماما في العلن، فمعرفة أن وكالات الإغاثة قد استخدمت من قبل الجيش يثير الكثير من اللغط، لا سيما في أفغانستان، حيث استخدمت لمساعدة قوات حلف شمال الأطلسي لـ"كسب القلوب والعقول".

وتابع : "هذه الأسئلة، وأكثر، تعتبر حيوية للجدل الديمقراطي، والإجابات حتما ستسبب إحراجا، وهذا أيضا ضروري لمجتمع مدني صحي. جيد فينبغي أن يكون الصحفيون والمحررون قادرون على التفرقة بين الإحراج والضرر. المعلومات التي يمكن أن تعرض الحياة للخطر، سواء على المدى القصير أو كجزء من عملية طويلة الأمد، ينبغي أن تظل سرية. "

وقال كامبفاينر إن أكثر ما يثير التساؤل هو لماذا تم تسليم تلك الوثائق لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج، وليس لوسائل الإعلام "التي يجب ان تسأل نفسها لماذا لم يكن لديهم القدرة على قول الحقيقة للسلطة".

ويصر الأعضاء الثلاثة على أن أسانج وغيره من المساهمين في ويكيليكس لا ينبغي مقاضاتهم بموجب قانون أسرار الدولة أو التجسس في الولايات المتحدة أو دول أخرى.

وقالت المادة ١٩ بعد تسريب الملفات عن الحرب في أفغانستان: "المبدأ الراسخ بأن السلطات العامة تتحمل وحدها مسؤولية حماية سرية المعلومات الرسمية. وينبغى ألا يكون الأشخاص والكيانات الأخرى، بما في ذلك ويكيليكس والصحافيين، موضعا لتحمل المسؤولية عن نشر معلومات تسربت، إلا إذا تم الحصول عليها عن طريق الاحتيال أو بارتكاب جريمة أخرى ".

وبالمثل، قالت المادة 19 إنه يجب حماية المخبرين إذا كان هناك مصلحة عامة قوية في الإفراج عن المعلومات وفوائد الكشف تفوق الضرر -- حتى لو كانوا تصرفوا دون إذن.

وتشن مراسلون بلا حدود منذ سنوات حملة لسن "قانون الدرع" الأمريكي لحماية المصادر، بما في ذلك مواقع مثل ويكيليكس. وفقا لمراسلون بلا حدود، فالولايات الأمريكية الأربعين لديها قوانين حماية سرية مصادر الصحافيين ولكن لا قانون اتحادي. وأشارت مراسلون بلا حدود إلى أن مجلس النواب وافق على إصدار قانون محدود في يوليو ٢٠٠٨، ولكن بعد الفضيحة الأخيرة، يحاول أعضاء مجلس الشيوخ يحاولون الآن استبعاد المواقع التي تكشف الأنباء من حماية هذا القانون.

من شبكتنا:

UN experts call on India to protect journalist Rana Ayyub from online hate campaign. https://t.co/jGXut9fJ3g “We ar… https://t.co/UtWHBpW69Z