المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

على الأقل قتل ٤٤ صحافيا خلال ٢٠١٠ بسبب عملهم، وفقا لأعضاء في أيفكس

"عندما يستهدف الصحافيين، تموت الحقيقة"، لافتة من صحفيين كنديين من أجل حرية التعبير

CJFE

قتل المراسل الإذاعي ومذيع الأخبار هنري سوازو في يوم ٢٨ ديسمبر أمام منزله في لا ماسيكا، هندوراس، لأسباب غير معروفة بعد، حسب لجنة حرية التعبير (سي ليبر). وبمقتله، يكون الصحافي العاشر الذي يقتل في هندوراس هذا العام، ليؤكد أن هندوراس واحدة من أكثر البلدان دموية بالنسبة للصحافيين خلال ٢٠١٠، إلى جانب باكستان والمكسيك والعراق. ووفقا لأعضاء في آيفكس، قتل ما بين ٤٤ و٩٧ صحافيا وإعلاميا في عام ٢٠١٠ بسبب عملهم أو أثناء العمل.

قبل وفاة سوازو، كشف تحقيق قامت به لجنة حماية الصحفيين، أن السلطات في هندوراس تعاملت بإهمال وعدم دقة في التحقيق في سلسلة من قضايا قتل الصحفيين. على سبيل المثال، في مقتل مذيعة التليفزيون ناحوم بالاسيوس أرتيغا، في آذار / مارس، قالت لجنة حماية الصحفيين إن: "السلطات في هندوراس لم تجر عمليا أي تحقيق في أعقاب ذلك، ولم تقم باتخاذ أي صور فوتوغرافية ولا جمعت أية أدلة في مسرح الجريمة". وبعد أشهر، بعدما جذبت القضية الاهتمام الدولي، قامت السلطات بنبش القبر لإجراء تشريح الجثة.

وسجلت لجنة حماية الصحفيين مقتل ٤٤ صحافيا لأسباب لها علاقة مباشرة بأعمالهم؛ في تبادل لإطلاق النار، أو في أثناء اضطلاعهم بمهام خطرة في ٢٠١٠. وتحقق لجنة حماية الصحفيين في وفاة ٣١ صحافيا آخرين العام الماضي، بما في ذلك وفاة سوازو، لتحديد ما إذا كانت مرتبطة بالعمل.

وفي تقريرها السنوي، رصدت مراسلون بلا حدود مقتل ما لا يقل عن ٥٧ صحافيا خلال أداء واجبهم- بانخفاض ٢٥٪ عن عام ٢٠٠٩، عندما قتل ٣٢ صحافيا وعاملا إعلاميا في مذبحة في الفلبين بينما كانوا مسافرين في قافلة انتخابية. وقتل الصحافيين في ٢٥ دولة، وهو العدد الأكبر من الأماكن منذ بدأت مراسلون رصد إحصاءات عن مقتل الصحافيين.

كما تلاحظ مراسلون بلا حدود أيضا زيادة كبيرة في خطف الصحافيين، حيث تم اختطاف ٥١ صحافيا خلال ٢٠١٠ مقارنة ب(٢٩ عام ٢٠٠٨ و٣٣ عام ٢٠٠٩.

وقالت مراسلون بلا حدود إن: "الصحافيين يتحولون إلى ورقة مساومة. فالخاطفون يأخذون رهائن من أجل تمويل أنشطتهم الإجرامية، وجعل الحكومات توافق على مطالبهم، والبعث برسالة للجمهور. حيث يوفر لهم الاختطاف شكلا من أشكال الدعاية". ووفقا لمراسلون بلا حدود، تعرض الصحافيون لهذا النوع من المخاطر بشكل عام في أفغانستان ونيجيريا خلال ٢٠١٠.

ويقول الاتحاد الدولي للصحفيين، الذي يجمع الأرقام بالتعاون مع المعهد الدولي لسلامة الأخبار ، إن ٩٧ صحافيا وإعلاميا قتلوا خلال العام الماضي. ويجمع الاتحاد الدولي للصحفيين جميع الصحافيين والإعلاميين الذين قتلوا بسبب عملهم، فضلا عن الذين قتلوا في حوادث خلال تواجدهم في مهمة أو في طريقهم إلى أو من تلك المهمة.

وسجل المعهد الدولي للصحافة مقتل ٦٦صحافيا وإعلاميا، تم استهدافهم عمدا بسبب تحقيقاتهم الاستقصائية أو لأنهم كانوا صحافيين، أو لأنهم قتلوا في تبادل لإطلاق النار بينما كانوا يقومون بتغطية مهمات خطرة.

وفقا للمعهد الدولي للصحافة، أخطر مكان للصحافيين في عام ٢٠١٠ كانت المكسيك، التي قتل فيها ١٢ صحافيا وإعلاميا- كثير منهم على أيدي عصابات المخدرات.

وفي الوقت نفسه، قالت صحفيون كنديون من أجل حرية التعبير، التي تجمع الأرقام من التقارير التي يكتبها جميع أعضاء آيفكس، في استعراضها السنوي أن هناك ٨٧ صحافيا قتلوا خلال عام ٢٠١٠ أو تم استهدافهم بسبب أداء واجبهم وكتاباتهم أو بسبب الانتماء لمؤسسة إخبارية.

وعلى الرغم من الاختلاف في الأرقام، إلا أن الجميع اتفقوا على أن باكستان كانت واحدة من دول العالم الاكثر خطورة بالنسبة للصحافيين. حيث لقى مالا يقل عن ٨ صحافيين مصرعهم للقيام بعملهم، من بينهم ٦ قتلوا في هجمات انتحارية أو تبادل لإطلاق النار خلال غارات مسلحة، وفقا للجنة حماية الصحفيين.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إن: "وفاة ما لا يقل عن ثمانية صحفيين في باكستان يشير إلى العنف المتفشي والذي يسيطر على البلاد، والذي ينبع الكثير منه من أفغانستان المجاورة". وأضافت اللجنة: "لسنوات عديدة ، قتل الصحافيين في باكستان على يد متشددين واختطفوا على يد الحكومة، لكن ارتفاع الهجمات الانتحارية، أصبح الخطر الأكبر هو مجرد تغطية الأخبار. فعلى الصحافيين أن يضعوا حياتهم على المحك لتغطية تجمع سياسي أو مظاهرة في الشوارع أو تقريبا أي حدث عام. "

وكانت البلدان الأربعة الأكثر قتلا للإعلاميين هي العراق وهندوراس والمكسيك إضافة إلى باكستان. ووفقا لصحافيين كنديين من أجل حرية التعبير، فإن البلدان كان بينها صفات مشتركة، مثل أنها: "فشلت تماما في حماية سلامة الصحافيين" وحكوماتها لم تقدم قتلة الصحافيين إلى العدالة.

وإزاء هذه الخلفية، فإن جمعية الصحافة في البلدان الأمريكية تأمل في إرسال رسالة عبر نصف الكرة الغربي أن ٢٠١١ هو عام "حرية التعبير"، وسيتم التركيز خلاله على رفع مستوى الوعي العام بالعنف ضد الإعلام، من خلال مثل حملتها ضد الإفلات من العقاب "امنح صوتك لمن لا صوت لهم".

وفي الوقت نفسه، يلتزم المعهد بـ"دعم من هم أشد الحاجة إلي السلامة"، عبر توفير التدريب المجاني على السلامة للصحافيين في الخارج، وتحديث نصائح وإرشادات السلامة لوسائل الإعلام، والعمل مع بعض كليات الصحافة في العالم من أجل وضع برنامج للسلامة لطلاب الصحافة. كما تعمل أيضا على وضع قاعدة بيانات لجميع الاعتداءات الجسدية ضد الإعلام في جميع أنحاء العالم.

وسيتم نشر تقارير أعضاء آيفكس على الانترنت وإتاحتها للجميع.

يمكن مراجعة تنبيهات آيفكس حول بلد محددة أو منطقة من خلال تحليلات نهاية العام:

- جمهورية الكونغو الديمقراطية، التقرير السنوي يكشف خطرا محدقا بالصحافيين: http://www.ifex.org/democratic_republic_of_congo/2010/12/14/2010_report/
- نيبال: تقرير منتدى الحرية لعام ٢٠١٠ عن حرية الصحافة:
http://www.ifex.org/nepal/2011/01/04/2010_report/
- سريلانكا: عنف أقل ضد الإعلاميين خلال ٢٠١٠ لكن هناك المزيد من العرقلة والرقابة الذاتية، مراسلون بلا حدود:
http://www.ifex.org/sri_lanka/2011/01/05/2010_report/
- الأمريكتان: رابطة الصحافة في البلدان الأمريكية تقدم رسالة نهاية العام للرئيس:http://www.ifex.org/americas/2011/01/03/year_end/

من شبكتنا:

Chad media outlets shut down for the day, February 21, in protest against authorities harassment of journalists an… https://t.co/5bQTmni1vd