المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

قائمة المعهد الدولي للصحافة بأبرز ١٠ قصص عن حرية الصحافة عام ٢٠١٠

زلزال هايتي العام الماضي، يعتلي قمة قائمة موضوعات حرية الصحافة لعام ٢٠١٠
زلزال هايتي العام الماضي، يعتلي قمة قائمة موضوعات حرية الصحافة لعام ٢٠١٠

Nancy Palus/IRIN

شهد عام ٢٠١٠ بدء عدد من الانتكاسات الكبرى لوسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، كما يقول المعهد الدولي للصحافة، من العديد من الصحافيين الذين قتلوا في باكستان وهندوراس مرورا بالقوانين القمعية لوسائل الإعلام الصادرة في جنوب أفريقيا. ولكن ما هو الحددث الذي اعتبره المعهد رقم واحد فيما يتعلق بحرية الصحافة عام ٢٠١٠؟

حصد زلزال ١٢ يناير في هايتي أرواح ما يقرب من ٣٠٠ ألف شخص، من بينهم ٣٠ صحافيا، ودمرت صناعة الإعلام في البلاد تقريبا. وبعد سنة، لا يزال العديد من الصحافيين بعيدين عن العمل ويسعى البعض الآخر لإنتاج الأخبار حول تأثير الزلزال فضلا عن الآثار المترتبة على تفشي وباء الكوليرا الناجمة عن ذلك. ولهذه الأسباب احتل الزلزال قمة أحداث المعهد الدولي للصحافة عن حرية الصحافة لهذا العام.

وكانت القصة الثانية التي أبرزها المعهد الدولي للصحافة هي الإفراج عن أكثر من ٥٠ معارض كوبي مسجون، من بينهم ٢٩ صحافيا سجن العديد منهم خلال "الربيع الاسود" عام ٢٠٠٣. من بين هؤلاء الصحافيين تم الإفراج عن عمر رودريغيس سالوديس الذي أدار المعهد الدولي للصحافة من أجله حملة "الحرمان من العدالة" على مدى السنوات العديدة الماضية. ويعيش سالوديس، كباقي السجناء المفرج عنهم، في اسبانيا حاليا.

ويحتل المرتبة الثالثة على لائحة المعهد مقتل الصحافيين التسعة في هندوراس، وحقيقة أنه لم يتم إدانة أي شخص ولا حتى في قضية واحدة من جرائم القتل.

للتعرف على قائمة المعهد الدولي للصحافة بالقصص العشر الأبرز:
http://www.freemedia.at/singleview/5262/

من شبكتنا:

Pakistani journo Muhammad Yasir fled his homeland after a grenade attack on his office. He travelled across Europe… https://t.co/V3GgySIao8