المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

دولي: لجنة حماية الصحفيين والمعهد الدولي لسلامة الأخبار يردون على الاعتداءات الجنسية على المراسلة الأمريكية في مصر.


في الأيام التي تلت التحرش الجنسي على مراسلة شبكة "سي بي اس" المعروفة لارا لوغان في مصر، جمع المعهد الدولي لسلامة الأخبار استشاريين لسلامة المسافرات من النساء. وفي الوقت نفسه، أعربت لجنة لحماية الصحفيين عن حزنها لتلك الحادثة عن طريق توثيق العنف الجنسي ضد الصحفيين.

وتعرضت لوغان، وهي مراسلة تلفزيون شبكة سي بي اس الأمريكية، يوم 11 فبراير/ شباط في حين كانت تقوم بتغطية ردود الفعل في ميدان التحرير في القاهرة على استقالة الرئيس المصري حسني مبارك. وأكدت شبكة سي بي اس ان لوغان كان ضحية "اعتداء جنسي وحشي وضرب متواصل".

كان خبر الاعتداء الجنسي على لوغان صعبا للغاية وبشكل خاص على لجنة حماية الصحفيين- وهي أيضا عضو مجلس إدارة لجنة حماية الصحفيين. وطالبت المنظمة بالحصول على معلومات يتم جمعها على الاعتداء الجنسي، وتقول : "لدينا القليل من هذه المعلومات على الموقع الإلكتروني، فجريمة التحرش الجنسي لم يتم إبلاغنا عن تكرارها كثيرا لذلك، لا يتوفر لدينا الكثير من المعلومات، ونتلقى مكالمات من الصحافيين عن ظروف محفوفة بالمخاطر في مدن أو بلدان معينة، وقيل لنا في بعض الأحيان أن هناك وقائع تحرش جنسي أو اغتصاب، وعادة ما يطلب منا ألا نشارك آلامهم الخاصة مع آخرين"

وتحشد لجنة حماية الصحفيين حيال المشكلة تعبيرا عن قلقها إزاء العنف الجنسي ضد الصحفيين في المجال السياسي، وفي بعض الحالات، يتم تقديم المساعدة النقدية للصحفيين أو إحالتهم إلى مستشارين نفسيين بعدما يقعون ضحايا للعنف الجنسي. وحاليا يتم تحميل كتيب لجنة حماية الصحفيين عن أمن الصحفي، ويجري حاليا تحديثها، وتشمل فصلا عن الاعتداء الجنسي.

لجنة حماية الصحفيين توثق الاعتداء الجنسي ضد الصحفيين:
http://www.cpj.org/blog/2011/02/documenting-sexual-violence-against-journalists.php

وفي الوقت نفسه، أصدر المعهد الدولي لسلامة الأخبار دليلا إرشاديا للنساء الصحفيات، م وعد بإعداد وثيقة أكثر تفصيلا في الشهور المقبلة. وقالت عضو مجلس إدارة المعهد جوديث ماتلوف التي تطوعت منذ عدة سنوات للعمل على موضوع هذه الدراسة إن "الانتهاكات الجنسية ضد الصحفيات هي التابو الأخير الباقي في هذه المهنة، وأضافت أنه "في الوقت الذي تتقلص فيه الميزانيات الأجنبية، لا أحد يريد أن يتم سحبه من المهمة لأن ينظر إليهم على أنهم مسؤولين."
الحل هو إعداد المرأة للتعامل مع ما لا يتم الحديث عنه، بدلا من إبعادهن عن مهمة العمل ، حسب ماتلوف. ويؤكد دليل المعهد الدولي أصداء اقتراحات ماتلوف. فعلى سبيل المثال لا الحصر: الحفاظ على بخاخ قرب السرير (للرش في عيني المعتدي)، عدم تناول المشروبات وحيدة مع الرجال، والتأكد من أن أحدا لا يتبعك إلى غرفتك، ووضع قطعة من الأثاث خلف أبواب الغرف في الفنادق، ومحاولة العمل إلى جانب رجل وسط الحشود، وحمل صافرة وعدم عمل ذيل حصان.

لقراءة الدليل الإرشادي:
http://www.newssafety.org/index.php?option=com_content&view=article&id=19870:insi-safety-advisory-for-female-journalists&catid=314:press-room-news-release&Itemid=100077

من شبكتنا:

Altans verdict draws global outcry: Turkey no longer a state of law https://t.co/hSgZ16mmQV @P24Punto24 @IFJGlobal… https://t.co/mIFvt7DLUG