المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

بيت الحرية تراجع طرق تجاوز الرقباء على الإنترنت.



أي الأدوات هي الأفضل للالتفاف حول الرقابة على الإنترنت؟ تقرير جديد صادر عن بيت الحرية يقول إن ذلك يعتمد على البلد التي تكون فيها-- وعلى مدى تطور حكومتها في تصفية المحتوى ورصد النشاط الخاص بك.

ويقارن التقرير "القفز على جدار الحماية: استعراض لأدوات الالتفاف على الرقابة" بين ١١ أداة للتحايل، فضلا عن حلول أخرى لتجاوز الرقابة، ومدى فاعليتها في بعض من أكثر المناطق الخاضعة للرقابة في العالم: الصين وإيران وبورما وأذربيجان .

ووجد بيت الحرية أنه في حين أن كل أدوات التحايل تعمل، إلا أنه ليس كل منها هو الحل الأفضل لجميع البلدان. فعلى سبيل المثال ، شبكة الإخفاء نظير مقابل نظير، هي الأداة المفضلة في الصين، بينما في إيران فالأفضل هو أداة عامة، نظرا لأن معظم مرات الدخول إلى الإنترنت يتم من أجهزة الكمبيوتر المنزلية.

"فيما تصبح الحكومات القمعية أكثر دهاء على نحو متزايد في قدرتها على تصفية ومراقبة المحتوى على الإنترنت، فهذه الأدوات، التي تتيح للمستخدمين ممارسة حقوقهم الأساسية في حرية التعبير والخصوصية على الإنترنت، أصبحت ضرورية"، حسب مؤسسة بيت الحرية. وأضافت "لكن المخاطر حقيقية جدا ومتنوعة، وهذه الأدوات لا يمكن أن توفر دائما ضمانة كافية لمنع المستخدمين من الظهور على شاشة الرادار الخاصة بالأنظمة القمعية. ومن أجل البقاء آمنين على الإنترنت، ينبغي لهذه الأدوات أن تكون واحدة من بين عدد من الخطوات يتم اتخاذها من قبل المستخدمين. "

ويأمل بيت الحرية أن يساعد التقرير المستخدمين في البيئات المقيدة للإنترنت على اختيار الأدوات التي يمكن أن تعمل بشكل أفضل بالنسبة لهم في الوقت الذي قد يساعد أيضا العاملين على تطوير تلك الأدوات في تعلم كيف يتم استخدام أدواتهم.

لقراءة التقرير كاملا:

http://freedomhouse.org/template.cfm?page=383&report=97

من شبكتنا:

#Bahrain: Photographer Sayed Baqer Al-Kamel and online blogger Sayed Ali Al-Durazi sentenced to two years in prison… https://t.co/DefsefKWZC