المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

آيفكس تعلن يوم ٢٣ نوفمبر يوما عالميا للقضاء على الإفلات من العقاب

مؤشر لجنة حماية الصحفيين عن الإفلات من العقاب يلقي الضوء على 13دولة تم فيها قتل الصحافيين وفر القتلة دون عقاب
مؤشر لجنة حماية الصحفيين عن الإفلات من العقاب يلقي الضوء على 13دولة تم فيها قتل الصحافيين وفر القتلة دون عقاب

Lidija Sabados

كان الإفلات من العقاب دائما في المرتبة الأولى باعتباره أولوية قصوى بالنسبة لأعضاء آيفكس. لذلك لم يكن مفاجئا أن يعلن في مؤتمر آيفكس الاستراتيجي لعام 2011 في بيروت، لبنان، الأسبوع الماضي، انضمام أعضاء آيفكس إلى القوى المختلفة لإعلان أول يوم دولي لإنهاء الإفلات من العقاب في 23 نوفمبر، الذكرى السنوية لهجوم كان الأكثر دموية على الصحافيين في التاريخ الحديث، وهو: مجزرة ماجوينداناو 2009 في الفلبين.

وفي أعقاب هذا الإعلان علم الأعضاء أنه تم العثور على جثة الصحافي الباكستاني سليم شاهزاد قتيلا في إسلام أباد، والسبب على الأرجح هو كتاباته حول العلاقات بين القاعدة والقوات البحرية الباكستانية.

وشاهزاد هو واحد من 16 صحافيا قتلوا في باكستان منذ 2000. وحتى الآن ، حسبما تشير المؤسسة الصحافة الباكستانيةتم صدور حكم إدانة واحد فقط – عن مقتل صحافي رفيع المستوى من "وول ستريت جورنال" هو المراسل دانيال بيرل . ومع سجل مثل هذا، يبدو من غير المعقول أن تتحقق العدالة في قضية قتل شاهزاد.

وقال الأمين العام لمؤسسة الصحافة الباكستانية عويس إسلام علي الذي كان صديقا مقربا من شاهزاد إن: "وفاة سليم شاهزاد كانت مستوى متدن جديد بالنسبة لنا، وبالنسبة لباكستان، ولم نكن لنتصوره".

وللأسف، فإن حالة شاهزاد ليست الاستثناء. ففي مجتمع حرية التعبير وحده، وقتل أكثر من 500 صحافيا خلال السنوات الـ 10 الماضية وتمكن القتلة في تسعة أعشار القضايا من الفرار دون عقاب.
والأمل هو أن يسلط اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب الضوء على محاولات معالجة هذه القضية من قبل أعضاء آيفكس.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إن: "اليوم سيكون منبرا للمطالبة... بألا يفلت قتلة الصحافيين دون عقاب، ولضمان أن يشعر زملائنا العاملين في البلدان التي يتفشى ويستمر فيها الإفلات من العقاب بأن لعملهم وحياتهم قيمة يثمنها الجميع".

ووفقا لمؤشر لجنة حماية الصحافيين عن الإفلات من العقاب لعام 2010، والذي صدر خلال مؤتمر آيفكس، فالعراق تأتي مرة أخرى في المرتبة الأعلى من حيث جرائم القتل التي لم تحل (92) في السنوات ال 10 الماضية. وأوضح التقرير أنه لا توجد أي منطقة بمنأى: من الصومال والفلبين اللتان انضمتا للعراق في أعلى المؤشر، حيث الدول التي لم تظهر أي تحسن أو تدهورت سجلاتها.

وفي روسيا والمكسيك، فهما "اثنان من بلدان العالم الأكثر قتلا للصحافة، وتتجهان في اتجاهات مختلفة في مجال مكافحة العنف المعادي للصحافة"، فروسيا تظهر تحسنا طفيفا وصدور مزيد من أحكام الإدانة ووقوع عدد أقل من جرائم القتل. (خلال المؤتمر ألقي القبض على واحد من المسلحين الذين قتلوا آنا بوليتكوفسكايا.) إلا أن الحالة ازدادت سوءا في المكسيك، حيث يتجنب الصحافيين الآن الموضوعات الحساسة عمدا.

وتقول لجنة حماية الصحافيين إن: "الإفلات من العقاب هو مؤشر مهم في تقييم مستويات حرية الصحافة وحرية التعبير في الدول في جميع أنحاء العالم".
وحتى الآن، هناك أمل: حيث ركزت إحدى المناقشات في المؤتمر على الأعمال المضادة التي يمكن اتخاذها لمكافحة الإفلات من العقاب -- لا سيما مع العلم بأن 40 % من الصحافيين الذين قتلوا تلقوا تهديدات قبل قتلهم.

على سبيل المثال، في الفلبين قال مركز حرية الإعلام والمسئولية إن: "حملة مكافحة الإفلات من العقاب تشمل مبادرات لإصلاح مشاكل نظام العدالة الجنائية"، مثل تعديل قانون العقوبات وتعديل برنامج حماية الشهود.
ويأتي تقدم كولومبيا في لاتصنيف مان في جزء كبير منه بسبب برنامح الحكومة المتعلق بالحماية الخاصة، الذي يوفر الحماية المادية للصحافيين المعرضين للخطر، وفق مؤسسة حرية الصحافة. ويعمل دعاة حرية التعبير في المكسيك الآن على الضغط على حكومتهم لتتبع خطى كولومبيا.

خلال الفترة التي سبقت 23 نوفمبر، شارك أعضاء آيفكس في مكافحة الإفلات من العقاب ومناقشة وتحليل هذه الظاهرة وغيرها من الاتجاهات الناشئة وخرجوا باستراتيجيات جديدة من شأنها تعزيز قدراتهم في حملة مكافحة الإفلات من العقاب.

وأوضحت آني جيم المديرة التنفيذية لآيفكس أنه: "في مكتبنا نرى كل هذه المبادرات الخلاقة من أعضاء آيفكس والتي تتم سعيا لمعالجة ظاهرة الإفلات من العقاب في سياقات خاصة بهم"، وأضافت: "نحن بحاجة إلى وسيلة أفضل لتعزيز هذا العمل، وأن يكون هناك يوم عالمي يركز على الظاهرة بمثابة خطوة أولى مهمة في بناء الوعي واقتراح تدابير ملموسة للتصدي لظاهرة الإفلات من العقاب".

وقالت جاكي بارك من الاتحاد الدولي للصحافيين- آسيا والمحيط الهادئ: "أعتقد أن أفضل فرصة لدينا لمكافحة الإفلات من العقاب هي من خلال العمل معا ومع شركائنا على أرض الواقع، وعدم التخلي عن نضالنا. وتضافر أعمال الحشد الدولية، كما في حالة الصحافي السريلانكي المعتقل ظلما، تيساينايجام، والذي تم العفو عنه في نهاية المطاف. فمنتديات مثل آيفكس تعطينا أفضل فرصة للنجاح ".

سوف تقوم آيفكس بعرض أعمال أعضائها في مكافحة الإفلات من العقاب على موقع على الانترنت خاص بهذا اليوم، والذي سيوفر أيضا الطرق التي يمكنك من خلالها التحرك واتخاذ الإجراءات اللازمة.

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

مصر: بعد الصحفيين، دوامة الاعتقالات التعسفية تنهال على المدونين https://t.co/INBni20v4m @RSF_ar https://t.co/dSySynsyVl