المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

تقرير أممي جديد حول قواعد الإنترنت في العالم

قدم المقرر الأممي الخاص بحرية التعبير، فرانك لا رو، تقريرا إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال الشهر الجاري لإلقاء الضوء على استخدام الإنترنت والرقابة والسيطرة الحكومية على سياسات الإنترنت وضوابطها والقوانين المتعلقة بها.

ووصفت المادة ١٩ تلك الخطوة بأنها "نداء للاستيقاظ"، واعتبرت التقرير بأنه وثيقة توضح أنه وفقا للقانون الدولي يمكن فرض رقابة فقط على كل من المواد الخليعة المتعلقة بالأطفال وإثارة الكراهية أو العنف أو التمييز العرقي.

من بين العديد من المبادئ الأخرى، يذكر التقرير أن كل الحكومات عليها تنمية الدخول إلى الإنترنت، كما أن الأفراد الذين يقدمون خدمات تقنية مثل معلومات الاستضافة لا يجب تحميلهم مسئولية محتوى المواقع الذي يتحكم فيه آخرين. وينص التقرير على أن "منع مساحات من الإنترنت لا يمكن أن يكون مبررا بأسباب من نوعية النظام العام أو الأمن القومي".

وكان أحد المخاوف التي أثارها لا رو هو التفسير الواسع للتهديدات الإرهابية الذي قد تستخدمه الدول لتبرير الرقابة على الإنترنت. ويشير إلى أن جريمة التحريض على الإرهاب لابد وأن تعتمد على نية حقيقية لتحريض الآخرين على الإرهاب ولابد أن تكون مصحوبة بمخاطر فعلية لحدوث اعتداءات يتم ارتكابها نتيجة مثل هذا التحريض.

ومع ملاحظة أن ثلاثة أرباع الناس في العالم يفتقدون لإمكانية الوصول إلى الإنترنت، حث تقرير لا رو الحكومات على بذل المزيد لجعل الإنترنت أرخص وتوفير إمكانية وصول مجاني للإنترنت. وقال في خطاب للجمعية العام للأمم المتحدة يوم ٢١ أكتوبر/ تشرين الأول إن: "الإنترنت ليس فقط أداة حيوية للتعبير لكنها أيضا أداة لتطوير الدولة عن طريق تعليم وتدعيم الشعوب من خلال الوصول إلى معلومات بحرية ودون رقابة"
لقراءة التقرير كاملا: http://www.ohchr.org/Documents/Issues/Opinion/A.66.290.pdf

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Good news: courts in #Turkey have decided to release #TanerKillic, one of the founding members of the Turkish secti… https://t.co/vljtoftFmc