المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

ما الذي يقوم به أعضاء آيفكس في يوم ٢٣ نوفمبر/ تشرين الثاني

أعضاء التحالف يوصلون رسالتهم لسفارة الفلبين في بانكوك
أعضاء التحالف يوصلون رسالتهم لسفارة الفلبين في بانكوك

SEAPA

أعضاء آيفكس من المملكة البحرين المتحدة وكزاخستان، اهتموا بالدعوة لليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب. يمكن أن تجدهم يدونون أو يكتبون التغريدات والخطابات للتوقيع عليها والتدوينات على صفحات فيسبوك وتنظيم فعاليات محلية لإحياء اليوم. انظر الفعاليات من مختلف أنحاء العالمي فيما يلي. للتعرف على ما الذي يقوم به الأعضاء باستمرار لمكافحة الإفلات من العقاب رجاء يمكن زيارة: http://www.daytoendimpunity.org/ar/member_actions


النمسا: استشارات خبراء فيينا لحماية الصحافيين


المعهد الدولي للصحافة


المعهد الدولي للصحافة (بالتعاون مع وزارة الخارجية النمساوية)، وأعضاء آخرين من آيفكس وشركاء اهتموا بقضية أمان الصحافيين والإفلات من العقاب بالتعاون مع المسئولين النمساويين وممثلين لسلطات دولية وقومية وإقليمية من بينهم الممثل الخاص للأمم المتحدة، فرانك لا رو. وحاولت تلك المنظمات الخروج بإطار عالمي فعال لحماية الصحافيين. يمكن أيضا النظر إلي "الإفلات من العقاب: رقم عالمي"، المسح الذي قاموا به حول ملابسات وعواقب الإفلات من العقاب في أربعة بلدان هي المكسيك وروسيا وكولومبيا والفلبين.


البحرين: تقرير يطالب بالعدالة في قتل الصحافيين والمحتجين


مركز البحرين لحقوق الإنسان


أطلق مركز البحرين ومجموعات حقوقية أخرى مسودة تقرير خلال الأسبوع الجاري للمطالبة بالعدالة من أجل تعذيب وقتل المعتقلين خلال الانتفاضة في البحرين خلال العام الجاري. ويريدون إثبات مسئولية السلطات عن إصدار أوامر ينبغي تحمل المسئولية عنها، وليس فقط من نفذوا العمل السيء. وكان كل من زكريا العشري مؤسس موقع الديار الإخباري وكريم فخراوي من "الوسط" قتلا في أبريل من بين ٤٥ وفاة. ويقول التقرير إن: "ثقافة الإفلات من العقاب شجعت على شيوع مثل هذا النوع من الانتهاكات الحقوقية. وعدم فعل شيء حيال مثل تلك الانتهاكات يشجع من هم في منصب بالسلطة على ارتكابها". كانت هناك بعثة من أعضاء آيفكس وشركائها في البحرين لحضور إعلان التقرير.


كندا: ٢٣ في ٢٣ بوستر في شارع في تورنتو


صحافيون كنديون من أجل حرية التعبير


يأخذ صحافيون كنديون من أجل حرية التعبير نشاطهم إلى الشارع حرفيا. وخلال الأيام السابقة لليوم العالمي بدأ المركز حملة لصق بوسترات حتى اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب، خاصة بتقويم "٢٣ في ٢٣" وصور يتم إلصاقها على حائط عام في تورنتو. ويكشف التقويم أن القصة خلف إحدى الجرائم التي لم تحل بكل يومي خلال الفترة من الأول من نوفمبر / تشرين الأول وحتى ٢٣ من الشهر نفسه، وكان من بين تلك الحالات الصحافي الكندي تارا سينغ هاير (١٨ نوفمبر/ تشرين الثاني). وهو الحالة الأولى والوحيدة لصحافي قتل في كندا نتيجة لعمله.


كولومبيا: "ما الذي أخذه العنف بعيدا" عرض وسائط متعددة


مؤسسة حرية الصحافة


خوليو دانيال تشابارو، صحافي من يومية "إيل اسبيكتادور"، تم اغتياله يوم ٢٤ أبريل/ نيسان ١٩٩١. في عام ٢٠١١، انتهت الحدود الزمنية الممكنة قانونا لملاحقة القتلة قبل الوصول إلى حل للقضية.ت شابارو هو واحد من 139 صحافيا في كولومبيا لقوا حتفهم بسبب عملهم، خلال العقود الماضية.


مصر: نداء لإنهاء القتل المنهجي للمتظاهرين


الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان


لإحياء اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب، طالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان وأعضاء آخرين من جبهة الدفاع عن متظاهري مصر- الذي يضم أمثر من ٣٠ منظمة، طالبت بتقديم المسئولين عن قتل المتظاهرين السلميين للعدالة. وقتل أكثر من ٣٠ شخصا خلال الأسبوع الماضي وحده. وتلوم المجموعات الحقوقية "بطء العدالة وعدم قدرتها على محاكمة الضباط المسئولين عن عمليات القتل للمتظاهرين المصريين منذ الأيام الأولى للانتفاضة المصرية في يناير الماضي" لأنه لم يتم محاكمة أحد من قوات الأمن المصرية التي ترتكب نفس الجرائم وأفلتت من العقاب خلال هذا الشهر.


هندوراس: اعتصام من أجل الصحافيين القتلى


لجنة حرية التعبير (سي ليبر)


"دولة بها إفلات من العقاب.. هي دولة فاشلة"، هكذا قالت لجنة حرية التعبير، التي نظمت اعتصام في "بلازا لا ميرسيد" يوم ٢٣ نوفمبر/ تشرين الأول لتسليط الضوء على العدد المتزايد من الصحافيين الذين يقتلون في هندوراس (على الأقل ١٢ شخصا خلال السنوات الماضية ) ونقص كفاءة الاستجابة من الحكومة. تأكد من إلقاء نظرة على موقعهم الإليكتروني لبعض القصص والوجوه لأولئك الذين قتلوا.


باكستان: تقرير عن التهديدات التي يواجهها الصحافيون الباكستانيون


مؤسسة الصحافة الباكستانية


على الأقل قتل ٤٢ صحافيا خلال تأدية واجبهم في باكستان خلال السنوات العشر الأخيرة، منهم ٢٩ تم استهدافهم عمدا وقتلوا بسبب عملهم. خلال عام ٢٠١١ وحده، قتل سبعة صحافيين. وبالنسبة لكل صحافي قتل عمدا، هناك آخرون كثيرون تمت إصابتهم، وهددوا وأجبروا على الصمت. والمثير للحزن هو أن الإفلات من العقاب يسود. ويجمل مركز الصحافة الباكستانية الأعداد ويقدم تقريرا مفصلا عن الدولة الأكثر خطورة للصحافيين خلال عام ٢٠١١، ويقدم أيضا توصيات حول كيف يمكن أن يتم عكس النسق.


بيرو: جولة جامعية لتعليم طلاب الصحافة


مؤسسة الصحافة والمجتمع في بيرو


تنزل المؤسسة بحملتها إلى الجامعات: من ٢٢ إلى ٢٤ نوفمبر/ تشرين الثاني، بالاشتراك مع جامعة كاتوليكا ديل بيرو في ليما وجامعة سينور دي سيبان في لامبايك وجامعة كاتوليكا سانتا ماريا في اريكويبا لتعليم الصحافيين المستقبليين حول الإفلات من العقاب في الميدان. وفقا للمؤسسة، قتل ستة صحافيين منذ عام ٢٠٠٤، ثلاثة منهم خلال العام الجاري وحده.


الفلبين: طريق لإنهاء الإفلات من العقاب


مركز حرية الإعلام والمسئولية


خلال العامين الماضيين بعد مذبحة امباتوان التي راح ضحيتها ٣٢ صحافيا من بين ٥٨ شخصا، ما الذي حدث؟ مركز حرية الإعلام والمسئولية بالتعاون مع صندوق الحرية للصحافيين الفلبينيين، والاتحاد الوطني للصحافيين الفلبينيين والاتحاد الدولي للصحافيين، انشغل بالحديث في أربعة جامعات لتسليط الضوء على ثقافة عمليات القتل خارج إطار القانون في الفلبين. وكللوا رحلتهم بمسيرة في مانيلا ستترك خلفها محاكمة للإفلات من العقاب في صورة مخططا للأجساد المرسومة على الشوارع لتصوير تزايد جرائم القتل. لا تفوت الاعلانات الثلاثة عن الخدمات التي يستمر كل منها لثلاثين ثانية والتي يتم بثها في الفلبين


روسيا: مائدة مستديرة لنقاش الإفلات من العقاب


مركز الصحافة في المواقف القصوى


هل يتراجع الإفلات من العقاب في روسيا، مع تراجع قتل الصحافيين في السنوات الأخيرة، وبعض الإدانات لشخصيات رفيعة المستوى؟ في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر، كشف مركز الصحافة في المواقف القصوى عن تقريره حول الإفلات من العقاب خلال مناقشة على مائدة مستديرة في مقر المركز في موسكو. ويستند التقرير إلى 10 أعوام من رصد انتهاكات حرية الصحافة. كما قدم المركز فيلما وثائقيا قصيرا بعنوان "أعطوا كاشين جوابا"، عن هجوم العام الماضي حول وحشية مقتل مراسل "كوميرسانت" أوليغ كاشين


تايلاند: احتجاج أمام سفارة الفليبين


تحالف جنوب شرق آسيا للصحافة


يدعو التحالف بالعدالة في مقتل الصحافيين في مختلف أنحاء العالم، وخاصة في الفلبين، حيث قتل ١٢٣ صحافيا في قضايا تتعلق بعملهم منذ ١٩٨٦، ولم تتم محاكمات ناجحة إلا في ١٠ حالات فقط. إنهم يلتقون خارج سفارة الفلبين في بانكوك لتقديم خطاب احتجاج للرئيس الفليبيني، يطالب بعملية واضحة وجريئة في تقديم المسئولين عن مذبحة امباتوان للعدالة.


أوكرانيا: مسيرة صامتة من أجل الزملاء الذين سقطوا


مؤسسة الإعلام


تقوم المؤسسة وغيرها من المنظمات بتكريم زملائهم الذين قتلوا بمسيرة صامتة وسط مدينة كييف في اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب، يتبعها مناقشات عبر مائدة مستديرة حول انتهاكات حقوق الصحافيين والإفلات من العقاب. سيتم عرض أسماء الصحافيين الذين قتلوا ولا تزال قضاياهم دون حل مثل عورغي غونغزاد، على لافتات كبيرة في مختلف أنحاء المدينة.


المملكة المتحدة: سهرات صامتة من أجل أوكرانيا وروسيا البيضاء وروسيا


المادة ١٩


أحيت المادة ١٩ للمرة الأولى في العالم اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب عبر تنظيم سهرات صامتة أمام سفارات أوكرانيا وروسيا البيضاء وروسيا في لندن، للتركيز على قضايا قتل الصحافيين التي لم تحل في تلك الدول. وتدعو المادة ١٩ السلطات في كل من أوكرانيا وروسيا البيضاء وروسيا إلى تبني كل المعايير والإجراءات السياسية والقانونية المطلوبة لحماية الصحافيين والدفاع عن الحق في حرية التعبير. وفي الطريق لليوم ركزت المادة ١٩ على حالات حملة ٢٣ في ٢٣ التي تطالب بالمشاركة العامة في التحرك حيال تلك القضايا.


المملكة المتحدة: دعوة للتحرك


مؤشر على الرقابة


ابتداء من يوم ١ وحتى ٢٣ نوفمبر/ تشرين الثاني عملت مؤشر على الرقابة على توضيح وعرض قصص من تقويم اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب كل يوم لصحافي أو كاتب أو فنان أو مدافع عن حرية التعبير قتل في إطار القيام بمهمتهم أو عملهم في مثل ذلك اليوم لكن ظلت قضيته دون حل. وأصدرت مؤشر على الرقابة بيانا مشتركا مع المادة ١٩ ولجنة حماية الصحافيين والقلم الإنجليزي، يحيون من خلاله اليوم.


الولايات المتحدة: انضماما للمطالبة من أجل العدالة


لجنة حماية الصحافيين


تشارك لجنة حماية الصحافيين في المطالبة بالعدالة من أجل الصحافيين الذين قتلوا في ماجوينداناو وفي مختلف أنحاء العالم من خلال تدوينات وتغريدات وبث فيديو مبدع حول الدروس المستفادة خلال المعركة التي تقودها مجموعة الصحافيين من سان فرنسيسكو، التي حاربت بلا هوادة لضمان تحقيق العدالة لمقتل زميلهم تشانسي بايلي من أوكلاند والذي قتل عام ٢٠٠٧.

من شبكتنا:

Thailand: The Thai Journalists Association & Thai Broadcast Journalists Association criticized the order of a gover… https://t.co/UziQLZVxRF