المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مؤشر على الرقابة تفتح أرشيفها في ذكرى مرور ٤٠ عاما على تأسيسها وتعلن الفائزين بجائزة حرية التعبير

“ماربل آرم
“ماربل آرم" ٢٠٠٦: صورة من لقاء لمؤشر على الرقابة مع الفنان الصيني ويوي. احتفالا بمرور ٤٠ عاما على عملها فتحت مؤشر على الرقابة أرشيفها بالكامل لمدة ٤٠ يوما

Ai Weiwei/Index on Censorship

تحتفل مؤشر على الرقابة تحتفل بمرور ٤٠ عاما على وجودها، وتريد منك أن تكون جزءا من الاحتفال. وفي الذكرى الـ٤٠، وفتح ناشر مؤشر على الرقابة الأرشيف للجمهور لمدة ٤٠ يوما اعتبارا من هذا الأسبوع. بالإضافة إلى ذلك، يتم إعلان أسماء الفائزين بجوائز المنظمة لحرية التعبير!

من خلال المسرحيات والمقالات والتقارير الصحافية من قبل بعض أفضل الكتاب في القرن العشرين الذين يمثلون حرية التعبير، مثل حساب الكاتبة نادين غورديمر من جنوب افريقيا ستتحدث عن تجربتها مع نهاية نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وسلمان رشدي سيتحدث عن حظر "آيات شيطانية".

استخدم سيج البحث عن الفائزين بالجوائز للوصول إلى الكتاب المفضلين في ميدان حرية التعبير والناشطين، مثل الكسندر سولجينتسين، آرثر ميلر، كورت فونيغوت ومارغريت أتوود.

كما يمكن أيضا الانتقال إلى أبرز عشر صور صحافية، http://www.indexoncensorship.org/archive-picks/ بعنوان "من هو من" في عالم حرية التعبير: هناك مخطط وضعه الكاتب المسرحي من تشيكوسلوفاكيا المحظور سابقا، فاكلاف هافل، والصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا حول الصعوبات التي تواجه كتابة التقارير عن الشيشان، ومقابلة مع الفنان الصيني آي ويوي.

كما يمكن التحقق من العدد الأخير من مؤشر على الرقابة، والذي يصادف الذكرى الأربعين. ويتضمن مقالا بقلم أونغ سان سو كييhttp://www.indexoncensorship.org/2012/03/aung-san-suu-kyi-freedom/ عن مستقبل حرية التعبير، ومقتطف من مسرحية أرييل دورفمان الجديدة ومقال مصور لعباس ماغنوم. ويمثل العدد حسب مؤشر على الرقابة: "دليلا على السبب الذي يجب من أجله حماية حرية التعبير والاعتزاز بها".

كما أعلنت مؤشر أيضا عن أسماء الفائزين بجوائز حرية التعبير السنوية، والتي تكرم أناس من مختلف أنحاء العالم ممن قدموا مساهمات بارزة في حرية التعبير.

تم منح جائزة خاصة بمناسبة الذكرى الأربعين مركز اللبحوث والمعلومات "ميموريال" في سانت بطرسبرغ، روسيا، لعمله على تسجيل القمع الوحشي في بلدان الاتحاد السوفيتي السابق – وتمكنه من النجاة من اقتحام لمكتبه من قبل مكتب المدعي العام في عام ٢٠٠٩.

وفي الآونة الأخيرة، عمل "ميموريال" كمركز لجمع المعلومات خلال الانتخابات البرلمانية والرئاسية هذا العام، ودرب مراقبي الانتخابات.

كما تم تكريم أبطال آخرين لحرية التعبير في حفل توزيع الجوائز هذا المساء. وفاز الصحافي الاستقصائي الأذربيجاني إدراك عباسوف بجائزة الصحافة. و فازت كوباتانا، ومقرها زيمبابوي، بجائزة الابتكار من أجل "فريدوم فون"، وهي تكنولوجيا مخصصة للهاتف المحمول تتيح تبادل المعلومات في زيمبابوي. وفاز رسام الكاريكاتير السوري علي فرزات بجائزة الفنون على آلاف الرسوم الكاريكاتورية صد الديكتاتور السوري. وفي البحرين فاز مركز البحرين لحقوق الإنسان، عضو آيفكس، بجائزة الحشد تقديرا لاستمراره في جذب الاهتمام الدولي بالقمع الوحشي للحكومة في مواجهة المظاهرات السلمية.

من شبكتنا:

A Javier Valdez lo mataron por ser periodista. Hace 9 meses. Su caso, como el del 97% de las decenas de periodistas… https://t.co/TcfVCxEjxJ