المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

شبكة آيفكس: تأملات حول التأثير

أعضاء شبكة آيفكس يتحدثون عن تأثير –التأثير الذي حصلوا عليه، وكيف تأثروا كونهم جزءا من آيفكس

يفرج عن المذيع الكمبودي مام سوناندو من السجن يوم 15 مارس 2013
يفرج عن المذيع الكمبودي مام سوناندو من السجن يوم 15 مارس 2013

Cambodian Human Rights Centre

في الوقت الذي يستعد فيه 80 عضواً في شبكة آيفكس للاجتماع العام والمؤتمر الاستراتيجي ما بين 17-20 حزيران 2013 في بنوم بنه، كمبوديا، فإن أهم تفكيرنا هو رغبتنا جميعاً لزيادة تأثير عملنا. ولكن ما الذي نعنيه بالتأثير؟ وكيف لنا أن نعرف بإننا حققنا الأثر الذي نهدف إليه؟

في بعض الأحيان، يكون تأثير أعمالنا من السهل رصده. فمنذ تأسيسها في عام 1992، أطلقت شبكة آيفكس العديد من التحركات المشتركة الناجحة، بما في ذلك العرائض وحملات كتابة رسائل تطالب الحكومات احترام حقوق الصحفيين وغيرهم من الذين سجنوا للتعبير عن رأيهم. فعندما تأتي هذه التحركات بثمارها، كما حدث في 20 آذار 2013 عندما أطلق سراح المذيع الكمبودي مام سوناندو من السجن، فإن آيفكس والمنظمات الأعضاء، والمركز الكمبودي لحقوق الإنسان (CCHR)، كانوا قادرين على نشر الأخبار للعالم (شاهدوا الصور هنا).

لكن آيفكس وأعضائها في كثير من الأحيان يتوجب عليهم اتخاذ رؤية طويلة. العملية يمكن أن تكون شاقة، وتنطوي على العديد من التحديات والنكسات - على سبيل المثال عندما تكون الإجراءات القضائية أو تقاعس الحكومة تعيق التقدم. ومن ناحية أخرى، فإن حجم العقبات التي علينا أن نتغلب عليها يمكن أن تتطابق مع حجم اتساع التأثير، كما هو الحال عندما تؤدي تحركاتنا في بلد إلى إصلاح التشريعات القمعية، بما في ذلك قوانين التشهير والقذف التي يمكن أن تؤدي إلى فتورٍ كبيرٍ على حرية التعبير في المجتمع.

كثيرا ما يتحدث أعضاء آيفكس عن تأثير عملنا. نشارككم تأثير عمل بعض الأعضاء وكيفية معرفة إذا ما حققوا الأثر المنشود.

  • سعيد يوسف المهفدى، نائب الرئيس، مركز البحرين لحقوق الإنسان (BCHR)، البحرين
  • غياث الجندي، مسؤول الشرق الأوسط للأبحاث والتنمية، بن الدولية
  • كورينا كوبوي، مديرة مركز الصحافة المستقلة، ملدوفا
  • ويسلي جيبينز، رئيس رابطة العاملين في وسائل الإعلام بمنطقة البحر الكاريبي، ترينيداد وتوباغو
  • سانار يورداتابان، انتينا، تركيا
  • تشيفاز تشيفوادي، الأمين العام، صحفيون تحت خطر (JED)، جمهورية الكونغو الديمقراطية


متى كنت تعرف أن عملك حقق الأثر؟

عندما تم تمرير تشريع

ويسلي جيبينجز : كان نجاحنا الأكبر عندما أعلنت حكومة غرينادا أنها اتخذت الخطوة للقضاء على التشهير الجنائي. ونتيجة لذلك، فإننا نتوقع أن يكون لهذا تأثير الدومينو، وأعتقد أنه في فترة قصيرة جدا من الوقت، ستكون لدينا نجاحات كبيرة في بعض بلدان منطقة البحر الكاريبي الأخرى.

عندما تم الإفراج عن سجناء

غياث الجندي: بعد العمل على حالتي عقوبة إعدام في اليمن، وبعد حملة ملموسة ومتماسكة، تم توقيف التهم وإطلاق سراحهما في نهاية المطاف. كان لهذا شعوراً كبيراً من الارتياح بأنك حققت شيئا إيجابيا.

عندما تم الاعتراف بعملنا

تشيفاز تشيفوادي: إن منظمة صحفيون تحت الخطر بمثابة مرجع عن حالة حقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديمقراطية للعديد من المنظمات الدولية والمكاتب القنصلية. في تشرين الثاني من عام 2005، استلمت المنظمة جائزة هيرمان كيستين التي تمنحها مؤسسة بن الألمانية، حيث أثنى رئيسها على المنظمة ووصفها "بأكبر منظمة تعمل في حرية الصحافة وحرية التعبير في أفريقيا".

صحفيون تحت خطر (JED) تحتج على تعليق إذاعة فرنسا الدولية
صحفيون تحت خطر (JED) تحتج على تعليق إذاعة فرنسا الدولية

صحفيون تحت خطر

عندما عادت محطة إذاعية إلى الهواء

تشيفاز تشيفوادي: أطلقت صحفيون تحت الخطر حملة من 45 يوماً في عام 2010 لرفع تعليق البرامج في إذاعة فرنسا الدولية لمدة 15 شهراً، حيث تم خلالها جمع التوقيعات على عريضة موجهة إلى الرئيس. على الرغم من قيام وسائل الإعلام الحكومية بشن حملة تشويه مضادة، حيث اتهم وزير الإعلام مدراء صحفيون تحت الخطر بأنهم "يخدمون المصالح الأجنبية"، إلا أنه تم جمع أكثر من 10 الآلاف توقيعاً - بما فيهم تواقيع لقادة الأحزاب السياسية الرئيسية في البلاد ومنظمات المجتمع المدني – لقد تم جمعها وإرسالها إلى الرئيس جوزيف كابيلا. كما واصلت صحفيون تحت الخطر حملتها حتى سمح للمحطة باستئناف البث.

عندما تمت تبرئة ناشر

سانار يورداتابان: في شهر شباط من عام 2002، تم الحكم على فاتح تاس، ناشر كتاب نعوم تشومسكي التدخل الأمريكي، من قبل محكمة أمن الدولة بتهمة انتاج كتاب يحرّض على الدولة. وفقاً للقانون التركي، إذا كان كاتب العمل المخالف لا يمكن الوصول إليه تحت الولاية الوطنية، فإن الناشر، المترجم، وحتى دار الانتاج يمكن أن يتحملوا المسؤولية والحكم عليهم بالسجن. لقد قمنا بدعوة السيد تشومسكي إلى اسطنبول، وكان قادرا على حضور المحاكمة في محكمة أمن الدولة في اسطنبول. بعد ظهور السيد تشومسكي في المحكمة، استمرت الجلسة 15 دقيقة فقط وتمت تبرئة الناشر.


كيف كان تأثير آيفكس عليكم أو على عملكم بصفتكم جزءاً من الشبكة؟

بنات سيد يوسف المحافظة يحتجنّ على اعتقال والدهم
بنات سيد يوسف المحافظة يحتجنّ على اعتقال والدهم

المناصرة نيابةً عني

سيد يوسف المحافظة: بعد اعتقالي، أصدرت آيفكس العديد من البيانات المناصرة نيابة عني. بسبب ذلك، أطلق سراحي وتمت تبرئتي بعد شهر واحد. وهناك أيضا حالة نبيل رجب [رئيس BHRC] - ان الحكومة خططت للحكم عليه لسنوات عديدة ولكن بسبب الضغوط الدولية حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات، والمزيد من الضغوط الدولية يمكن ان تجعل الحكم أقل من عامين.

تشبيكنا مع الآخرين وبناء قدراتنا

ويسلي جيبينجز: أعتقد أنه قبل انضممنا إلى آيفكس منذ سنوات قليلة، كنا تقريبا مهمشين على الصعيد دوليا. من خلال آيفكس، كنا قادرين على الاستفادة من تعزيز الممارسات المؤسسية التي ساعدتنا على إعادة النظر في المنظمة، لإجراء تقييم لنقاط القوة والضعف لدينا، وكنا قادرين على الاستفادة إلى حد كبير من خلال وجود شبكة آيفكس.

زيادة مصداقيتنا وتعاوننا

تشيفاز تشيفوادي: منذ الانضمام إلى شبكة آيفكس في عام 1999، حصلت صحفيون تحت الخطر على الرؤية الدولية التي عززت سمعتها ومصداقيتها كمنظمة تعمل في حرية الصحافة. فانتمائنا إلى أكبر شبكة دولية للمدافعين عن حرية الصحافة سمح أيضا للمنظمة العمل بشكل وثيق مع هذه المجموعات المرموقة مثل لجنة حماية الصحفيين، هيومن رايتس ووتش، منظمة العفو الدولية، المعهد الإعلامي لجنوب أفريقيا، المادة 19، الاتحاد الدولي من صحفيين، وبن الدولية، فضلا عن هيئات الأمم المتحدة التي تركز على حقوق الإنسان.

خلق شبكة أمان

كورينا كوبوي: إن شبكة آيفكس هي أمان لأنه إذا حدث شيء ما فإن الجميع سيقف لك. إن هذا مهماً في الجو العام، خاصة عندما يمر بلد بمرحلة انتقالية لا نعرف أبدا ما يمكن أن يحدث غدا. إن الدعم والتحرك الفوري من آيفكس مهم حقا بالنسبة لنا.

هذه ليست سوى أمثلة قليلة. لإلقاء نظرة أعمق على أكثر حملتين تأثيراً أطلقتا من قبل أعضاء آيفكس والسياقات التي تم العمل بها، انظروا إلى جدولنا الزمني التفاعلي الذي يوضح كيف قامت حملة - امتدت لثلاثة أعوام ونصف، وأطلقت من قبل المؤشر على الرقابة وبن الإنجليزية والإحساس بالعلم "سنس أباوت سينس" - بإصلاح قانون التشهير في المملكة المتحدة، أو اقرأوا عن انخراط تحالف المركز الأفريقي لحرية المعلومات (AFIC) في تنفيذ قوانين الوصول إلى المعلومات في 11 بلداً أفريقياً منذ عام 2000. من خلال التعاون، تعطي أعضاء آيفكس صدىً للرسالة الجماعية لحرية التعبير، والنتيجة تكون بإحداث التأثير العالمي.


من شبكتنا:

Germany: draft bill on social networks raises serious free expression concerns https://t.co/qDZhcfyAki… https://t.co/dZJZUMEP9F