المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

استعادة السيطرة على التكنولوجيا! إنهاء العنف ضد المرأة على الإنترنت

على نطاق واسع، يمارس التحرش بالنساء على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية دون رادع وينتهك حقوق حرية التعبير لنصف سكان العالم. انضموا لشبكة آيفكس بمطالبة الفيسبوك، يوتيوب، تويتر لإظهار سياساتهم لنا، وساعدونا بالمطالبة بحماية حقوق حرية التعبير للمرأة على الانترنت.

كجزء من الحملة العالمية "استعادة السيطرة على التكنولوجيا" Take back Tech والتي ستجري ما بين 21-25 تموز، سنطالب الشركات ووسائل الاعلام الاجتماعية الكبرى بمحاسبة ما يمارس من عنف ضد المرأة عبر منصاتهم.

نحن بحاجة للطلب من الفيسبوك، يوتيوب، تويتر لإثبات التزامهم بحماية حقوق النساء في التعبير عن أنفسهن بحرية وبأمان عبر الإنترنت! إرسلوا التغريدة التالية وأسألوا هذه الشركات عما ما يقومون به حول العنف ضد المرأة.

يزيد التحرش في الأماكن الرقمية التي يمكن فيها نشر المعلومات والصور والآراء دون الكشف عن الهوية. هذا صحيح بصفة خاصة في حالة النساء. في الواقع، لقد ذكرن المدافعات عن حقوق الإنسان بأن التحرش هو التهديد الأكثر شيوعاً الذي يواجهنه عبر الانترنت.

المرأة هي دائما ما تكون هدفاً للتمييز والترهيب والعنف والرقابة على منصات وسائل الاعلام الاجتماعية الشعبية مثل الفيسبوك وتويتر ويوتيوب، وليس واضحاً كيف تعالج هذه الشركات هذا القلق البالغ.

ينبغي أن يكون الجميع أحرار في ممارسة حقهم في حرية التعبير دون خوف، وينبغي أن يكونوا قادرين على الوصول وخلق وتبادل الأفكار والمعلومات في أي الطريقة يختارونها. فعندما تمر الانتهاكات الموجهة ضد المرأة عبر الإنترنت مع الإفلات من العقاب، ستكون النتيجة بأن حق المرأة في استخدام الإنترنت بأمان معرض للخطر، وسيتم إسكات أصواتهن، وفقدان مساهمتهن في فضاء مجتمع نابض بالحياة على الانترنت.


إذا كان لديكم 5 دقائق أخرى..

هناك العديد من الطرق التفاعلية الأخرى لاستعادة السيطرة على التكنولوجيا!

تعرفوا على هذه القضية الخطيرة: استكشفوا وأضيفوا على الخريطة العالمية التفاعلية التي تضم تقارير حول العنف ضد المرأة على الانترنت، اقرأوا وجهات نظر نسوية حول سياسة الانترنت على موقع GenderIT، وشاهدوا هذا الأرشيف من القصص الروائية الرقمية.
• هل تعتقدون أن الفيسبوك وتويتر ويوتيوب يفعلون ما يكفي حول العنف ضد المرأة؟ قيموا هذه المنصات عن طريق تعبئة بطاقة التقرير الرقمية الخاصة بالحملة.
شاركوا في النقاش على تويتر والفيسبوك باستخدام الهاشتاج whatareyoudoingaboutVAW# وtakebackthetech#

من شبكتنا:

We are deeply disappointed with the courts' decision to uphold 2 year sentence against IFEX member #MehmanHuseynovhttps://t.co/5BPkk0CzKK