المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

آيفكس يطلق حملة 2014 لإنهاء الإفلات من العقاب

27 تشرين الأول 2014: إن آيفكس، وهي شبكة عالمية من 95 منظمة تدافع عن حرية التعبير وتروّج لها، متحمسة للإعلان عن إطلاق حملة إنهاء الإفلات من العقاب لعام 2014 وهو اول يوم عالمي في الأمم المتحدة لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، بتاريخ 2 تشرين الثاني. وقد تم اختيار هذا التاريخ من قبل الأمم المتحدة ليتزامن مع ذكرى إعدام الصحفيين الفرنسيين غيسلين دوبونت و كلود فيرلون من قبل المتشددين في مالي في عام 2013.

لقد شاركت شبكة آيفكس في الحملة الدولية لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد حرية التعبير في تشرين الثاني منذ عام 2011، وكانت الحملة تبلغ ذروتها في كل عام بتاريخ 23 تشرين الثاني، الذي يصادف الذكرى السنوية لمجزرة حدثت في عام 2009 في الفلبين، والتي أسفرت عن مقتل 58 شخصاً من بينهم 32 صحفياً وعاملاً في وسائل الإعلام. حتى الآن، لم يتم ادانة أحد بتلك الجرائم. إن حملة عام 2014 ستستفيد من تأثير يوم الأمم المتحدة الجديد من أجل دعوة الحكومات للمساعدة في وقف الإفلات من العقاب من سجلاتها. حيث إنها دعوة محددة، تعاونية، وتحرك من أجل مصلحة متعددة للكثيرين.

في شهر تشرين الأول الماضي، أرسلت آيفكس نداءً إلى جميع البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة، لحث الوفود على الاعتراف باليوم العالمي الأول لإنهاء الإفلات من العقاب والعمل مع السلطات الوطنية لمعالجة مسألة سلامة الصحفيين. وبشكل خاص، لتسليط الضوء على أهمية امتثال الحكومات لآليتين: خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب، وتقرير المدير العام لليونسكو بشأن سلامة الصحفيين وخطر الإفلات من العقاب الي يصدر كل عامين.

أعدت آيفكس موارد بلغات متعددة وأدوات رقمية لتوضيح كيف أن الإفلات من العقاب يحبط حق الجميع في حرية التعبير، ولإزالة الغموض عن بعض الآليات المتاحة في الأمم المتحدة. كلها متاحة على موقع الحملة: daytoendimpunity.org، وتشمل:

ورقة وقائع: 6 أشياء تحتاجون إلى معرفتها عن خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب.
تفسير: ما هو تقرير المدير العام لليونسكو بشأن سلامة الصحفيين وخطر الإفلات من العقاب و لماذا يجب أن أهتم به؟
خريطة: "النقاط الحساسة حول الإفلات من العقاب" في العالم
التجربة التفاعلية الرقمية: كسر حاجز الصمت



لقد استمرت مشكلة الإفلات من العقاب. فقد ورد في تقرير المدير العام لليونسكو لعامي 2012-2013، الذي صدر في شهر تشرين الأول لعام 2014، أنه ما بين عامي 2006 و 2013، قد تم حل أقل من 10٪ من حالات قتل بحق 593 صحفي وعامل في وسائل الإعلام. كما أن مؤشر لجنة حماية الصحفيين حول الإفلات من العقاب الذي صدر هذا الشهر أيضا، يشير إلى أن الجماعات السياسية هم الجناة المشتبه بهم في 40٪ من حالات قتل العاملين في وسائل الإعلام.

ستشارك آيفكس في اجتماعين رئيسيين في ستراسبورغ، فرنسا. الأول، بتاريخ 3 تشرين الثاني، وهو ندوة وحوار إقليمي حول حماية الصحفيين سيعقد في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. وسوف يبحث المشاركون فيه المعايير القانونية الحالية لحماية الصحفيين ومناقشة مسارات العمل لتحسين الإطار الدولي لسلامتهم والقضاء على الإفلات من العقاب.

أما الاجتماع الثاني سيجري بتاريخ 4 تشرين الثاني، وهو الاجتماع الثالث لوكالات الأمم المتحدة حول سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب، وسيعقد في مجلس أوروبا. حيث سيقوم ممثلون عن وكالات الأمم المتحدة والدول الأعضاء والمنظمات الدولية والإقليمية والمنظمات الغير حكومية والأوساط الأكاديمية والإعلامية بمراجعة تنفيذ خطة الامم المتحدة لعامي 2013-2014 بما في ذلك النجاحات والتحديات والدروس المستفادة والمضي قدماً فيها.

ترقبوا المزيد حول إجراءات الحملة القادمة خلال الشهر الجاري، حيث ستستمر آيفكس بالدعوة إلى وضع حد للإفلات من العقاب في جميع أنحاء العالم!

من شبكتنا:

#Shawkan's Kafkaesque trial, 4+ years long, for taking photos at #RabaaMassacre continues tomorrow. #Egypt.… https://t.co/hgN5MqV1ee