المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

هل الهاشتاغ مجرد كلام فارغ لقضايا حقوق الإنسان، أو أداة قوية للتغيير؟

يغيَر رمز لوحة المفاتيح المنسي هذا المشهد الثقافي لدينا، يلعب دوراً رئيسياً في الأحداث التاريخية الهامة ويأخذ مكانا بارزاً في عالم الحملات الانتخابية وحرية التعبير.

REUTERS/Susana Vera

ولادة رمز

وُلد هاشتاغ وسائل الإعلام الاجتماعية في آب/أغسطس 2007، حيث اقترحه المستخدم كريس ميسينا لأول مرة كوسيلة لتنظيم محتوى تويتر "للمجموعات".

الآن وبعد ثماني سنوات، الهاشتاغ في كل مكان في ثقافتنا. تنتشر الوسوم بحرية أكبر من التغريدات، وبإلقاء نظرة على الموضوعات الأكثر تداولاً في أي يوم يتضح كيف تتشابك في معجم الثقافة الحديثة. يعتبر الهاشتاغ مربكاً لغير مستخدمي تويتر، غريب ونوع من نكتة بلا قيمة فورية، تسربت تدريجياً إلى العالم الواسع. من المألوف الآن رؤية الوسوم في الإعلانات والبرامج الرئيسية، وحتى تم اعتمادها (بنجاح أقل) في وسيلة الإعلام الاجتماعي العملاقة فيسبوك. ولكن بعيداً عن عالم وسوم البرامج مثل #xfactor، الوسوم ذات المعنى العام الميؤوس منها مثل business# أو الساخرة "التعليق على تغريدتي الخاصة" مثل justsaying#، هناك استخدامات أخرى أكثر قوة ومثيرة للاهتمام كأداة لنشر رسائل مساعدة المنظمات الخيرية ومجموعات الحملات الاجتماعية.

نهج المنظمات الخيرية

يوضح أدريان كوكل، مدير الابتكار الرقمي في WWF الدولية، أن الوسوم آلية هامة لمساعدة المنظمة على بناء الزخم لحملاتها. ومع ذلك، فإن الاستخدام الفعال للوسوم في الحملات ليس واضحاً. يفسر أدريان حالة منظمة عالمية لديها العديد من "المبادرات ذات الأولوية الهامة ومئات من المشاريع الثانوية الأخرى" في وقت واحد. التحدي بالطبع هو جذب انتباه الناس، وإقناعهم وحثهم على استخدام وتبادل الوسم. بهذه الطريقة ينتشر الهاشتاغ والرسالة المرتبطة به خلال الشبكة.

دعت إحدى الحملات الناجحة لمنظمة WWF رئيس الوزراء التايلاندي لجعل تجارة العاج غير قانونية في البلاد: "طلب واضح جداً"، كما يسميها كوكل. بدأت الحملة في آب/أغسطس 2012 مع الشعار والهاشتاغ killthetrade# (أوقف التجارة). بعد ستة أشهر، كانت WWF قادرة على إعلان الانتصار عندما تم تصوير رئيس الوزراء يقبل الالتماس من WWF بأكثر من نصف مليون توقيع كجزء من حملتها لفرض حظر على بيع منتجات العاج في البلاد. هل تؤدي دراسة هذه الحالة المثالية لاستنتاج قوة الهاشتاغ لإحداث التغيير؟ ربما، من المهم أن نعترف بأن هذه الحملة، كما هو الحال في كثير من الأحيان، كان فيها الهاشتاغ جزء فقط من برنامج أوسع من النشاط.

في حالة killthetrade# كان الهاشتاغ معتمداً ومقرراً من قبل WWF في حين أشارت إحدى النصائح أن يحاول منظمي الحملة العمل على الوسوم العامة المستخدمة أصلاً. تستخدم WWF مجموعة من الوسوم التي تتعلق بالبيئة والتغير المناخي. ومع ذلك، يوضح كوكل أن هذا النهج غير فعال: "من الصعب استخدامها، لأن مجالنا ونوع الهاشتاغ مستخدم من قبل الكثير من الناس دون أي مغزى فعلي، أو لنقل إنها مثل الشرب من خرطوم الإطفاء ".

القوة وتحدي حرية التعبير

بطبيعة الحال، في حين تعمل المنظمات الخيرية على تخطيط وتنفيذ حملات الوسوم بطريقة منظمة، فإن حملات الوسوم ذات الطابع رفيعة المستوى غالباً ما تنبثق من جوهرها. في كانون الأول/ديسمبر 2010، ضحى بائع متجول في تونس بنفسه احتجاجاً على سوء معاملته من قبل السلطات. وفقاً لأولئك الذين عرفوه، كان هدفاً لضباط الشرطة المحلية لسنوات، يصادرون بضاعته ويضايقونه بشكل متكرر.

لم تتم تغطية تضحيته على الفور من قبل وسائل الإعلام ولكن مستخدمي تويتر المحليين الغاضبين تجاه ما حدث، بدأوا حملة تويتر باستخدام الهاشتاغ sidibouzid# (منطقة حصول الحادث). سرعان ما انتشر الهاشتاغ على الإنترنت وساعد في تأجيج أعمال شغب غاضبة في جميع أنحاء البلاد والتي أدت في نهاية المطاف إلى هروب الرئيس التونسي. هذا ما تم الاتفاق عليه عموماً كبداية لموجة احتجاجات في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي أصبحت تُعرف باسم الربيع العربي.

لاحقاً وعند تحليل الهاشتاغ sidibouzid# من قبل المتخصص بعلم البيانات جلعاد لوتان، ظهر أنه: "في نهاية دورة حياة الوسم، بلغ إجمالي التغريدات التي تذكر تونس أكثر من 196 ألفاً. وبلغ إجمالي التغريدات التي تذكر sidibouzid# أكثر من 103 ألفاً. "بعد بضعة أسابيع في كانون الثاني/يناير عام 2011، أنشأ النشطاء الهاشتاغ Jan25# لتعزيز المظاهرة الجماهيرية التي أطلقت ثورة ميدان التحرير.

على الرغم من أن تويتر هو بأي حال ليس الموقع الوحيد على الإنترنت لتعبئة المحتجين في مجموعات - كان فيسبوك مستخدم على نطاق واسع خلال ثورة مصر- لكنه من نواح كثيرة الموقع الأكثر ملاءمة لحشد الحملات. جوهر تويتر أكثر انفتاحاً وعمومية من فيسبوك ومن الصعب إسكاته. في أعقاب احتجاجات 25 كانون الثاني/يناير، منعت الحكومة في مصر فيسبوك وتويتر على حد سواء. ومع ذلك، في 31 كانون الثاني/يناير عمل مطوري تويتر جنباً إلى جنب مع مهندسي جوجل وأداة التعرف الصوتية SayNow، لإصدار Speak2Tweet، التطبيق الذي يسمح لأي شخص باتصال برقم دولي وترك رسالة من شأنها أن تتحول إلى تغريدة. قالت جوجل في إعلانها الرسمي: "نأمل أن يؤدي هذا لمساعدة الناس في مصر على البقاء على اتصال في هذا الوقت العصيب".

تفتخر شركة تويتر دائماً بكيفية عمل موقعها كأداة دعم لحرية التعبير. هذا موضوع الذي أعلنت موقفها منه علانية. ولكن تم اختبار نهج عدم تدخلها بحرية التعبير في أوائل عام 2013 عندما قامت الحكومة الفرنسية بتوبيخ تويتر لعدم إزالة التغريدات التي تحوي على وسوم تتعارض مع القوانين الفرنسية بخصوص خطاب الكراهية. كانت القضية الصعبة التي كشفت عن وجود اشتباك ليس فقط بين نظامي القوانين الفرنسية والأمريكية، ولكن مسألة أكثر صعوبة ودقة حول حرية التعبير.

في نهاية المطاف، وافقت تويتر على مطالب السلطات الفرنسية وسلمت المعلومات اللازمة لمساعدة الشرطة الفرنسية تحديد المسؤولين عن نشر التغريدات. الأمر الذي لم يكن ينظر إليه بشكل إيجابي من قبل العديد من وسائل الإعلام الأمريكية، بحجة بعض المحامين الأميركيين أنه كان على تويتر مقاومة الحكومة الفرنسية بشكل أكبر.

إعادة التغريد لإظهار دعمك

بعد مرور بعض الوقت، أغرقت الوسوم تويتر وولدت موجة هائلة من الدعم الشعبي. في نيسان/أبريل 2014، أدى اختطاف 270 فتاة في نيجيريا لواحدة من أكثر حملات الوسوم رفيعة المستوى حتى الآن، حيث تم استخدم bringbackourgirls# من قبل الآلاف من مستخدمي تويتر، بما في ذلك المشاهير، القيادات المؤثرة والسياسيين. وُجهت انتقادات لاحقاً بكونه مثالاً على نوع من الوسوم الذي يشجع الحملات النظرية وسميت أحياناً "النشاط الكسل" أو "نشاط النقر".

هي نقطة سهلة لكسب النقاش – مافائدة كل حملة إعادة التغريد لهذه الوسوم عندما تبقى الفتيات في الأسر؟ لكن يجادل معلقين آخرين أن هذا الاستنتاج هو غاية في التبسيط ويفتقد للنقطة الأكثر

أهمية حول قيمة bringbackourgirls#

كما قالت شيترا ناغاريجان في هذه المقالة لصحيفة الجارديان: "حركة أعيدونا لنا بناتنا لا تعرف الكلل في تنظيم المظاهرات. تعتبر الحملة ناجحة في تسليط الضوء على محنة الفتيات المختطفات، وعلى الرغم من أنها لم تؤد لعودتهن سالمات بعد، فقد كان لها تأثير مهم على السياسة النيجيرية. لم يكن تقاعس الحكومة في أعقاب حادث الاختطاف السبب الوحيد الذي أدى لتصويت النيجيريين لخروج جودلاك جوناثان من منصبه الشهر الماضي، ولكن عامل انعدام الأمن والعنف في الشمال الشرقي كان السبب الرئيسي الذي أدى لدفع الكثيرين للتصويت من أجل التغيير.

"كان لحركة أعيدوا لنا بناتنا لدينا دور فعال في تعبئة البلاد في احتجاجات ونقاشات حول عملية الخطف، وبذلك ساعدت بإزالة الرئيس النيجيري من السلطة فيما اُعتبر التحول الديمقراطي الأول في تاريخ البلاد."

بناء المجتمع

تقول كاثرين سلادن، مديرة الحملات في Change.org، أن فكرة نجاح حملة الهاشتاغ ليست من الضرورة أن تُقاس بنتيجة ثابتة ، "حملات مثل أعيدونا لنا بناتنا تساعد على تحريك ورفع مستوى الوعي لقضية معينة، كما يمكن أن تساعد على إحداث التغيير بدلا من أن تكون دائماً حافزاً مطلقاً لهذا التغيير". وتشير إلى حقيقة أنه نتيجة لحملة bringbackourgirls#، تعرض القادة السياسيين في المنتدى الاقتصادي العالمي لأسئلة مباشرة حول هذا الموضوع، مما نقلها من نشاط القاعدة الشعبية في نيجيريا إلى قلب قادة السطة السياسية الدولية.

أوضحت سلادن أيضاً أن فوائد الهاشتاغ وحملات الإنترنت أحياناً لاتنعكس من خلال النتائج الفورية لتلك الحملات فقط، ولكن كيفية عمل الحملات في المساعدة على تعبئة الأفراد في مجموعات من نفس التفكير. "معظم الناس العاديين لا يملكون أعمدة صحف أو برامج تلفزيونية، أو أماكن للتعبير عن آرائهم. موقع تويتر والحملات على الإنترنت هي وسيلة سهلة لتنظيم الوصول للهدف المشترك. هذا ما ينبغي أن يكون. بناء مجتمعات حيث يشعر الناس بالدعم في حملتهم أو قضيتهم".

تُطلق مئات الحملات كل يوم في Change.org التي تتعامل مع جميع المسائل، من الطموحة بشكل كبير إلى المشاكل المحلية المتواضعة. ترى سلادن أن القواسم المشتركة بين الحملات هو كسب الانتباه وليس لها علاقة مع أي نفوذ فردي لمنظمي الحملة.

"هناك قاسمين مشتركين للحملات التي تبرز وتصبح ذات شعبية كبيرة. أولاً، لديهم قصة شخصية تقف وراءها، هذا يساعد على ارتباط شخصي للناس بالحملة. ثانياً، للحملة طلب واضح، مثل حملة كارولين كريادو-بيريز والهاشتاغwomanonabanknote#، في حين أنها تعالج قضية كبيرة، ولكن في جوهرها طلب بسيط جداً".

أياً كانت الانتقادات السلبية بخصوص "نشاط النقر"، ليس هناك شك في أن للهاشتاغ تأثير كبير على المشهد الثقافي لدينا. في أقل من عشر سنوات، لم يكن لهذا الرمز الصغير معنى لكثيرين، ولكنه الآن يلعب دوراً رئيسياً في الأحداث التاريخية الهامة ويساعد النشطاء من خلفيات متنوعة لحشد الدعم. ربما الأكثر إثارة للاهتمام هو كيفية تغيره وتكيفه ليصبح أداة مختلفة لحالات مختلفة. من الواضح أنه في المستقبل القريب على الأقل، سوف يستمر الهاشتاغ في احتلال مكانة بارزة في عالم الحملات الانتخابية وحرية التعبير.

كاتي موفات

كاتي موفات، متخصصة في الربط الرقمي، مدربة وكاتبة من المملكة المتحدة.

من شبكتنا:

De-legitimise and obstruct: An assault on civil society in Hungary and Macedonia https://t.co/PhxDgwBylr @fmeta… https://t.co/GclNCjnfM1