المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إيران: إطلاق سراح روكسانا صابري

Zamaneh

رحب أعضاء آيفكس بالإفراج عن الصحفية الأمريكية إيرانية الأصل روكسانا صابري، والتي تغير الحكم الصادر بحقها من الحبس لمدة ثمان سنوات بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة، إلى حكم بالسجن لمدة عامين مع إيقاف التنفيذ ومنعها من العمل الصحفي في إيران لمدة خمس سنوات.
ورحب خطيب روكسانا المخرج بهمن غوبادي ووالديها ومحاميها بخروجها من سجن "أيفين" في العاصمة الإيرانية طهران يوم 11 مايو، وقال والدها إنها ستغادر إيران خلال الأيام المقبلة.
واعتبرت منظمة مراسلون بلا حدود أن الإفراج عن روكسانا "أنباء ممتازة"، مشيرة إلى أن "قرار محكمة الاستئناف بإطلاق سراحها، يمكن استخدامه كسابقة قانونية مع الصحفيين الآخرين المعتقلين حاليا في إيران".
وخلال جلسة مغلقة استمرت خمس ساعات، استمعت المحكمة في طهران لاستئناف صابري ضد الحكم الأصلي بالحبس ثماني سنوات والذي صدر في العاشر من مايو. وعلى الرغم من عدم إعلان تفاصيل الاتهامات الموجهة ضد روكسانا، قالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إنه قم تم تغيير التهمة الأولى من "تمرير معلومات سرية" إلى "الحصول على معلومات سرية" ، مما سمح بتغيير الحكم.
وأثارت قضية صابري اهتماما دوليا، وشن أعضاء آيفكس حملات قوية لإطلاق سراحها، ووزعت لجنة حماية الصحفيين عريضة تدعو إلى الإفراج عنها وتمكنت من جمع أكثر من 10،000 توقيع عليها. كما طالبت أربعة وثلاثين منظمة من أعضاء آيفكس السلطة القضائية في إيران بإطلاق سراحها. وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما من بين الذين طالبوا باستئناف الحكم ضدها.
وكانت صابري التي تم احتجازها في سجن "أيفين" بالعاصمة الإيرانية منذ اعتقالها في يناير الماضي، تعيش في إيران منذ عام 2003 وتعمل كمراسلة لـ"فارجو" و"نورث داكوتا" وعدد من المؤسسات الإخبارية من بينها "إن بي آر" و"بي بي سي".
ويواصل أعضاء آيفكس مطالبتهم للحكومة الإيرانية بحماية حقوق الصحفيين الآخرين المسجونين في إيران حاليا. ووفقا لمراسلون بلا حدود، هناك صحافيين ونشطاء إنترنت اعتقلوا منذ الأول من مايو /أيار في طهران خلال مظاهرات عيد العمال.

من شبكتنا:

Secuestran y golpean a periodistas en #Perú. Una situación que empieza irse de las manos en el país andino.… https://t.co/npVMvRlxzS