المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إيران: هجوم ضاري على المتظاهرين...وتعقب للمعارضين

: الرقابة على الإنترنت لم ترهب آلاف الإيرانيين وتثنيهم عن الاحتجاج خلال الأسبوع الجاري÷، مطالبين الحكومة بإنهاء التعذيب في السجون واحترام حرية التعبير. الصورة لـ EPA
: الرقابة على الإنترنت لم ترهب آلاف الإيرانيين وتثنيهم عن الاحتجاج خلال الأسبوع الجاري÷، مطالبين الحكومة بإنهاء التعذيب في السجون واحترام حرية التعبير. الصورة لـ EPA

via EPA

أحكمت السلطات الإيرانية سيطرتها الكاملة على الأخبار والمعلومات خلال الأسبوع الماضي، استعدادا لليوم الوطني للطلبة الذي يوافق 7 ديسمبر، وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود. مؤخرا، صدر الحكم على اثنين من الصحفيين البارزين بالسجن لمدد طويلة، حسب لجنة حماية الصحفيين، بينما تم استدعاء آخرين للاستجواب أو تم إلقاء القبض عليهم ببساطة.

وذكرت مراسلون بلا حدود أنه تم إبطاء الوصول إلى الإنترنت أو منعه مما تسبب في استحالة تصفح الشبكة الدولية أو إرسال البريد الإلكتروني، كما أن خدمة الرسائل النصية القصيرة قد تعرقلت وأوقفت السلطات تصاريح الصحفيين الأجانب لمدة 72 ساعة، بالإضافة إلى أن مواقع المعارضة ظلت غير متاحة لعدة أيام.

وأضافت مراسلون بلا حدود أن: "تلك هي المرة الأولى التي تؤثر فيها إجراءات الرقابة على جميع أشكال وسائل الإعلام ، ويتم تبنيها في وقت مبكر وقبل أيام من المظاهرات بهدف منع محاولات المعارضة لحشد أنصارها باستخدام وسائل مثل الشبكات الاجتماعية والهواتف النقالة".

تجمع الآلاف من الطلبة في الجامعات الإيرانية المختلفة في 7 كانون الأول/ديسمبر، واندلعت اشتباكات بين المتظاهرين وعشرات الآلاف من ميليشيا الباسيج، وفقا لما ذكرته التقارير الإخبارية. واستجابت قوات الباسيج للمظاهرات بكميات هائلة من الغاز المسيل للدموع والهراوات الكهربائية ومسدسات الصعق للسيطرة على الحشود.

ويحي يوم الطلاب في إيران ذكرى مقتل ثلاثة من الطلاب على يد شاه إيران في جامعة طهران في 7 كانون الأول/ديسمبر 1953 في أعقاب انقلاب دبرته الولايات المتحدة وبريطانيا، وتم من خلاله إسقاط رئيس الوزراء المنتخب ديمقراطيا.

وتواصل السلطات الإيرانية بلا هوادة القضاء على جميع الأصوات المنتقدة. فاعتقلت فرهاد شرفي، المدون الذي يدافع عن حقوق المرأة، يوم 2 ديسمبر فى خورام اباد. وأيضا اعتقلت طاهرة رياحي التي تعمل مع صحيفة "جهان إقتصاد" (عالم الاقتصاد)، في 1 ديسمبر في طهران.
وصدر الحكم بالسجن لفترات طويلة على الصحفيين هنجاماه شهيدي وسعيد ليلاز يوم 30 تشرين الثاني/نوفمبر، وفقا للجنة حماية الصحفيين. شهيدي حكم عليه بالسجن لمدة 6 سنوات وثلاثة أشهر، بينما حكم على ليلاز بتسع سنوات.

جرت التخطيط لفعاليات متنوعة في مختلف أنحاء العالم يوم 12 ديسمبر، للاحتجاج على القمع الإيراني والإعراب عن التضامن مع الشعب الإيراني في نضاله من أجل حقوق الإنسان، وإلى تركيز اهتمام العالم على الحالة الخطيرة في إيران، وفقا لما أعلنته "ArtsUnited4Iran"، وهي الحملة التي ترعاها منظمة هيومن رايتس ووتش، والمادة 19 ، ومراسلون بلا حدود وجماعات حقوقية أخرى.

نظمت شبكة عالمية من الناشطين فعاليات فنية وثقافية تجري في 12 كانون الأول / ديسمبر. ويجري التخطيط لمحاضرات وحفلات موسيقية وعروض ومعارض، وقراءات، وموائد مستديرة وعروض أفلام، وذلك في مواقع مختلفة في العالم.

من شبكتنا:

Joint statement from 10 international NGOs calling for judicial harassment of Singaporean activist Jolovan Wham to… https://t.co/O1G6tdxoDw