المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إيران: أعضاء أيفكس يتقدمون بالتماس يطالب بالإفراج عن الصحفيين السجناء

قدم تحالف من 16 منظمة تعمل في مجال حرية التعبير، من بينهم العديد من أعضاء أيفكس، التماسا موقع من 3500 شخصا إلى البعثة الدائمة لإيران لدى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك يوم 6 نيسان/ أبريل، يدعو لإطلاق سراح الصحافيين والكتاب والمدونين المعتقلين.

من بين أكثر من 3500 كاتبا وصحافيا ومناصرا لحرية الصحافة من جميع أنحاء العالم وقع على العريضة كل من مارتن أميس، وجون لي أندرسون، مارغريت أتوود، أحمد راشد، إي إل دوكتورو، جوناثان فرانزين، توماس فريدمان، نادين غورديمر، ايفيل جوين، جون ستيوارت، وماريو فارغاس لوسا.

تم جمع التوقيعات على الالتماس من خلال الفيس بوك وحملة "مجتمعنا سيكون حرا"، وهو مشروع مخصص للتحالف من أجل إطلاق سراح كل الصحافيين المسجونين في إيران. سجن ما لا يقل عن 35 صحافيا في إيران في 1 نيسان / أبريل، وفقا للجنة حماية الصحفيين. وأطلق سراح 18شخصا في أجازات قصيرة احتفالا بالسنة الإيرانية الجديدة، لكن من المتوقع أن يقدم تقريرا إلى السجن في غضون أيام. وأوضح مؤشر لجنة حماية الصحفيين في شباط / فبراير أن هناك 52 صحفيا في السجون الإيرانية. ويخضع العديد من الصحافيين السجناء لضغوط هائلة لإجبارهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها، بما في ذلك جرائم قد تصل عقوبتها إلى الإعدام.

تم التعاون في تنسيق العمل على تلك العريضة من: المادة 19؛ صحافيون كنديون من أجل حرية التعبير؛ لجنة حماية الصحفيين؛ إندكس على الرقابة، بيت الحرية، القلم الدولي، معهد الإعلام، الاتحاد الدولي للصحفيين الاتحاد الدولي للصحفيين؛ المؤسسة الدولية لإعلام المرأة؛ جمعية الناشرين الدولية؛ نادي الصحافة الوطني، مرصد حرية الصحافة والنشر والإبداع، القلم الأمريكي، مراسلون بلا حدود؛ الاتحاد العالمي للصحف وناشري الأخبار؛ واللجنة العالمية لحرية الصحافة.

من شبكتنا:

20M: que nadie sepa lo que pasó. El informe de @espaciopublico sobre las polémicas elecciones en #Venezuelahttps://t.co/0Cl3jjFQsy