المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

تحرك الآن.. إيران: أوقفوا الإعدام و اطلقوا سراح سجناء الرأي.

الناشطة الحقوقية والصحافية هينغامه شهيدي
الناشطة الحقوقية والصحافية هينغامه شهيدي

Amnesty International

الآلاف من الصحفيين المحامين والطلاب والفنانين والناشطين في مجال حقوق المرأة وزعماء النقابات العمالية في السجن في إيران، وكثير منهم ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام. هذا العام وحده، اعترفت السلطات رسميا بإعدام 86 شخصا- وهو معدل، إذا استمر فسيتم تنفيذ الإعدام في ما يقرب من 1000 شخص خلال 2011، حسب منظمة العفو الدولية. انضم إلى الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي ومنظمة العفو الدولية في دعوة السلطات الإيرانية إلى وقف فوري لجميع عمليات الإعدام وإطلاق سراح الآلاف الذين تعرضوا للسجن لأنهم تكلموا بصوت عال وسلميا.

ومن بين هؤلاء هنجامي شهيدي ، وهي صحافية مستقلة وناشطة في مجال حقوق المرأة اعتقلت اعتقلت في يونيو 2009 لمشاركتها في احتجاجات للطعن في الانتخابات الرئاسية، وكانت قد أعطت مقابلة لوسائل الإعلام، بخلاف كتابة مقالات عن بلدها على المدونة، وجمع التوقيعات لحملة من أجل المساواة تسعى إلى تغيير القوانين التمييزية التي تؤثر على النساء في إيران.

شهيدي تقضي حكما بالسجن لمدة ست سنوات. واشتكت تعرضها لللتعذيب في الحجز، بما في ذلك الضرب والتهديد بالإعدام، وكانت في البداية قد تم احتجازها في الحبس الانفرادي في زنزانة مقاسها متر واحد في مترين.

وفي الآونة الأخيرة، فشلت السلطات الإيرانية في السماح لمظاهرة سلمية إلى حد كبير على المضي قدما في 14 فبراير، دعما لتلك الموجودة في مصر وتونس. وقتل شخصان على الاقل وسقط عشرات الجرحى وتم احتجاز العديدين. وطالب أعضاء في البرلمان الإيراني بمحاكمة اثنين من زعماء المعارضة الأبرز وحكم عليهم بالإعدام بتهمة إثارة الاضطرابات.

انقر على هذا الرابط، لتدعو الحكومة الإيرانية للإفراج عن سجناء الرأي:
http://www.amnesty.ca/iwriteforjustice/take_action.php?actionid=646

من شبكتنا:

Jineth Bedoya’s work illustrates the everyday activism needed to uphold human rights in #Colombia #HumanRightsDayhttps://t.co/wi6fk97mx4