المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

صحافي إيراني مسجون يفوز بجائزة حرية الصحافة العالمية.

الفائز بجائزة حرية الصحافة أحمد زيد أبادي يجلس فيما يتهمه الادعاء بالتصرف ضد الأمن القومي في محكمة بالعاصمة طهران يوم ٢٥ أغسطس ٢٠٠٩.
الفائز بجائزة حرية الصحافة أحمد زيد أبادي يجلس فيما يتهمه الادعاء بالتصرف ضد الأمن القومي في محكمة بالعاصمة طهران يوم ٢٥ أغسطس ٢٠٠٩.

Reuters


في عام 2009 ، كان الصحافي الإيراني الشهير أحمد زيد أبادي واحد من عشرات الصحافيين الذين اعتقلوا في أعقاب إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد، واتهم بالتآمر لقلب نظام الحكم من خلال "ثورة مخملية". وحكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات، وخمس سنوات من المنفى، وفرض حظر مدى الحياة عليه في ممارسة الصحافة. وفي عام 2011 ، حصل على جائزة غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة.

زيد أبادي هو رئيس التحرير السابق لصحيفة "آزاد" ومساهما في بي بي سي الفارسية، كما أنه بمثابة شوكة في جنب النظام الحاكم في إيران.

اختير أبادي من قبل لجنة تحكيم دولية مستقلة تضم ١٢ إعلاميا، اعترافا وتقديرا لـ"شجاعته الاستثنائية والمقاومة والالتزام بحرية التعبير"، حسبما أعلنت رئيسة لجنة التحكيم ديانا سنغور.

وأضافت ديانا: "بالإضافة إليه سيتم تكريم العديد من الصحافيين الإيرانيين الذين لا يزالون في السجن في الوقت الراهن". ويوجد خاليا أكثر من 26 صحافيا آخرين وراء القضبان.

السجن ليس جديدا على زيد أبادي. وفقا لمنظمة اليونسكو، ألقي القبض عليه أول مرة في 2000، قبل أن يسجن مرة أخرى خلال أقل من عام بعد الإفراج عنه. ولكن لم تتمكن السلطات من إسكاته. وفي عام 2000، كتب رسالة مفتوحة من السجن احتجاجا على طريقة تعامل المحاكم مع الصحافيين المسجونين. وتم نشر الرسالة على نطاق واسع على الرغم من محاولات إيران لقمعها.

ووفقا لتقارير صحفية، تقول زوجة زيد أبادي إن زوجها وضع تحت ضغط شديد في السجن ولم يتم منحه أي إجازة منذ اعتقاله.

كما دعت، المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، التي صادقت على قرار لجنة التحكيم، إلى إطلاق سراحه. وقالت: "طوال مسيرته أحمد زيد أبادي تحدث وبشجاعة ودون توقف عن حرية الصحافة وحرية التعبير”.

وأضافت: "قبل اليوم العالمي لحرية الصحافة واعترافا بالقلق الذي أعربت عنه لجنة التحكيم الدولية لضمان صحته ورفاهه، أدعو السلطات الإيرانية إلى إطلاق سراح السيد زيد أبادي."

وفي العام الماضي، حصل زيد أبادي على جائزة القلم الذهبي للحرية من قبل الجمعية العالمية للصحف وناشري الأخبار.

جائزة غييرمو كانو التي تقدر بـ٢٥ ألف دولار أمريكي، تمنح تيمنا باسم الصحافي الكولومبي الذي اغتيل أمام مكتبه في 1986.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • صحافي إيراني سجين ينال جائزة القلم الذهبي للحرية

    قد تم منح أحمد زيد آبادي الصحافي الإيراني الذي تم الزج به في السجن بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية المتنازع عليها في العام الماضي، جائزة القلم الذهبي للحرية لعام ٢٠١٠، وهي جائزة حرية الصحافة السنوية التي تمنحها الجمعية العالمية للصحف وناشري الأخبار.



من شبكتنا:

Abraji registra más de 130 casos de violencia contra periodistas en el contexto político-electoral… https://t.co/0Bw1MLAnx4