المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العراق: مقتل صحفي... والسياسيون يعملون على إسكات الصحفيين في كردستان

شهد الأسبوع الماضي خطف وقتل صحافي مستقل في كردستان العراق، بعدما كان قد كتب منتقدا مسؤول حكومي، بحسب لجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود والمعهد الدولي للصحافة. يتعرض الصحافيون بانتظام للمضايقة والتهديد ولا تتردد قوات الأمن التي تسيطر عليها الأحزاب السياسية الكردية في استخدام العنف لوقف الصحافيين من تغطية الأحداث في المنطقة.

ساردشت عثمان، 23 عاما، كان مراسل لصحيفة "اشتينيم" وكتب أيضا على العديد من المواقع الإخبارية المستقلة. خطفه مسلحون من داخل الحرم الجامعي في أربيل، عاصمة كردستان العراق يوم 4 أيار /مايو. وقد عثر على جثته بعد يومين في مدينة الموصل في شمال العراق. وكان الصحفي قد تلقى تهديدات في الأشهر الأخيرة تأمره بالكف عن التدخل في شؤون الحكومة.

ووفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود، بدا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، اللذان يسيطران على المنطقة، توصلا لاتفاق ضمني على تكميم الصحافة. وقد تم منع الصحافيين المستقلين والمعارضين من تغطية جلسات البرلمان الكردي، ونجحت الأحزاب السياسية في فصل صحافيين لمجرد طرحهم تساؤلات حول سياسات تلك الأحزاب؛ وعادة ما تستدعي السلطات الصحافيين للاستجواب بصورة روتينية.

كما يتعرض الصحافيون للضرب على أيدي قوات الأمن، وتدمير معداتهم في بعض الأحيان، حسب مراسلون بلا حدود. كما تم الاعتداء على عدد من الصحافيين، وهددوا أثناء تغطيتهم مظاهرة طلابية في 20 نيسان/ أبريل. كما هوجم الصحافيون الذين كانوا يغطون مظاهرة طلابية في 17 نيسان/ أبريل وحطمت كاميراتهم.

من شبكتنا:

Thailand: The Thai Journalists Association & Thai Broadcast Journalists Association criticized the order of a gover… https://t.co/UziQLZVxRF