المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العراق: هجمات متكررة على مؤسسة إعلامية.. وقنبلة انتحارية تقتل أربعة

مكاتب قناة العربية في  بغداد تم تدميرها بتفجير انتحاري هذا الأسبوع
مكاتب قناة العربية في بغداد تم تدميرها بتفجير انتحاري هذا الأسبوع

JFO

فجر مهاجم انتحاري سيارة أمام قنا العربية الفضائية في بغداد يوم ٢٦ تموز / يوليو، حسب الاتحاد الدولي للصحفيين، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين. وقتل في الانفجار اربعة من موظفي الدعم في القناة وأصيب عدد آخر ، وترك حفرة واسعة.
أغلق مكتب قناة العربية، مؤقتا في ٢٥ يونيو \حزيران بعدما حذر المسؤولون من أن مسلحين كانوا يخططون لشن هجوم على القناة. وقال طارق ماهر الصحافي بالعربية والذي كان داخل المبنى لدى وقوع الانفجار، ي تصريحات للجنة حماية الصحفيين إن: "المكتب دمر تماما، ولم يبق غرفة واحدة دون تدمير". أعلن تنظيم القاعدة في بلاد ما بين النهرين مسؤليته عن الهجوم.

وقالت الشبكة العربية إنه على: "كل الفصائل في العراق أن تفهم أن وسائل الإعلام ليست طرفا في خلافاتهم، أو في الحروب"، "فمحاربة حرية التعبير ليس في صالح أي من الطرفين ، حيث أنها حق مكفول للجميع."
وكانت قناة مشهورة مملوكة لسعوديين ومقرها دبي ، استهدفت عدة مرات منذ أن فتحت مكتبها في عام ٢٠٠٣. وفي عام ٢٠٠٨ اكتشف مدير المكتب قنبلة مثبتة في سيارته ونجا بأعجوبة. وفي عام ٢٠٠٦ انفجرت سيارة ملغومة مستهدفة المكتب، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص. في عام ٢٠٠٦ أيضا، قتلت المراسلة اطوار بهجت، الحائزة على جائزة لجنة حماية الصحفيي لحرية الصحافة، جنبا إلى جنب مع اثنين من زملائها، بالقرب من مدينة سامراء- بينما كانوا يقومون بتغطية تفجير مزار شيعي. وأصيب صحافي آخر في محاولة اختطاف خلال العام نفسه.
وقال مرصد الحريات الصحفية أنه في أكتوبر ٢٠٠٤، استهدف انتحاري مكتب القناة، مما أسفر عن مقتل أربعة موظفين، وفي مارس ٢٠٠٤ في بغداد، قتل المراسل علي الخطيب والمصور علي عبد العزيز على يد القوات الأمريكية 'بالرصاص.

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين إن: "عمليات القتل السابقة ضد الصحافيين لم يتم التحقيق فيها أو تم التعامل معها بشكل عرضي وخلق مما يخلق نظام لا طاق لظاهرة الإفلات من العقاب لا يطاق. وأضاف الاتحاد: ""يجب على الحكومة تغيير نهجها وضمان تقديم قتلة الصحافيين والاعلاميين الى العدالة."

من شبكتنا:

Civil society groups call for the release of Tep Vanny https://t.co/j6MZsATcun @cchrcambodia @hrw @seapa Land activ… https://t.co/AQLfnyY4I0