المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العراق: مقتل مصور بعد استهدافه في تفجير قنبلة

لقي مصور تلفزيوني عراقي يوم الاثنين مصرعه، في أحدث سلسلة من الهجمات التي تستهدف الصحافيين خلال الأسابيع القليلة الماضية، حسب منظمة مراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين . وكان تحرير جواد كاظم، مصور الخدمة اللغة العربية من قناة "الحرة" الأمريكية، في طريقه إلى عمله قرب قاعدة جسر الكورما عندما انفجرت قنبلة وضعت تحت سيارته على بعد 50 ميلا إلى الغرب من بغداد.

عمل جواد كصحافي لمدة سبع سنوات، في البداية كمحرر لأسبوعية "الكرمة"، ثم كمصور حر يقدم الصور واللقطات للعديد من محطات البث التلفزيوني.

منذ بدء انسحاب الجيش الامريكي في آب / أغسطس، تصاعد العنف ضد الصحافيين وتقول مراسلون بلا حدود إن ذلك استمر "في مناخ من الإفلات التام من العقاب". وقتل صحافيين تلفزيونيين اثنين في أيام متتالية في أيلول / سبتمبر. والجناة لا يزالون طلقاء.

في بعض القضايا، يتم تبرير العنف من قبل قوات الأمن العراقية.حيث كان أفراد من الجيش العراقي وراء هجوم عنيف على مراسل ومصور من محطة تلفزيوني :الشرقية" الفضائية يوم ٢٣ سبتمبر، حسب مراسلون بلا حدود.

وفقا لمراسلون بلا حدود، الإفلات من العقاب يتسبب في "تقويض احتمالات وجود صحافة حرة ومستقلة في العراق". فمنذ مارس ٢٠٠٣ ، تم تعقب قتلة الصحفيين والحكم عليهم في أقل من ١٪ من القضايا.

في دراسة "الحرب على العراق : وفاة أعداد كبيرة من الأعلاميين"، التي صدرت في آب / أغسطس، أشادت مراسلون بلا حدود بمهنيي وسائل الإعلام الـ٢٣٠ الذين قتلوا خلال السنوات السبع من احتلال قوات التحالف للعراق- لتصبح اهذه الحرب الأكثر دموية بالنسبة للصحفيين منذ الحرب العالمية الثانية.

من شبكتنا:

Llamado urgente al gobierno venezolano por el caso de Pedro Jaimes: Tres relatores del Sistema de Naciones Unidas p… https://t.co/q013Ya3mPQ