المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

منع الصحافيين عن دخول مخيّم أشرف

(آيفكس \ مراسلون بلا حدود) – تدين مراسلون بلا حدود الحصار الإعلامي الذي تفرضه السلطات العراقية حول الاشتباكات في مخيّم أشرف الواقع شمال شرق بغداد. وفي 8 نيسان/أبريل 2011، أسفر هجوم الجيش عن حوالى ثلاثين قتيلاً وعدة جرحى من بين سكان المخيّم.
في هذا الإطار، أعلنت المنظمة: "إن هذا الحصار الإعلامي مرفوض جملةً وتفصيلاً. فالقوى الأمنية تمنع الصحافيين عن الوصول إلى المخيّم لتخفي الفظائع المرتكبة ضد المدنيين. وتهاجم بشكل منهجي ومتعمّد أي شخص يحاول التقاط صور للاشتباكات".
وقد أفادت عدة وسائل إعلام بأن المخيّم محاصر بالدبابات وشاحنات الجيش. واضطر الصحافيون للبقاء عند أبوابه نظراً إلى منع دخول أي إعلامي.
بُني مخيّم أشرف الواقع على بعد 60 كيلومتراً غرب الحدود الإيرانية و120 كيلومتراً شمال بغداد في ثمانينيات القرن المنصرم لاستضافة حركة مجاهدي خلق. وفي العام 2003، أخذت القوات الأمريكية تنزع سلاح هؤلاء المعارضين الإيرانيين. ومنذ ذلك الحين، يستفيد السكان البالغ عددهم 3500 شخص من حماية اتفاقيات جنيف. وقد وضع هذا المخيّم الذي كان الجيش الأمريكي يسيطر عليه منذ العام 2003 تحت مسؤولية السلطات العراقية في 1 كانون الثاني/يناير 2009.
منذ 28 تموز/يوليو 2009، في أعقاب الاشتباكات بين الجيش العراقي وسكان المخيّم، منعت السلطات العراقية الصحافيين عن دخول المخيّم (http://arabia.reporters-sans-frontieres.org/article.php3?id_article=31529). ويتهم السكان السلطات العراقية بمعاونة إيران. أما السلطات العراقية فتتهم من جهتها المجاهدين بالوقوف وراء أعمال العنف.

من شبكتنا:

20M: que nadie sepa lo que pasó. El informe de @espaciopublico sobre las polémicas elecciones en #Venezuelahttps://t.co/0Cl3jjFQsy