المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

فرض التعتيم الاعلامى على القتال في محافظة الانبار في العراق

قام المقاتلين السنة في السيطرة على عدة مناطق من محافظة الفلوجة منذ الأسبوع الماضي
قام المقاتلين السنة في السيطرة على عدة مناطق من محافظة الفلوجة منذ الأسبوع الماضي

REUTERS/Stringer

تُعبّر منظمة مراسلون بلا حدود عن قلقها من التعتيم الإعلامي المضروب على الأحداث الجارية في محافظة الأنبار منذ 4 يناير/كانون الثاني، وهو تاريخ بدء الحملة العسكرية التي أطلقتها القوات النظامية العراقية في المنطقة. وتحاول حكومة نوري المالكي السيطرة على إعداد ونشر الأخبار المتعلقة بالمعارك الدائرة في مدينتي الفلوجة والرمادي بين الجيش والميليشيات المنتسبة إلى تنظيم القاعدة وحركات العشائر، بحيث أصبح المصدر الوحيد للمعلومات القليلة المتاحة التي تصلنا من المنطقة هو الجهات الرسمية.

وقالت المنظمة في بيانها: “إن أجواء انعدام الأمن المتردية التي يعيش فيها الصحفيون، تمنعهم من مواصلة أداء مهامهم في ظروف جيدة. ونحن نطالب السلطات العراقية وباقي أطراف النزاع بالسماح للناشطين الإعلاميين الراغبين في تغطية المعارك في الفلوجة والرمادي بضمان حمايتهم. وبالنظر إلى تعقد الوضع الحالي وضبابيته، فإن تغطية هذه المعارك على يد صحفيين مستقلين تُعتبر من أهم الأولويات الواجب الحفاظ عليها“.

ورغم غياب أية انتهاكات أمكن رصدها حتى الآن، فإن العديد من الصحفيين في الفلوجة والرمادي يرفضون تغطية المعارك خشية تعرضهم لأعمال انتقامية، سواء من طرف الجيش النظامي أم على يد الجماعات المسلحة. وحسب المعلومات التي استقتها منظمة مراسلون بلا حدود، فإن العديد من الصحفيين والناشطين المعروفين قد فروا من محافظة الأنبار خوفاً من استهدافهم بسبب أنشطتهم المهنية.

لقد أصبحت مهنة الصحافة من بين المهن الخطيرة جداً في العراق، حيث تَعرّض حوالي عشرة صحفيين للاغتيال في ظرف ثلاثة شهور.

من شبكتنا:

Haven’t decided which sessions to attend at the #IGF2016? Our schedule of #FoE related sessions might help! https://t.co/Wpz668RyhH