المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

حظر صحيفة الشرق الأوسط السعودية في العراق

تدين مراسلون بلا حدود الحظر الذي فرضته السلطات العراقية على طبع وتوزيع الجريدة اليومية السعودية “الشرق الأوسط“.

ففي 14 يناير\كانون الثاني 2014، داهم أفراد قوات الأمن مكاتب الشركة المكلفة بطباعة الصحيفة وتوزيعها في مختلف أرجاء البلاد. وتحت ذريعة تعارض ظروف إصدار اليومية وتوزيعها مع مقتضيات القانون العراقي، صدر أمر يفرض على الشركة إيقاف نشاطها، بينما صادرت الشرطة أيضاً جميع نسخ “الشرق الأوسط” المطروحة للبيع في الأكشاك العراقية.

وقالت مراسلون بلا حدود في بيان لها “إن إصرار السلطات على سحب جميع نسخ الصحيفة من السوق بشكل كامل يؤكد أن الأسباب المقدمة ليست سوى أعذاراً واهية. إن الحظر المفروض على صحيفة الشرق الأوسط لفترة مازالت غير محددة حتى الآن، وفي سياق التوتر السياسي السائد حالياً بين السعودية والعراق، يمثل سابقة مقلقة جداً بالنسبة لمستقبل حرية الإعلام في البلاد. هذا القرار السالب للحرية إنما يأتي ليعزز الانطباع بأن حكومة نوري المالكي تسعى إلى فرض رقابة صارمة على نشر المعلومات المتعلقة بالأحداث الراهنة، كما أنه يتعارض مع ما تنص عليه المادة 36 من الدستور، والتي تضمن حرية الصحافة والطباعة، كما يتناقض مع التزامات العراق على الصعيد الدولي. لذا ندعو السلطات إلى العدول عن قرار الحظر هذا واحترام حرية الإعلام، التي تُعتبر أساسية لقيام ديمقراطية فعلية“.

هذا وقد بدأت مفاوضات بين السلطات العراقية ومسؤولي مكتب الشرق الأوسط للترخيص من جديد لطباعة الصحيفة، لكن تلك المحادثات لم تسفر بعد عن أية نتيجة.

كما يلاحظ تزايد على مستوى العداء الذي تكنه الحكومة لبعض وسائل الإعلام الناقدة، حيث لا تزال مؤشرات التوجس تلقي بظلالها على المناخ الصعب الذي يسود مشهد حرية الصحافة في العراق منذ مدة، ولاسيما في ظل الهجمات العديدة التي تشنها الجماعات غير الحكومية على الصحفيين.

من شبكتنا:

Regional journalists call for job safety for #PapuaNewGuinea media - IFEX https://t.co/qRdDxh5bSZ @globalfreemedia @INSInews @ifjasiapacific