المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مقتل مراسل كردي وكذلك مصوّر تلفزيوني أثناء تغطيته للقتال

 المراسل وداد حسين علي
المراسل وداد حسين علي

RSF

ظهر هذا المقال أولاً على موقع مراسلون بلا حدود في تاريخ 16 أوغسطس 2016.

تُدين منظمة منظمة مراسلون بلا حدود عملية القتل الوحشية لصحفي كردي في 13 أغسطس/آب في دهوك شمال شرقي كردستان العراق، ومقتل مصوّر تلفزيوني في اليوم التالي أثناء تغطية للقتال بين القوات الكردية والدولة الإسلامية قرب الموصل.

وكان قد تم اختطاف المراسل وداد حسين علي، 28 عاماً والذي يعمل لصالح وكالة أنباء “روج نيوز” التي تدعم “حزب العمال الكردستاني (PKK)”، ومن ثم قتله. وحسب مراسلين محليين، فقد تم اختطافه في الصباح ومن ثم العثور ظهر نفس اليوم على جثته بجانب الطريق وعليها آثار تشير إلى أنه تعرّض للتعذيب حتى الموت. إلا أن دوافع هذا العمل لا تزال مجهولة. وقد أعلنت شرطة دهوك عن فتح تحقيق في المسألة. كما صدرت إدانة شديدة من قبل نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق.

كما قُتل مصطفى سعيد، المصور التلفزيوني الذي يعمل لحساب قناة كردستان التلفزيونية الفضائية التي تعود ملكيتها “للحزب الديمقراطي الكردستاني (PDK)”، في 14 أغسطس/آب أثناء تغطية للقتال الدائر في مدينة الموصل شرق البلاد (400 كيلومتر إلى الشمال من بغداد) بين قوات كردية والدولة الإسلامية.

يُذكر أن سعيد، وبرفقة مراسل نفس القناة هيمن نانكلي، كانا يغطيان القتال رفقة وحدة من الجيش العراقي.

تحثّ منظمة مراسلون السلطات على القيام بكل ما في وسعها لتسليط الضوء على هذه الجرائم وضمان تقديم المسؤولين عن هذه الأفعال العنفية إلى العدالة.

وفي هذا الصدد، قالت ألكسندرا الخازن، مديرة مكتب الشرق الأوسط في المنظمة: “رغم أن الصحفيين في كردستان العراقية غالباً ما يتعرّضون لتهديدات وتخويف وهجمات واعتقالات عشوائية، لا يوجد تحرك فعلي لإنصافهم“.

“إننا نذكّر حكومة إقليم كردستان بأن الحرية الإعلامية تشكل إحدى دعامات الديمقراطية، ولذلك نحثّ سلطات الإقليم على تنفيذ الآليات الضرورية لحماية عمل الصحفيين“.

خرجت مظاهرات اليوم في إربيل ومدن كردية أخرى للاحتجاج ضد مقتل علي. وينقل أصدقاء وأفراد عائلته عنه أنه تعرّض للتهديد من قبل قوات الأسايش (قوات الحماية التركية) وشعوره بأنه مراقب.
يُعرف عن كردستان والعراق بالإجمال بالعنف تجاه ممثلي وسائل الإعلام والمستوى العالي من الحصانة لأولئك المسؤولين عن التهجم وقتل الصحفيين. يُذكر أن العراق يحتلّ المركز 158 من أصل 180 دولة على مؤشر حرية الصحافة الذي أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود لعام 2016.

ADDITIONAL INFORMATION
ماذا يقول أعضاء الأيفكس الآخرين
  • اختطاف ومقتل صحفي كردي في كردستان العراق

    على حكومة إقليم كردستان توفير أجوبة جدية حول كيفية اختطاف ومقتل هذا الصحفي في وضح النهار، بعد استجوابه المتكرر من قبل قوات الآسايش. هو واحد من بين عشرات الصحفيين الذين قُتلوا وتعرضوا للضرب أو الاعتقال أو المضايقات في الاقليم.

  • كردستان العراق: تعذيب الصحفي وه دات حسێن علي وقتله في مدينة دهوك

    في تصريحٍ لمركز الخليج لحقوق الإنسان، قال رحمن غريب، المدافع عن حقوق الإنسان ومنسق مركز ميترو للدفاع عن الصحفيين والذي يقع مقره الرئيسي في مدينة السليمانية، "المشكلة المزمنة التي نواجهها في كردستان هي الإفلات من العقاب." وأضاف " لقد قتل أربعة صحفيين آخرين سابقاً في إقليمنا ولم يقدم أحد إلى ساحة العدالة فيما يتعلق بهذه الجرائم."



من شبكتنا:

Turkey: detention of philanthropist Osman Kavala escalates attacks against civil society https://t.co/rVbFlLlg9h… https://t.co/9K3zmhOtqV