المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إسرائيل: القوات الإسرائيلية تهاجم أسطول نشطاء وصحافيين وتفرض تعتيما إعلاميا

القوات الإسرائيلية أغارت على أسطول النشطاء في طريقه لتسليم مساعدات إلى قطاع غزة.. ستون صحافيا على متن الأسطول
القوات الإسرائيلية أغارت على أسطول النشطاء في طريقه لتسليم مساعدات إلى قطاع غزة.. ستون صحافيا على متن الأسطول

via EPA

قتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات عندما اعترضت سفينة حربية إسرائيلية وأغارت على أسطول من النشطاء يحاولون تقديم 10000 طنا من المساعدات إلى غزة في 31 أيار / مايو. وكان نحو 60 صحافيا على متن الأسطول. تم اعتقال أكثر من 600 شخص من 42 بلدا، بينهم صحافيين وناشطين وفنانين، إثر الهجوم الذي وقع في المياه الدولية. بعد وقت قصير من الهجوم، فرضت السلطات الإسرائيلية حظرا على المعلومات، ومنعت الهواتف المحمولة ومنعت الصحافيين من تغطية الهجوم، حسب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)، والمادة 19، ومراسلون بلا حدود وغيرهم من أعضاء أيفكس.

أبحرت قافلة من السفن في أسطول الحرية، بقيادة حركة غزة الحرة، ومنظمة "إنساني يارديم فاكفي" التركية، من تركيا بعد ظهر يوم الأحد، وفقا لتقرير صحيفة "نيويورك تايمز". وأمرت إسرائيل القافلة بإنهاء تلك المهمة، ورفضت السفن أن ترسو في الموانئ الإسرائيلية. ثم قامت القوات البحرية بعملية إنزال على السفينة التركية، بنية السيطرة على السفينة. وحاليا ألقت نتائج هذه الغارة الوحشية الضوء على سياسة إسرائيل في حصار غزة، حسب التقارير الإخبارية.

وتطالب المادة 19 بإجراء تحقيق مستقل في استخدام القوات الإسرائيلية للقوة المميتة، وقالت: "يجب التركيز على مدى مشروعية الهجوم الإسرائيلي في المياه الدولية، ومشروعية الحصار، وأيضا التناسب في استخدام القوة ". في رسالة إلى المجلس الرابع عشر لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة دعا مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق فوري في الهجوم.

في اليوم نفسه، تعرضت طاقم تلفزيون قناة الجزيرة لهجوم من قبل مواطنين إسرائيليين في ميناء أسدود بعد مؤتمر صحافي لوزير الدفاع حول الهجوم، حسب مراسلون بلا حدود. لم يمكن الاتصال بأي من الصحافيين الذين كانوا على متن الأسطول منذ الغارة. ووفقا للمعهد الدولي للصحافة، قال الصحافيين على متن السفن أنه تم التشويش على الأجهزة الإلكترونية خلال وقوع الغارة. اعتقلت قوات الاحتلال ما لا يقل عن 20 صحافيا كانوا على متن الأسطول؛ ومنذ ذلك الحين لم يتم الإفراج سوى عن ثلاثة، حسب لجنة حماية الصحفيين. وتقول مراسلون بلا حدود إن 16 صحافيا لا يزالون محتجزين في مركز احتجاز بيت شيفا، من بين 300 شخص سيتم ترحيلهم عبر المطار اليوم.

كما حاولت القوات الإسرائيلية الحد من الانتقادات من خلال استهداف الصحافيين في حوادث أخرى حديثة. ووفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود تم الاعتداء على ما لا يقل عن ثلاثة صحافيين فلسطينيين برصاص جنود إسرائيليين في الضفة الغربية في الشهر الماضي، هذا بخلاف أكثر من 30 صحافيا اعتدى عليهم الجيش الإسرائيلي هذا العام. وأطلق الجنود القنابل المسيلة للدموع على مصور كان يغطي احتجاجات ضد الجدار العازل الإسرائيلي في بيت جالا في 23 أيار / مايو، في حين استهدفوا مراسل آخر بالغاز المسيل للدموع لتغطيتة احتجاجات الجدار في 14 أيار / مايو. وتقول مؤسسة مدى إن المصور الفلسطيني الذي كان يغطي مواجهات بين مستوطنين وشباب فلسطينين في 29 مايو / أيار، تعرض للضرب على يد قوات الأمن بعد أن ألقيت عليه الحجارة من قبل المستوطنين.

وتستهدف السلطات الإسرائيلية بشكل روتيني المدافعين البارزين عن حقوق. وقد أدان بيان مشترك قاده مركز القاهرة، مع 23 منظمة أخرى، اعتقال المدافع الحقوقي أمير مخول في 6 أيار / مايو. وقد نشط مخول في فضح الممارسات العنصرية والاعتداءات ضد عرب إسرائيليين. وصدر أمر سري باعتقاله حتى 27 أيار / مايو، وفق "إعلام"(المركز الإعلامي للفلسطينيين العرب في إسرائيل)، الذي كان يشعر بالقلق إزاء ظروف "اعتقاله بما في ذلك مزاعم التعذيب".

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • اعتداءات الجنود الإسرائيليين على الصحافيين الفلسطينيين مستمرة

    (آيفكس \ مراسلون بلا حدود) – في أيار/مايو 2010، قام الجنود الإسرائيليون بالاعتداء على ما لا يقل عن ثلاثة صحافيين فلسطينيين وتوقيف اثنين آخرين، أحدهما إسرائيلي.

  • 24 منظمة عربية تطالب بالإفراج عن أمير مخول

    (آيفكس/ مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان) – تعرب المنظمات الموقعة أدناه عن قلقها العميق إزاء الإجراءات التعسفية التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية بحق المدافع الحقوقي البارز أمير مخول المدير العام لمؤسسة "اتجاه" وهى ائتلاف يضم عشرات من المؤسسات الأهلية العربية المعنية بفلسطينيي 1948.



من شبكتنا:

En #Colombia es el Día Nacional de la Dignidad de Víctimas de Violencia Sexual y porque #NoEsHoraDeCallar compartim… https://t.co/XAguRU0RPz