المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

جندي إسرائيلي يطلق النار على مصور فلسطيني ويصيب وجهه

واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي استهدافها للصحفيين الفلسطينيين والتي كان اخرها الاعتداء المتعمد على مصور شبكة فلسطين الإخبارية محمد وليد العزة (23 عاماً)، أثناء تصويره لمواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين في مخيم عايدة، بمدينة بيت لحم، يوم امس الموافق 8/4/2013.

وأفاد العزة للمركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) بأنه كان يصور المواجهات من شُرفة مؤسسة لاجىء في مخيم عايدة، وأثناء ذلك اقترب منه جنود الاحتلال وأمروه بالتوقف عن التصوير. وتابع حديثه قائلاً: "أوقفت التصوير وكنت في الطريق إلى الداخل إلا أن أحد الجنود أطلق نحوي رصاصة مطاطية من مسافة لا تتعدى 10 أمتار فاستقرت في وجهي تحت العين".

وما زال العزة الذي يرقد في مستشفى الرعاية العربية في بيت جالا يعاني من الام في الوجه حيث خضع لعملية لإزالة الرصاصة، وسيخضع لعملية أخرى مساء اليوم لاستكمال العلاج والتمزق في الأنسجة والعظمة تحت العين.

ان مركز مدى اذ يستنكر جريمة الاعتداء على العزة فانه يكرر مطالبته للمجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي لوقف انتهاكاتها للحريات الاعلامية في فلسطين، ومحاسبة المعتدين على الصحفيين.

من شبكتنا:

Leer nuestro nuevo perfil sobre Irina Khalip, periodista bielorrusa https://t.co/xIICpnlmP9 #Bielorrusia