المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اسرائيل تجبر تلفزيون الشراع الفلسطيني على تعليق بثه

قامت إدارة تلفزيون الشراع المحلي في مدينة طولكرم بوقف البث بشكل مؤقت بعد تلقي التلفزيون تهديدات عديدة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مدار الأسبوع الماضي.

وأفاد مدير عام التلفزيون محمد زيدان لمركز مدى بأنهم تلقّوا عدّة تهديدات من قبل الاحتلال الإسرائيلي على مدار الأسبوع الماضي، مفادها أن عليهم وقف البث بشكل فوري بحجة أنه يشوّش على مطار "بن غوريون" بالقرب من مدينة اللد، وعلى الاتصالات الإسرائيلية. وقال زيدان للمركز بأنهم استشاروا عددا من الفنيين من وزارة الاتصالات الفلسطينية وجامعة النجاح، الذين أكدوا بأن الأجهزة لا تصدر أي تشويش. وبعد تقديم الشهادات اللازمة لمركز الارتباط الفلسطيني، تراجعت سلطات الاحتلال عن ادعاءاتها وقالت بأن التشويش يتم على محطة تلفزيونية إسرائيلية.

وكانت سلطات الاحتلال قد قدمت عدة شكاوي إلى الارتباط الفلسطيني منذ يوم الأربعاء قبل الماضي 29/1/2014، بضرورة وقف بث تلفزيون الشراع و"إلا ستقوم باللازم". وفي هذا الإطار قال زيدان: "لقد اتخذنا قراراً بوقف البث قبل يومين حتى إيجاد حل لهذه القضية، حيث أنه ليس غريباً على سلطات الاحتلال بأن تقوم باقتحام التلفزيون ومصادرة أجهزة البث التي كلّفتنا كثيراً".

الجدير ذكره بأنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها قوات الاحتلال بالضغط على محطات اذاعية وتلفزيونية فلسطينية، و واقتحام ومصادرة أجهزة بثها بحجة التشويش على المطار والاتصالات. فقد أصدر مركز مدى تقريراً خاصاً مفصلاً عن استهداف قوات الاحتلال لمحطات اذاعية وتلفزيونية، بيّن فيه أن قوات الاحتلال قامت باقتحام 11 مقراً لوسائل إعلامية مختلفة، وبمصادرة معدات وأجهزة من 14 مؤسسة أخرى، وبتدمير وقصف 7 مقرات لوسائل إعلامية فلسطينية ودولية في الضفة الغربية وقطاع غزة، في الفترة ما بين عام 2008 لغاية منتصف عام 2012. الأمر الذي كبّدها خسائر مالية تقدّر بملايين الدولارات.

إن المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) يستنكر هذه الإجراءات الاحتلالية التي تستهدف وقف بث تلفزيون الشراع لصالح محطة تلفزيون اسرائلية، ويتوجّه بالنداء لكافة الدول والمؤسسات الحقوقية، للضغط على اسرائيل لاحترام حرية التعبير، والالتزام بالقانون الدولي وبالاتفاقيات الموقعة مع السلطة الوطنية الفلسطينية في هذا المجال.

من شبكتنا:

Nuevo perfil de periodista birmana Nan Paw Gay https://t.co/u77dF6kSjw #Birmania