المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اعتداءات خطيرة للمستوطنين الإسرائليين على اربعة صحفيين خلال الشهر الماضي

MADA/بعدسة أمين صيام

لم يطرأ أي تحسن يذكر على حالة الحريات الاعلامية في فلسطين خلال شهر اذار 2014، بل بالعكس شهد الشهر الماضي ارتفاعا في الانتهاكات ضد الصحفيين خلال تغطيتهم للأحداث والفعاليات الكثيرة التي وقعت في أنحاء شتى من الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة، والتي تحاول سلطات الاحتلال منع تغطيتها بأساليب مختلفة لحجب حقيقة ما يجري من انتهاكات احتلالية ضد المواطنين الفلسطينيين وبيوتهم وارضهم وشجرهم.

ان تكثيف قوات الاحتلال لانتهاكاتها ضد الصحفيين واستهدافهم بطريقة خطرة من خلال إلقاء قنابل الصوت والرصاص المطاطي باتجاههم، صاحبه ايضا عنف المستوطنين ضدهم الذيناعتدوا على اربعة صحفيين، حيث شكلت اعتداءاتهم خطرا عليهم.

من جهة اخرى رصد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) عددا متزايدا ومتنوعا من الانتهاكات الفلسطينية ضد الصحفيين، في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويعود السبب في الارتفاع في الانتهاكات الفلسطينية في جزء منه لتوتر الاوضاع الداخلية، الذي ينعكس بشكل سلبي على حالة الحريات الاعلامية في الضفة والقطاع.

انتهاكات الاحتلال:

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على مجموعة كبيرة من الصحفيين خلال الشهر الماضي، حيث استهدفت مصور وكالة الاسوشيتد برسإياد حمد (55 عاماً)أثناء تغطيته لمواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في مخيم عايدة قرب مدينة بيت لحم، وذلك يوم الأحد الموافق 23/3/2014. وأصابت مصور وكالة رويترز سنان أبو ميزر (41 عاماً) برصاصة مطاطية في صدره أثناء تغطيته لمسيرة انطلقت من باب العامود تنديدا باستشهاد مواطنين في الضفة الغربية، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 11/3/2014. واعتدت على مجموعةمن المصورين الصحفيين أثناء تغطيتهم لمسيرة انطلقت لإحياء ذكرى يوم الأرض في مدينة القدس وذلك يوم السبت الموافق 29/3/2014. وفي قطاع غزة اعتدت على مصور فضائية الكتاب أيمن الصيفي (36عاماً) أثناء تغطيته لاحتجاج سلمي بمناسبة يوم الأرض، وذلك يوم الخميس الموافق 27/3/2014.

فيما قامت مجموعة من المستوطنين بالاعتداء على مصور وكالة فرانس برس عباس مومني ومصور وكالة الأناضول معاذ مشعل والمصور المستقل عبد الكريم مصيطف ظهر يوم الجمعة الموافق 7/3/2014، وذلك قرب مستوطنة بيت ايل شمال مدينة رام الله كما اعتدت مجموعة اخرى من المستوطنين على مراسلة قناة فلسطين اليوم فداء نصر، واحتجزتها شرطة الاحتلال الإسرائيلي على اثر ذلك، اثناء إعدادها لتقرير عن تأثر المواطنين الفلسطينيين بالأعياد اليهودية في مدينة الخليل بالقرب من مدخل شارع الشهداء، وذلك يوم الأحد الموافق 16/3/2014.

واحتجزت قوات الاحتلال يوم الأحد الموافق 23/3/2014، ستة صحفيين في حادثين منفصلين أثناء قيامهم بعملهم الصحفي بالقرب من مدينتي نابلس وبيت لحم، وهم: مراسل تلفزيون دبي محمد السيد، مصور الاسوشيتد برس محمد حسن والمنتج رامي عبده، مصور الفرانس برس موسى الشاعر، مصور القدس دوت كوم عبد الرحمن يونس، ومصور أمريكي لم يُعرَف اسمه.واحتجزت طاقم قناة رؤيا الفضائية (المراسل أحمد براهمة "25 عاماً"، والمصور محمد شوشة "30 عاماً"ـ)،أثناء توجههما لتصوير قرية "باب الكرامة" قرب الجفتلك، وذلك يوم السبت الموافق 29/3/2014.

فيما منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مراسلة قدس نت ديالا جويحانمن تغطية مسيرة احتجاج على إغلاق المسجد الأقصى بمدينة القدس، وذلك يوم الاثنين الموافق 2/3/2014. ومنعت مصور فضائية معاً جلال حميد والمصورين عبد الرحمن يونس وموسى الشاعر من التصوير يوم الثلاثاء الماضي الموافق 18/3/2014، وذلك أثناء تغطيتهم انقلاب جيب عسكري في منطقة تقوع بالقرب من مدينة بيت ساحور، ومراسل وكالة شهاب عامر ابو عرفة من التصوير وأجبرته على مسح الصور أثناء تغطيته لاقتحامهم مدينة الخليل بالقرب من مسجد الأنصار، وذلك يوم الإثنين الموافق 24/3/2014.

الانتهاكات الفلسطينية:

رصد مركز مدى أيضاً عدداً من الانتهاكات الفلسطينية والتي تمثلت في قيام أحد أفراد الأمن بالاعتداء على مراسلة قناة الحرة فاتن علوانبالدفع والتهديد أثناء قيامها بتغطية اعتصام نسوي بتاريخ 6/3/2014 أمام المقاطعة في مدينة رام الله للمطالبة بتحسين قانون العقوبات والأحوال الشخصية لصالح المرأة. كما اعتدى أفراد من الامن بزي مدني على طاقم تلفزيون وطن (المراسل أحمد ملحم "29 عاماً"، والمصور أحمد زكي "24 عاماً") بعد قيامهما بتغطية خطبة لحزب التحرير في مسجد جمال عبد الناصر في مدينة البيرة.وحجب تكريم الإعلامية ناهد أبو طعيمةبسبب انتقادها لتقصير الحكومة الاحزاب والمؤسسات في حماية النساء في فلسطين على صفحتها على الفيسبوك من قبل وزارة شؤون المرأة الفلسطينية، وذلك يوم الخميس الموافق 6/3/2014.فيما قدم وزير المالية الفلسطيني السيد شكري بشارة شكوى ضد الصحفي جعفر صدقةعلى خلفية تقرير له عن وزارة المالية يدخل في خانة المسائلة للوزارة، وبتشكيل لجنة تحقيق معه من قبل وكالة وفا التي أعد التقرير لها.

أما في قطاع غزة، فقد قام جهاز الشرطة في غزة باستدعاء مراسل قناة الفرات الفضائية أيمن مصطفى العالول(42 عاماً) للتحقيق، واحتجاز بطاقته الشخصية يوم الإثنين الموافق 24/3/2014، على خلفية اعداده لتقرير حول احتفال حركة حماس بتكريم الشهداء في ساحة السرايا بتاريخ 23/3/2014.كما منعت المباحث العامة في قطاع غزة مؤسسة بيت الصحافةمن تنظيم احتفالية لتكريم الصحفيين العاملين في شبكة الصحفيين الفلسطينيين في فندق آدم بغزة، وذلك يوم الاثنين الموافق 31/3/2014.

الخاتمة والتوصيات:

لقد كان شهر آذار الماضي عصيباً على الصحفيين الفلسطينيين، حيث أصيب العديد منهم برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وتعرضوا لاعتداءات خطيرة من قبل المستوطنين، الأمر الذي يستدعي إلى تكاتف الجهود الدولية من أجل حماية الصحفيين الفلسطينيين ومحاسبة المعتدين عليهم، خاصة في ظل اعتماد الأمم المتحدة قراراً بضرورة توفير الحماية المطلوبةللصحفيين عند تغطيتهم الاحتجاجات والمسيرات السلمية بتاريخ 28/3/2014، بالإضافة للقرارات السابقة، والمواثيق الدولية التي ضمنت حرية التعبير.

كما ان الاعتداءات الفلسطينية على الصحفيين التي تزايدت خلال الشهر الماضي في الضفة والقطاع يجب وضع حد لها من قبل الجهات الفلسطينية المعنية، ومحاسبة المسؤولين عنها، واحترام حرية الرأي والتعبير.

ان مركز مدى يرحب بتوقيع الرئيس محمود عباس على وثيقة الانضمام الى 15 منظمة ومعاهدة واتفاقية دولية، ويعتبرها خطوة هامة على طريق تكريس حقوق الانسان في فلسطين، ولإجبار سلطات الاحتلال الاسرائيلي على الالتزام بتلك الاتفاقيات والمعاهدات التي تضمن حقوق الانسان خاصة حرية التعبير.

ويرحب مركز مدى ايضا بتأكيد رئيس مجلس إدارة 'وفا' رياض الحسن " تمسكه بالحريات العامة والتزام الوكالة بعدم وجود سقف للحريات وفق توصيات الرئيس محمود عباس"، وذلك على اثر قضية الصحفي جعفر صدقة.

لقراءة تفاصيل الإنتهاكات، إضغط هنا.

من شبكتنا:

Daily Digest: https://t.co/b2jv3AHpUh #USBP seizes device of journalist headed to #StandingRock, #Internet shutdown in #Gambia & more