المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مركز إعلام يرسل رسالة إلى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي محذرًا من المس بالعمل الصحافي

في أعقاب الاعتداء على الزميل الصحافي زهير متى، أرسل مركز "إعلام" الرسالة رسالة إلى وزير الأمن الداخلي، يتسحاق أهرونوفيتش، مطالبًا اياه بمتابعة التحقيق في القضية ومحذرًا من المس بالعمل الصحافي.

وقال "إعلام" في رسالته على أن الحادث خطير جدًا. فالإضافة إلى الاعتداء الجسدي، هو يمس بحرية العمل الصحافي؛ حرية التعبير وحق الجمهور في المعرفة.

يشار إلى أن الاعتداء العنصري على متى وقع يوم 27 ابريل 2014 عندما كان متى يقوم بمهامه الصحافية في كنيسة البصة، حيث هوجم من قبل امرأة يهودية وصلت إلى الكنيسة للتظاهر مع زمرة من اليمين المتطرف.

وفي حديثٍ مع الزميل متى قال: واجهت خلال عملي العديد من مظاهر العنصرية المأفونة، ولكن لم أتوقع أن يحدث هذا معي بشكل شخصيّ. كنت أقوم بمهامي في كنيسة البصة، حيث نظم هناك عُماد لشخص من ابو سنان، وفوجئت خلال عملي بامرأة تتجه نحوي تقوم بالهجوم عليّ، تكسير الكاميرا ودفعي".

وعن هوية المرأة قال متى: تدعى تهيلا فاكنين، وقد قدمت شكوى ضدها في الشرطة، كانت برفقة مجموعة من اليهود المتدينين، حيث كانوا بتظاهرة ضد حقنا في الصلاة في الكنيسة، خلال تظاهرتهم، غير القانونية، قاموا باستعمال كلمات عنصرية حقيرة وأخرى نابية، منها "مسيحيون قتلة أنتم سبب الكارثة التي حلت بنا"!

من شبكتنا:

See what topics IFEX members @espaciopublico @PeriodistasPy @FUNDAMEDIOS took their govs to task on https://t.co/BNoBOhyqE1 @CIDH