المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

قتل صحفيين فلسطينيين وقصف شبكة الأقصى في غزة

قتلت قوات الاحتلال الاسرائيلي صباح اليوم مراسل شبكة الحرية الاعلامية في الخليل عزت ضهير (23) عاما في قصف لمنزله في مدينة رفح مما ادى ايضا الى قتل اربعة من افراد عائلته، كما قتل الصحفي في قسم الاخبارد العبرية في تلفزيون فلسطين بهاء كامل الغريب (59عاما) في مدينة رفح ايضا.

وافاد إبراهيم عبد الرحمن مخرج في تلفزيون فلسطين وجارهلمركز مدى بالتالي: في الساعة العاشرة والنصف من صباح هذا اليوم 29/7/2014 كان بهاء الغريب متجها مع ابنته علا للمستشفى لعلاجها، وأثناء سيره تم استهدافه بصاروخ زنانة (طائرة بدون طيار) فاستشهد هو وابنته.

وكانت شبكة الحرية الاعلامية قد قالت في بيان نعي لمراسلها: "استهدفت صواريخ الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء منزل الزميل عزت ضهير في رفح، وكان مراسل شبكة الحرية الاعلامية ضهير قد خرج بآخر رسالة صوتية له عبر منبر الحرية تمام 4.30 صباحا، وكما افاد زوج شقيقته يونس صافي في لقاء له مع الحرية، انه فور انتهاء عزت من نقل احداث غزة وأخر مجزرة حصلت في خانيونس ، توضأ وكان ينوي الخروج لصلاة الفجر في المسجد، الا ان صواريخ الاحتلال سبقته لذلك ونسفت البيت على من فيه."

وكانت قوات الاحتلال قد قتلت الصحفيين خالد حمد وعبد الرحمن ابو هين والعامل في الاعلام حامد شهاب منذ بداية العدوان على غزة.

كما قصفت صباح اليوم مقرات شبكة الاقصى الاعلامية، والتي تضم اذاعة الاقصى وتلفزيون الاقصى الفضائي والارضي، وأفاد سمير أبو محسن مدير البرامج في فضائية الأقصى لمركز مدى بالاتي: في الساعة 2:45 من صباح هذا اليوم (29/7/2014) تم استهداف مقر فضائية الأقصى الكائن في حي النصر بالقرب من جامعة القدس المفتوحة والمكون من أربع طوابق. تم استهداف المبنى بداية بصاروخ من طائرة استطلاع وخلال أقل من دقيقتين استهدف بصارووخ من طائرة F16 مما أدى لتدمير المبنى بشكل كامل وتدمير المكاتب والمعدات الصحفية والاستوديو على مساحة 250م. ولا يوجد إي إصابات بشرية.

وأضاف وفي نفس الساعة تقريبا تم استهداف المبنى الثاني للفضائية والمكون من خمسة طوابق على مساحة 550م لكل طابق، واستوديو بمساحة 500م، ويقع هذا المبنى في حي النصر بالقرب من مقبرة الشيخ رضوان، وقد تم استهداف المبنى بصاروخ من طائرة استطلاع تلاه صاروخ من طائرة F16 بعد أقل من نصف ساعة، ونتج عن هذا القصف تدمير كبير في المبنى وتدمير لكافة الأجهزة والمعدات ولم يبقى منه تقريبا سوى الأعمدة، ولا يوجد إصابات بشرية.

وتابع قائلا: في الساعة الثالثة من فجر هذا اليوم تم استهداف مقر مرئية الأقصى الكائن في برج الشروق الطابق الخامس عشر.تم استهدافه بصاروخ لا نعلم إذا ما كان من مروحية مننوع أباتشي أو طائرة بلا طيار (تحذيري). وترتب على هذا القصف تدمير كبير للمقر وهدم للجدران ووقف البث.

وكانت قوات الاحتلال قدقد قصفت مقر تلفزيون الاقصى الارضي في 27/7/2014 مما ادى الى احداث اضرار مادية ولكن دون حدوث خسائر بشرية.

وقال موسى الريماوي مدير عام مركز مدى اننا ندين هذه الجرائم الوحشية التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد الصحفيين ووسائل الاعلام، والتي هي استمرار لسياستها الهادفة للتعتيم على جرائمها ضد الشعب الفلسطيني خاصة عدوانها الاخير والمتواصل على قطاع غزة، حيث قتلت خلاله اكثر من الف ومائة فلسطيني وجرحت اكثر من ستة آلاف معظمهم من النساء والأطفال والمسنين، واضاف ان قتل الصحفيين في ثاني ايام العيد يضاعف من جريمة الاحتلال التي لم تتورع عن قتل اكثر من مائة من الفلسطينيين في اليومين الاول والثاني للعيد.

وأكد الريماوي ان على المجتمع الدولي الرسمي ان يتخلى عن صمته ويعمل بجدية لوقف جرائم الاحتلال بحق الصحفيين والمدنيين الفلسطينيين، والتي تعتبر انتهاكا فظا للقانون الدولي الانساني، ووضع حد للحصانة التي يتمتع بها الاحتلال، ومحاسبتة على جرائمه، والتي لا يمكن وضع حد نهائي لها الا بزوال آخر احتلال على الكرة الارضية.

من شبكتنا:

Asociaciones mexicanas le reclaman al gobierno políticas públicas efectivas para proteger periodistas… https://t.co/M134joMT46